البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الإخوان وسياسة الخطوط الحمراء تجاه الأنظمة الحاكمة

المحتوي الرئيسي


مقر الإخوان الرئيسي في القاهرة مقر الإخوان الرئيسي في القاهرة
  • د.إبراهيم الزعفراني
    21/02/2016 12:10

كانت سياسة النظام فى عهد الرئيس حسنى مبارك تجاه الإخوان هي التحجيم وليس التحطيم والقتل والإعدام والتشريد كما تفعل عصابة الانقلاب.
 
لقد استنكر عدد من الأصدقاء ما ذكرته من إلتزام الإخوان بخطوط حمراء تجاه الدولة قبل ثورة يناير 2011 وقد تفاجأت من التعليقات للأسباب الآتية:
 
طالع:
 
1 - فالإخوان ليسوا دولة داخل الدولة ولا دولة فى مواجهة دولة هم فصيل مدنى شعبى مصرى فهل هناك أى فصيل فى مصر لم يلتزم بتلك الخطوط الحمراء؟ وهل من حق أى فصيل داخل الدولة تجاوز أى منها ، ما عدا موضوع الانتخابات البرلمانية بالطبع ؟
 
2 - ان تجاوز الاخوان لهذه الخطوط كان سيؤدى الى التعامل المسلح والخشن من قبل النظام مع الاخوان كما حدث مع الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد من قتل خارج القانون ( التصفيات الجسدية ) والقهر والتعذيب والسجون والمعاملة المهينة داخلها والاعتقال المتكرر لجميعهم ومن تعاطف معهم او آواهم 
 
أو كما صودرت الجمعيات والمؤسسات الخيرية الاخوانية وفرضت الحراسة على النقابات المهنية وحل مجالسها والمحاكمات العسكرية بعد العثور على خطة التمكين فيما سمى بقضية سلسبيل عام 1992 
 
او كما حدث من تزوبر عنيف ودموى فى انتخابات عام 2005 خاصة فى مرحلتيها الثانية والثالثة عندما احس النظام ان عدد الاخوان قد يتجاوز اكثر من ثلث عدد البرلمان
 
3 - لو تجاوز الاخوان هذة الخطوط لما تمكنت فى ظل عدم الوجود الرسمى من التواجد طلابيا وعماليا وفى المساجد والنوادى وفى النقابات المهنية والفوز بجدارة فى الإنتخابات البرلمانية والفوز الجارف بعد الثورة فى كل الإستحقاقات الإنتخابية الخمس.
 
4 - الالتزام بهذه الخطوط الحمر ما عدا الانتخابات البرلمانية هى فكر من يهدف الى التعايش داخل دولة كأحد فصائلها ينشد الحرية والتحول الديمقراطى وتساوى المصريين فى الحقوق والواجبات لا يسعى لتكرار التجربة الترابية ( نسبة الى د. حسن الترابى ) فى السودان
 
ولا يسعى الى امتلاك قوة منافسة للدولة كما فعل حزب الله فى لبنان وهى النتيجة التى ستنتهى إليها الامور حتما اذا كسرنا هذه الخطوط او كسرت من باقى الفصائل المصرية فنحن فى طريقنا للوصول بمصر الى النموذج اللبنانى الحالى الهش القائم على المحاصصة الطائفية.
 
5 - كنت اتصور أن الأسئلة الطبيعية التى ستثور بعد ذكر هذه الخطوط الحمراء هى وماذا عمل الاخوان فى باقى المجالات التى لم يضعوها لانفسهم فيها خطوطا حمراء طوال سنوات الرئس مبارك ؟ مثل ميادين الإعلام والفكر والثقافة والفن ومراكز البحث وتقديم برنامج نهضوى حقيقى لمصر فى جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
 
ولماذا احاطوا انفسهم بالغموض والبعد عن وسائل الاعلام الا النادر اليسير مما جل المجتمع المصرى أما مرتاب منهم او مخدوع فى قدراتهم ، هذا الشعور الذي ظهر انهم لم يكونوا يدركوه على حقيقته ؟ ولماذا لم يمارسوا داخل كيانهم على مرأى أو مسمع من المجتمع ما يطمئن افراد المجتمع على عدلهم ومساواتهم وحرية الراى عندهم وشفافيتهم ؟
 
ولماذا لم يطبقوا ما ينادون به لبلدهم على انفسهم؟ ولماذا لم يدفعوا بافرادهم للاندماج فى مجتمعاتهم وقطع الحبل السرى الذى يربطهم بالجماعة ليعيشوا مع مجتمعاتهم حياة وحركة طبيعية مستقلة ؟! ولماذا لم ينجحوا فى جعل افراد اوجماعات من المجتمع تتبنى أفكارهم ومبادأهم ؟ولماذا حصروا انفسهم فى كيان واحد يتولى اعباء تنوء بها دول يغيب عنها التخصص والاتقان ؟!
 
‫#‏مذكرات_الزعفرانى‬

أخبار ذات صلة

اندلعت اشتباكات عنيفة في الشمال السوري، مساء الثلاثاء، بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير المزيد

انتقدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، خطاب الرئيس ال المزيد

اعتقلت المخابرات اللبنانية الأربعاء، رجلا يعتقد أنه المسؤول المالي لتنظيم الدولة لإسلامية " المزيد

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يتعين على بلاده البحث من جديد لتجريم الزنا.

< ... المزيد

تعليقات