البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الإخوان المسلمون بين الواقع وسيناريوهات المستقبل

المحتوي الرئيسي


الإخوان المسلمون بين الواقع وسيناريوهات المستقبل
  • علي درة
    21/12/2021 03:57

لا شك أن ما تمر به جماعة الإخوان المسلمين الآن شيء يدعو للتوقف والتحليل، ومحاولة استنباط وقراءة مستقبل الجماعة في ظل هذه الظروف شديدة الصعوبة التي تمر بها الجماعة.

 

وقبل البدء في قراءة سيناريوهات المستقبل بالنسبة للجماعة لا بد من الإشارة هنا إلى أن الجماعة مرت بأزمات شديدة ومحن كثيرة في عصور مختلفة، بداية من عصر الملك فاروق واغتيال الإمام حسن البنا، ثم الصدام مع نظام عبد الناصر ومن بعده السادات، ثم التضييق المحسوب من النظام على الجماعة في عهد مبارك، ثم الانقلاب في عام 2013 وتبعاته.. لكن كل هذه المحن والابتلاءات لم تبلغ هذه الدرجة من الخطورة التي تشهدها الآن، وذلك لأن المحنة الحالية ذات تأثير انقسام رأسي في جسد الجماعة يشمل الرأس مرورا بكامل جسد الجماعة.

 

والسؤال الآن: إلى أين ستسير الأمور في المستقبل بالنسبة للجماعة، خاصة بعد أن أعلنت مجموعة محمود حسين اسم قائم بالأعمال من طرفها وهو د. مصطفى طلبة، لتكرس بذلك سيناريو الانقسام؟

 

قبل الحديث عن سيناريوهات المستقبل لا بد أولا من الإشارة إلى بعض المكونات الهامة:

 

1- إخوان تركيا.

 

2- إخوان الداخل.

 

3- الشورى العام.

 

4- الرابطة.

 

١- إخوان تركيا:

 

فقد أجريت انتخابات اعترضت على إجراءاتها جبهة محمود حسين، لكن أي مراقب لهذه الانتخابات يدرك أنها كانت تحمل في طياتها رغبة شديدة في التغيير وإحساسا لدى أغلب الإخوان وخاصة الشباب بأن هذه هي الفرصة الأخيرة للتغيير وإسقاط كل من وصل بالإخوان إلى هذه الحالة المتردية. فكل من كانت له علاقة بمحمود حسين وهمام كانت هناك رغبة عارمة لإسقاطه، ليكون ذلك رسالة واضحة من أغلب الإخوان والشباب لمجموعة محمود حسين وهمام.. الرسالة تقول لهم كفى.. نريد قيادة جديدة ورؤية جديدة ومحاسبة كل من وصل بالجماعة لهذه الحالة... في نفس الوقت كانت قيادة الجماعة في تركيا من أتباع همام تتغنى بإنجازاتها في ملف الجنسيات والإقامات الدائمة، رغم أن الجنسيات والإقامات الدائمة قرار سياسي من الدولة وليست مخصصة لفئة الإخوان فقط، والدليل على ذلك الإعداد والإنجازات للجالية والجماعة الإسلامية في نفس الملف.

 

والخلاصة، أن نسبة لا تقل عن 75 في المائة من إخوان تركيا مع التغيير، ومع نتيجة الانتخابات التي أطاحت بهمام ورفاقه.

 

٢- إخوان الداخل

 

يتغنى محمود حسين بأن إخوان الداخل يؤيدون قراراته.. وكل عاقل يعلم حال إخوان الداخل المطاردون. هل المطاردات وهذه الأجواء شديدة الصعوبة تسمح بأن يشاور الاخ أخاه ويتناقش معه ويأخذ رأيه، ثم يتم نقل هذا الرأي بكل أريحية إلى محمود حسين، وكأن الأمور بلا مشاكل ولا مطاردات ولا أنفاس محسوبة على أصحابها.

 

الجواب لكل ذي عقل واضح.. الداخل يا سادة في وضع استثنائي شديد الصعوبة، ويفتقد للمعلومة الصحيحة والقدرة على الحوار وحسن الاختيار. فدعوا الداخل وشأنه، فهم في أشد الحاجة إلى من يساعدهم ويخفف عنهم ما هم فيه.. لا بمن يتاجر بأحوالهم وأوضاعهم.. فأحسب والله أعلم أنهم خارج المعادلة إلى أن يقضى الله أمرا كان مفعولا.

 

٣- الشورى العام:

 

مشكلة المشاكل الآن هي الشورى العام، فهو مجلس أكثر من 75 في المائة من أفراده بين شهيد ومعتقل ومطارد ومجمد أو توفاه الله.. ولم يتبق منهم من يؤخذ رأيه إلا القليل القليل، ومع ذلك يخرج إلينا من يقول إن مجلس الشورى اجتمع وأصدر قرارا بإقالة الأستاذ إبراهيم منير مثلا.

 

والسؤال الآن: كم واحد اجتمع وأخذ القرار؟ لا يعلنون. كم نسبة من وافقوا؟ يقولون إن النصاب بمن حضر والموافقة بأغلبية من حضر.. يعني لو حضر خمسة أعضاء تكون الأغلبية ثلاثة، ويكون القرار سليما وسارىا.. هل رأيتم في جماعة الإخوان على مر تاريخها عبثا مثل هذا؟

 

 

 

 

يا سادة.. مجلس الشورى هذا من جاء به منتخبا هم عامة الإخوان ولم ينزل علينا من السماء لتكون قرارته مقدسة وبمن حضر، حتى لو كانو ثلاثة أفراد يكون قرارهم صحيحا لو وافق اثنان منهم.. أوقفوا هذا العبث المخزي.. وأعيدوا انتخاب مجلس شورى محترم من الإخوان.. وعدلوا لوائحه ليكون له نصاب يقبله العقل والمنطق.. أما ما يحدث الآن فهو كارثة مخزية.. فكل المصائب الآن تحدث بمسمى اجتمع مجلس الشورى وقرر كذا.. لتسأل: من الذي اجتمع وكم عددهم وبأي نصاب وافقوا؟ فتكون الإجابة هلامية مخزية.

 

 

٤- الرابطة

 

وهي التي تمثل إخوان الأقطار في الخارج، والأصل أن ممثلي الأقطار تربط بينهم هذه الرابطة من أجل التواصل والتعاون بين إخوان الأقطار، وليس من أجل أن يستخدمها طرف ليدفعها لتكون خادمة لتوجهاته التي أدت إلى انقسام، وبذلك يريد للرابطة أن تكون طرفا في الأزمة بدلا من أن تكون جزءا من الحل.. ومع ذلك فقد حدثت انتخابات للرابطة حضرت فيها أغلب الأقطار وتم انتخاب مجلس رابطة جديد.. ونأمل أن يسير هذا المجلس مع ركب التطوير والتغيير، وأن تكون الرابطة مظلة حقيقية للتعاون لإخوان الخارج في الأقطار المختلفة.

 

وفي ظل ما سبق سرده.. يا ترى ما هي السيناريوهات المتوقعة لمستقبل الجماعة؟

 

والإجابة على ذلك من وجهة نظري هي:

 

أولا: السيناريو الأول: استمرار الانقسام

 

وفي هذا السيناريو يتمسك كل طرف بموقفه ولا يتراجع، وهنا يتم تكريس الانقسام.. ولكن بعد هذا الانقسام كيف سيكون شكل الجماعة مع مرور الزمن؟

 

بالنظر إلى غالب الأعداد وإلى رغبة الكثير والشباب في المقدمة مع غالب القيادات التاريخية، ستكون جبهة الأستاذ إبراهيم منير هي الممثلة للعدد الأكبر وللرغبات المأمولة خاصة لجيل الشباب.. ولا يخفى على أحد أن من يملك الشباب سيمتلك المستقبل.. فمع التفاف الشباب حول الأستاذ إبراهيم منير، وكذلك مع لجوء هذا التيار إلى التطوير والتغيير والتخطيط الاستراتيجي، وإعادة النظر في لوائح ونظم تحتاج إلى ضبط مع الحفاظ على الثوابت والمبادئ.. أحسب أن الجماعة ستنطلق إلى آفاق رحبة، وبسواعد الشباب الفتية يمكن إعادة طرح الجماعة مرة أخرى برؤية متطورة ومسايرة للواقع. والسؤال الآن: وأين ستكون جبهة محمود حسين؟

 

 

والجواب على ذلك ستكون مثل حزب السعادة في تركيا.. سترفع راية الحفاظ على المؤسسية والثوابت وتغلق أي باب للمراجعة والتطوير وستنزوي هي ومن يؤيدها، ومع الزمن ومرور الوقت لن تجد روح الشباب الوثابة وستشيخ أفكارها. وقد قالها محمود حسين من قبل: إننا الأقرب إلى حزب السعادة. وأكبر دليل على ذلك اختيار د. محمود طلبة قائما بالأعمال ليقوم مقام المرشد، والرجل لم نسمع له من قبل أي كلمة، ولم نقرأ له أي مقال، وأحسب أن هذا دليل حال الأزمة التي تعيشها هذه المجموعة.

 

السيناريو الثاني: التوافق وتوحيد الصف

 

وفي هذا السيناريو يكون كل طرف لديه الاستعداد للتراجع، فتخرج جبهة محمود حسين لتعلن اعترافها بالخطأ، وخاصة في مسألة إقالة القائم بالأعمال وكذلك انتخابات تركيا. وفي المقابل، تقبل جبهة الأستاذ إبراهيم منير هذه الخطوة وتعلن إلغاء قرارات التجميد والتوقيف، وعودة الأمور إلى سابق عهدها وعودة الجميع إلى صف واحد وإنهاء الانقسام.. وقد تأتي رسالة من المرشد د. بديع تدعو أحد الأطراف أو كليهما إلى التراجع والسير في هذا السيناريو، وبذلك تنتهى مسألة الانقسام.. وإذا استطاع صناع هذا السيناريو إقناع الشباب ببدء مرحلة جديدة وإجراء التطوير والتغيير اللازم للانطلاق، سيحمل ذلك الخير والقوة للجماعة.

 

والسؤال الأخير: أي السيناريوهات أكثر ترجيحا؟

 

أقول وفق المعطيات الحالية: السيناريو الأول هو الأرجح، مع عدم استبعاد السيناريو الثاني بعد فترة من الزمن وليس الآن.

 

*المصدر: عربي 21

 

أخبار ذات صلة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

 

- ‏في بيئة صحراوية جافة طول العام، لكنها تمطر لفترةٍ قصيرةٍ وبكثا ... المزيد

سؤال يطرح بقوة، وبخاصة بعد كل أزمة تتعرض لها جماعة الإخوان المسلمين، وقد جعلت عنوان التساؤل: هل انتهى تنظيم الإخوان؟ ولم أجعله: هل انتهت جماعة الإخوان؟ ... المزيد