البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الإخوان تعلن تولي إبراهيم منير قيادتها وتعيين لجنة جديدة للإدارة بعد إلغاء منصب الأمين العام

المحتوي الرئيسي


الإخوان تعلن تولي إبراهيم منير قيادتها وتعيين لجنة جديدة للإدارة بعد إلغاء منصب الأمين العام
  • خالد عادل
    18/09/2020 11:49

أعلن طلعت فهمي، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين بمصر، الاثنين، أن إبراهيم منير نائب المرشد العام للجماعة صار المسؤول الأول بالجماعة.

جاء ذلك في مداخلة هاتفية لطلعت مع فضائية "وطن" المحسوبة على الجماعة، عقب صدور بيان من منير يتحدث عن "بدء مرحلة جديدة" بعد نحو أسبوعين من إعتقال القائم بأعمال المرشد العام محمود عزت.

وفي 28 أغسطس/آب الماضي، أقرت الجماعة بتوقيف "محمود عزت"، مؤكدة أن أعمالها "تسير بانتظام"، دون أن تعلن اسم من حل مكانه، وذلك بعد ساعات من إعلان وزارة الداخلية أنها أوقفته في شقة بحي التجمع الخامس بالقاهرة.

وقال المتحدث باسم الجماعة إن "إبراهيم منير هو الآن نائب المرشد وصار المسؤول الأول عن إدارة الجماعة وفق لوائح وتقاليد الجماعة وأعرافها ولكل مرحلة خصائصها وظروفها".

وردا على كون إبراهيم منير صار أيضا القائم بأعمال المرشد خلفا لمحمود عزت، أجاب "نعم صار المسؤول الأول". ونفى المتحدث باسم الجماعة أن تكون في لوائحها ما يمنع أن يكون القائم بأعمال المرشد من خارج مصر.

وأضاف أن "بيان منير واضح، هناك مرحلة جديدة سوف نتعامل معها، وهو ما نعمل عليه جميعا، وعندما تصل لترتيبات المرحلة ستعلم الجماعة أفرادها بها في الوقت المناسب".

وقال منير في بيان مساء الاثنين، إنه تقرر "بدء مرحلة جديدة" في عمل الجماعة في ظل ظروف عديدة بينها توقيف عزت. وأضاف "بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالى، وأخذ المشورة، فقد تم ترتيب عمل الجماعة بما يكافئ متطلبات المرحلة القادمة".

على صعيد أخر وقالت مصادر داخل جماعة الإخوان، أن نائب المرشد العام للجماعة إبراهيم منير، أصدر عدة قرارات، منها إلغاء منصب الأمين العام للجماعة، فى حين أكد المتحدث الرسمى بإسم الجماعة أن بيان منير لم يتحدث عن الأمين العام، مشددا على أنه مستمر في موقعه. وقال إن الجماعة "لن تدار من فيسبوك"، في إشارة غير مباشرة لما تداولته تدوينات خلال الساعات القليلة الماضية عن تغييرات جذرية بقيادة الجماعة.

كما قرر تشكيل لجنة إدارية عليا لإدارة شؤون الجماعة وتساعده في إدارة الأعمال في الداخل والخارج ، وهي معنية بالملفات الإدارية والتنظيمية. تضم عدد من رموز الجماعة من بينهم حلمي الجزار - محى الزايط  - مدحت الحداد - مصطفي المغير –محمود حسين- محمد منصور - محمد عبد المعطي  وبرئاسة نائب المرشد العام.

 ولفتت المصادر إلى أن "منير" سيستمر في منصبه كمسؤول أول عن الإخوان بوصفه الحالي كنائب للمرشد، وبالتالي لن يكون هناك أي نواب له.

 

وتنطوي تسمية إبراهيم منير على محاولة لطمأنة رعاة الجماعة في الخارج، وسد أي فراغ في القيادة محتمل أن يستغله جناح التيار الشبابي لتصعيد قيادات بديلة، وفرض أمر واقع على عناصر القيادة التاريخية، وسحب البساط من تحت أقدامهم، لأن هناك محاولات سابقة لهم عكست رغبتهم في إقصاء القيادات القديمة وفرض أخرى تمثلهم وتعبر عما يسمى بـ”اللجنة الإدارية العليا”، التي تعد امتدادًا وذراعًا سياسية للجان النوعية المسلحة، التي قادها القيادي الراحل محمد كمال، الذي قُتل في مواجهة مع قوات الأمن المصرية منذ أربعة أعوام.

(من هو "إبراهيم منير" مسئول الأخوان الجديد)

هو "إبراهيم منير أحمد" عضو بمكتب الإرشاد، والأمين العام للتنظيم الدولي للجماعة، وهو المتحدث باسم الإخوان المسلمين بأوروبا ولد فى الأول من يونيو عام 1937 .

ويقيم "منير" منذ سنوات بالعاصمة البريطانية "لندن".

وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة.

وقد حُكم على "منير" بالأشغال الشاقة لـ 5 سنوات عام 1955، ولكنه بقي في الحبس مدة 7 سنوات، وكان عمره آنذاك 17 عاما، ثم حُكم عليه بالأشغال لمدة 10 سنوات في قضية إحياء تنظيم الإخوان المسلمين عام 1965 وعمره وقتها كان 28 سنة، وخرج بعد 9 سنوات.

وفي 26 تموز/ يوليو 2012، أصدر الرئيس المصري السابق محمد مرسي عفوا عاما عن "منير"، وآخرين، نُشر في الجريدة الرسمية عن قضايا تم اتهامه بها في عصر "مبارك" بتهمة وُصفت من قبل الجماعة بـ "الملفقة" و"الزائفة"، وهي غسيل أموال، وحُكم فيها بالحبس 8 سنوات غيابيا في قضية، بينما تم الحكم في القضية الأخرى 7 سنوات غيابيا.

وفي ذات السياق، قال نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، إبراهيم منير، إنه "لمواجهة المرحلة الجديدة، وبعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالى، وأخذ المشورة، فقد تم ترتيب عمل الجماعة بما يكافئ متطلبات المرحلة القادمة، وهو النهج الذي دأبت على فعله الجماعة طوال ما واجهته من محن، وكانت بفضل الله سبحانه وتعالى متسمة بالتجرد ووحدة الصف والالتزام الكامل بمنهاجها وثوابت فكرها".

واستطرد منير قائلا، في بيان له: "وهي (الإخوان) بعون الله وفضله كانت العاصم من كيد الظالمين ومؤامراتهم، ومن أي شقاق وتنازع داخل الجماعة يتمناه الشانئون الذين يغمضون أعينهم عمدا حتى لا يروا عطاء الجماعة القائم بفضل الله تعالى حتى الآن والمستمر في مسيرته".

ولفت إلى أن تلك الخطوة تأتي "وفاء لعهدنا مع الله سبحانه وتعالى لنصرة دينه، ووفاء لجماعة الإخوان التي بايعنا الله سبحانه وتعالى على العمل في صفوفها لنصرة شرعه وصالح الأمة والإنسانية والشعوب التي تسعى إلى تحرير إرادتها من تسلط الظالمين، ووفاء للأجيال التي صابرت وصبرت على تكاليف البلاغ والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ووفاء لآلاف الشهداء من الإخوة والأخوات الذين ارتقت أرواحهم إلى بارئها سبحانه على يد الظالمين، وغيرهم من الصابرين والصابرات خلف أسوار السجون والمهاجرين في المنافي".

وأضاف منير: "باسم هؤلاء جميعا، وحسبة لله سبحانه وتعالى، وبعد اختطاف الأستاذ الدكتور محمود عزت القائم بأعمال فضيلة المرشد العام، وهو ثاني اثنين ممن نجوا من أيدي الطغاة واستمروا في أداء مهامهم من آخر مكتب إرشاد مصر".

ومما يُفهم من البيان، أنه لم يُعد هناك مكتب إرشاد داخل مصر في الوقت الحالي، وبالتالي لا وجود لموقع الأمين العام لمكتب الإرشاد، الأمر الذي يعني أن الدكتور محمود حسين لم يعد مستمرا في منصبه السابق كأمين عام للجماعة.

على صعيد متصل استنكر "أشرف عبدالغفار القيادى بجماعة الإخوان" تولى منير مسئولية الإخوان وتوقع حدوث إنشقاقات جديدة داخل الجماعة ليقول " انتبهوا لفتنه قادمه...خذوا حذركم ...نحن بين شقي رحي احلاهما مر ...لا إبراهيم منير أفضل ولا محمود حسين كلاهما شركاء الجريمه ...يجب ان تعود الجماعه خاليه من كل هؤلاء ...بانتخابات جديده و لوائح جديده ووجوه جديده لم تشارك في جرائم وًفساد السنوات السبع".

وفى ظل حالة الإنشقاقات التى تعانى منها الإخوان قالت مصادر خاصة لـ"الإسلاميون" أن الأمين العام للجماعة محمود حسين وعصابته  ( فيهم عدد  من مجلس الشورى العام ) لازالوا يحدثون تمردا حيث القرارات والتشكيل يرفضونه حتى الآن ، رغم وضع محمود حسين في اللجنة الإدراية كترضية كما يرفضون إلغاء منصب الأمين العام الذي تحكم من خلاله حسين في الجماعة وفكك عامدا كل عناصر القوة فيها.

 

 

أخبار ذات صلة

كشفت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية"بترا" أن السلطات القضائية في البلاد أصدرت قراراً بحل المزيد