البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الإخوان سر البرود الجزائري في استقبال "قنديل"

المحتوي الرئيسي


الإخوان سر البرود الجزائري في استقبال
  • 31/12/1969 09:00

كشفت مصادر مطّلعة أن السلطات الجزائرية تعاملت بحذر شديد مع زيارة رئيس الوزراء المصري الجديد هشام قنديل، عكس ما أظهرته التصريحات الرسمية. وقالت إن المسئولين الجزائريين الذين استقبلوا "قنديل" كانوا ينظرون إليه كواجهة للإخوان المسلمين المصريين، وأن الزيارة قد تكون لها نتائج غير محبّذة حتى وإنْ نجحت في إذابة الجليد الذي راكمته مقابلة شهيرة في كرة القدم. وأشارت المصادر إلى أن الجزائر تتخوف من أن تفتح الزيارة الباب أمام التنظيم الدولي للإخوان كي يتدخل في قضاياها الداخلية. وضم الوفد المرافق لرئيس الوزراء المصري 45 فردا بينهم خمسة وزراء ورجال أعمال ورؤساء شركات كبيرة خاصة شركة "المقاولون العرب" التي تقوم بأعمال بناء كبيرة في الجزائر. وروت المصادر ذاتها لموقع العرب أون لاين، أن دوائر رسمية تخوفت من أن يكون وجود هذا العدد الكبير من الشخصيات محاولة لتغطية الغاية الخفية، وهي إعادة تفعيل التنظيم الإخواني الجزائري. ويقول مراقبون محليون إن الجزائر تبدي الكثير من الحذر تجاه ملفات الإسلام السياسي، خاصة وأنها الناجي الوحيد من ثورات "الربيع العربي" الذي صعد بالإسلاميين إلى دفة السلطة. ويضيف هؤلاء أن الجزائر تتبنى استراتيجية ثابتة في مواجهة التيارات الدينية تقوم على مبدأ التضييق وليس الانفتاح الذي جربته خلال ثمانينات القرن الماضي، وأدى إلى فوز التيار الإسلامي في الانتخابات.

أخبار ذات صلة

قليلاً ما كان يتردد اسمه على مسامع المصريين قبل 2001 حين بُلغ أنه لم يعد مرغوبًا به في مص ... المزيد

نشر موقع وزارة الخارجية الأمريكية محاضرة ألقاها وزير الخارجية مايك بومبيو أمس الجمعة بعنوان (أن تكون قائدا مسيحيا) أمام رابطة المستشارين المسيحيين في م ... المزيد

منذ أيام نشر الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى تدوينة خلاصتها أن سبب انتصارنا في معركة السادس من أكتوبر 1973 م أنه لم يكن في مصر ... المزيد

إذا نظرنا إلى الحالات القديمة للإلحاد في العالم العربي –قبل عام 2001م- فإننا سنلاحظ أن موقف التخلي عن الإيمان لم يك ... المزيد

كثيرة هي مفاصل الإفتراق بين هذين الرجلين الكبيرين، سواء في الموضوع أو الأسلوب، وكذلك في مسارات الإصلاح وسبل الحياة السياسية، وإن اشتركا في أمور، فهمهم ... المزيد