البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الإدارة الأمريكية ترصد ملايين الدولارات لمن يدلها على قادة حركة الشباب الصومالية

المحتوي الرئيسي


الإدارة الأمريكية ترصد ملايين الدولارات لمن يدلها على قادة حركة الشباب الصومالية
  • محمد محسن
    12/11/2015 01:02

رصدت الإدارة الأمريكية، مكافآت مالية تقدر بملايين الدولارات، لمن يقدم معلومات تساهم في إلقاء القبض على قادة حركة الشباب الصومالية التي تنشط في عدة دول شرقي أفريقيا.
 
وأفادت وزارة الخارجية الأمريكية بأنَّ هذه الخطوة تأتي في إطار برنامج "مكافأة من أجل العدالة" حيث رصدت 6 ملايين دولار مقابل الإدلاء عن "أبو عبيدة" أبرز قيادي الحركة، و5 ملايين للإدلاء عن كل من "مهد كاراتاي" و"معلم داود" و"حسن أفغويه"، وثلاثة آخرى لمن يدلي عن كل من "معلم سلمان" و"أحمد إيمان علي".
 
ومنذ عام 2006 وهناك صراع قائم في الصومال بين القوات الحكومية المدعومة من الغرب وقوات أفريقية من جهة، وحركة الشباب المجاهدين الإسلامية المسلحة، التي تحكيم الشريعة الإسلامية في البلاد، وقطع العلاقات مع قوى أجنبية دولية وإقليمية.
 
ومن وقت لآخر تشن الحركة هجمات تستهدف قوات من الاتحاد الأفريقي والجيش الصومالي.
 
ومنذ يومين بثت الحركة إصدارا مرئيا لهجوم نفذته على قاعدة عسكرية للقوات الأوغندية في الصومال وأسفر عن أعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف الجنود الأوغنديين.
 
ونادرا ما تبث حركة الشباب الصومالية إصدارات مرئية عالية الجودة مثل هذا الإصدار الذي يظهر بشكل غير مباشر قوة الحركة، وعديد مقاتليها، وكثافة نيرانها.

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد