البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الإسلاميين في المغرب: نتائج الانتخابات "لم تكن سارة فقط بل مذهلة"

المحتوي الرئيسي


الإسلاميين في المغرب: نتائج الانتخابات
  • محمد محسن
    06/09/2015 04:45

قال عبد الإله بنكيران ـ زعيم حزب العدالة والتنمية الإسلامي في المغرب ـ إن نتائج الانتخابات البلدية "لم تكن سارة فقط بل مذهلة".
 
وسيطر الحزب الإسلامي على أكبر المدن المغربية في الانتخابات التي جرت الجمعة الماضية. وقال بن كيران الامين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة المغربية: "فيما يخص المدن النتائج لم تكن حقيقة سارة فقط بل نتائج مذهلة حقيقة ففي فاس حصلنا على 74 مقعدا من اصل 97 في نتيجة فاقت كل التوقعات وفي الدار البيضاء فزنا بالأغلبية المطلقة وفزنا بالمراتب الأولى في خمس مقاطعات."
 
واضاف بن كيران في ندوة صحفية عقدها بمقر حزبه: "الترتيب فيما يخص الفوز بعدد المقاعد والجهات لا يفيد شيئا أمام عدد المصوتين. يجب أن نرجع الى عدد المصوتين حيث فاز حزبنا بالمركز الأول."
 
وقال ان مليون و500 الف شخص صوتوا لحزب العدالة والتنمية مقابل مليون و333 الف لحزب الأصالة والمعاصرة الفائز الاول بعدد المقاعد في هذه الانتخابات ومليون و70 الف صوت لحزب الاستقلال الفائز بالمرتبة الثانية من حيث عدد المقاعد.
 
واضاف ان هذه "النتائج طبيعية بالنسبة لعمل الحزب الجاد."
 
وسيطر حزب العدالة والتنمية للمرة الأولى في تاريخه على جميع المدن المغربية الكبرى وبينها العاصمة الرباط والدار البيضاء وطنجة وفاس ومراكش وأغادير.
 
من ناحية أخرى دفع منافسون بعدد أكبر من المرشحين وكان أداؤهم أقوى في المناطق الريفية التي تمثل معاقل تقلدية للحزب.
 
وبنتيجة الانتخابات هذه يعزز حزب العدالة والتنمية الحاكم ذو التوجه الإسلامي وضعه بعدما قاد لأربع سنوات حكومة ائتلافية أجرت إصلاحات مالية كبرى.
 
ومن بين المكاسب المثيرة نجح الإسلاميون في الفوز بمدينة فاس وهي معقل لحزب الاستقلال وزعيمه حميد شباط صاحب الشعبية الكبيرة الذي انسحب من الائتلاف الحاكم في 2013 وعارض السياسات الاقتصادية لحزب العدالة والتنمية.
 
وقال المعطي منجب المؤرخ بجامعة الرباط "للمرة الأولى منذ 1960 يفوز حزب بارز بالانتخابات في المدن الكبرى."
 
كما نجح العدالة والتنمية في مواجهة تحد أكبر من أشرس منافسيه حزب الأصالة والمعاصرة الذي تأسس في 2008 على يد صديق للملك بغرض مواجهة العدالة والتنمية.
 
وكثيرا ما قدم حزب العدالة والتنمية نفسه كمناضل ضد الحرس القديم الذي هيمن على الحياة السياسية والاقتصادية في المغرب منذ استقلاله عن فرنسا في 1956.
 
وخلال سنواته في السلطة أجرى الائتلاف الذي قاده العدالة والتنمية إصلاحات هيكلية خاصة في مجال التمويل العام الذي اعتبره أولوية وقلص عجز الموازنة وقام بإصلاح نظام الدعم الذي أثقل كاهل الحكومة وجمد الوظائف في القطاع العام.

 

 

أخبار ذات صلة

تجددت في الآونة الأخيرة الدعوات إلى إعادة النظر في المواقف التي تمنع من زيارة المسجد المزيد

قصفت مقاتلات حربية تابعة جيش الإحتلال الإسرائيلي، ليلة الأربعاء/ الخميس، موقعا عسكرياً يتبع لحركة المقاومة الإس ... المزيد

اعتذر الداعية الإسلامي الهندي الشهير ذاكر نايك، اليوم الثلاثاء عن تصريحات حساسة أدلى بها في المزيد