البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"الإخفاء القسري" أحد وسائل الإمارات في الحرب على الربيع العربي..شملت زائرين للدولة ومقيمين

المحتوي الرئيسي


  • الإسلاميون
    25/10/2014 09:27

رغم انضمامها إلى اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره إلا أن الإمارات واحدة من أكثر الدولة استخداما للتعذيب، والخطف، والاختفاء القسري بحق ناشطين إماراتيين وعرب. وتؤكد تقارير حقوقية حديثة على تزايد حالات الاختفاء القسري في الإمارات وهذا ما يبرهن على أن هناك مسلك قمعي متزايد في تلك الدولة التي تعتمد سياسة “الإخفاء القسري” ، وهو أحد أخطر الجرائم الدولية التي تعرض الضحايا لخطر التعذيب وتسبب لعائلاتهم القلق. تقول منظمة العفو الدولية (أمنستي) أن الإمارات وفي سبيل محاربتها لما يسمى بـ “الربيع العربي” تشن منذ وقت مبكر حربًا شرسة على العديد من النشطاء وقامت باعتقالهم وأخفتهم قسريًا وعذبتهم وقدمتهم لمحاكمات غير عادلة بتهم مفبركة كما شملت الحملة زائرين للدولة أو مقيمين فيها أو عابري ترانزيت، فاعتقلت مصريين وقطريين وفلسطينيين وليبيين. أما المنظمة العربية لحقوق الإنسان فقد أكدت أن السلطات الأمنية في الإمارات لا تخضع لأي رقابة قضائية، حيث تقوم بالاعتقالات وإخفاء الأشخاص لمدد طويلة وتعرضهم في كثير من الحالات لشتى صنوف التعذيب والممارسات الحاطة من الكرامة. وقالت المنظمة في بيان لها: “إن مبعث القلق على مصير المعتقلين وسلامتهم الجسدية والنفسية مردّه إلى الأدلة المتراكمة التي تؤكد ممارسة السلطات الإماراتية في مثل هذه الحالات مختلف صنوف التعذيب والمعاملة الحاطة من الكرامة، فطريقة الاعتقال وعدم إبلاغ الأهل بمكان وجود المعتقلين ومنع المحامين من زيارتهما إجراءات حدثت مع معتقلين آخرين تحدثوا عن تعذيبهم بشكل وحشي”. يكشف تقرير حقوقي صدر في الربع الأول من العام الجاري، وجود ما يزيد على مائتين وتسعين حالة اعتقال تعسفي وعشرات حالات التعذيب في السجون الإماراتية، وتحديدًا خلال الفترة بين عامي 2011م إلى نهاية 2013م الماضي، ويبين التقرير الذي أعده المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن نسبة عريضة من النشطاء الذين تم اعتقالهم على خلفيات سياسية، جرى احتجازهم في أماكن غير معلومة بمعزل تام عن العالم الخارجي ولمدة طويلة، وسُجِّل احتجاز قرابة 60 معتقلًا لمدة سنة كاملة قبل إصدار الأحكام بحقهم. ويوضح التقرير أن هؤلاء تعرضوا خلال فترة اعتقالهم في السجون الإماراتية لإساءة المعاملة واحتجزوا لعدة شهور في أماكن سرية، وحرم معظمهم من اللقاء بأي محامٍ، الأمر الذي يرقى إلى ما يمكن اعتباره ممارسةً لسياسة “الاختفاء القسري” المحظورة في القانون الدولي، ومخالفة لقانون الإجراءات الجزائية الإماراتي ذاته. ويكشف تقرير آخر أعدته منظمة (ريبريف) البريطانية أن المئات من المعتقلين السياسيين الذين يحملون العديد من الجنسيات المختلفة يقبع في سجون جهاز أمن الدولة الإماراتي أغلبهم من الإمارات ودول الربيع العربي، ويؤكد التقرير أن 75% من السجناء في دولة الإمارات العربية المتحدة شهدوا بعضًا من أشكال التعذيب أو سوء المعاملة عند إلقاء القبض عليهم، بما في ذلك التهديد بالعنف الجسدي. وفي تقرير ثالث نشره مركز الإمارات للدراسات والإعلام (ايماسك)، تبين أن عدد المعتقلين الذين مازالوا يقبعون في السجون الرسمية والسرية يبلغ في إحصائية دقيقة 204 معتقلين يحملون 13 جنسية، وهي (الإمارات، مصر، ليبيا، اليمن، قطر، تركيا، سوريا، فلسطين، لبنان، الأردن، تونس، جزر القمر، الجزائر)، فيما تفوق حالات الاعتقال منذ 2012 وحتى أكتوبر 2014، 500 حالة اعتقال. وجاء الناشطون الإماراتيون أولًا بواقع 108 معتقلين، بينهم 79 من النشطاء المطالبين بالإصلاحات السياسية، وشنت السلطات عليهم حملات متعاقبة منذ 2012، وجرى الحكم على 69 في أحكام سياسية فجّة تتعلق بحرية الرأي والتعبير في البلاد. وجاء في المرتبة الثانية من حيث العدد المعتقلون المصريون، بواقع 28 معتقلًا ، وتتضارب المعلومات بشأن ليبيا لتحل ثالثًا بواقع 9 معتقلين، عرفت هوياتهم، فيما لم تعرف هوية آخرين قال ناشطون: إنهم يصلون إلى 30 معتقلًا سياسيًا. منذ 27 من يونيو الماضي والسلطات الإماراتية تخفي قسريا مواطنَيْن قطريَين هما يوسف عبد الصمد علي الملا (30 عامًا) وحمد علي محمد علي الحمادي (33 عامًا)، حيث جاء في شهادة عائلة المعتقلين التي نقلتها منظمة “هيومن رايتس ووتش” أن القطريَين غادرا يوم الجمعة الموافق 27/06/2014 إلى دولة الإمارات عن طريق البر بسياراتهم، عند وصولهم إلى مركز الغويفات تم اعتقالهم من قبل السلطات الإماراتية، ومنذ لحظة اعتقالهم تم قطع الاتصال بهم و لم تتمكن عائلتيهما من معرفة أسباب الاعتقال أو مكان تواجدهما. أما منظمة التضامن لحقوق الإنسان في ليبيا فقد بيّنت أن الإمارات تحتجز نحو عشرة ليبيين، يتعرضون لاعتقالات تعسفية رغم إقامتهم في البلاد بشكل قانوني مشيرة إلى أن الاعتقالات التي تعرض لها الليبيون ليس لها أي أسباب واضحة ولا يُعلم مكان اعتقالهم، وأن عمليات التوقيف تمت إما بالفنادق التي كانوا ينزلون بها، أو من بيوتهم. الإماراتي أحمد السويدي واحد من بين 60 ناشطًا من نشطاء المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان الذين تحتجزهم الإمارات بدون اتهام، تم اعتقال السويدي في 26 مارس الماضي وحتى الآن لم تحصل عائلته على أية معلومات عن مكان احتجازه أو الظروف التي يجري احتجازه فيها أو المعاملة التي يتعرض لها. يحمل السويدي شهادة الدكتوراه من جامعة جنوب كاليفورنيا، وكان يعمل في وزارة المالية في حكومة أبوظبي طوال 17 عامًا حتى تقاعد في 2007. نشاطه السياسي كان السبب في قيام السلطات بتجريده مع ستة إماراتيين آخرين من الجنسية في مايو/أيار 2011. يقول نائب المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش جو ستورك أن مزاعم التعذيب والاختفاء القسري لأحمد السويدي من بواعث القلق الشديد، فهي تدل على تصاعد وحشية الأساليب التي يلجأ إليها جهاز أمن الدولة الإماراتي.  كما تعتقل الإمارات منذ 2 أكتوبر الجاري رجل الأعمال التركي من أصل فلسطيني الدكتور عامر الشوا، وجاء اعتقال الشوا دون إبداء الأسباب ودون إبراز إذن قضائي مما يمثل صورة من صور الاعتقال التعسفي في الإمارات، وأكدت منظمة “الحقوق للجميع” السويسرية أن اعتقال الشوا يعد انتهاكًا للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وللعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، كما أنه يمثل مخالفة لقانون العقوبات الاتحادي نفسه. المصدر: ساسة بوست

أخبار ذات صلة

تبنى زعيم تنظيم الدولة الإٍسلامية (داعش)، أبو بكر البغدادي، في تسجيل جديد، اليوم ا ... المزيد

تنتهي المذابح والجرائم ضد الإنسانية نهاية جماعية وليست فردية. فالمحاكمات لا تنهي المذابح، ما دام جذر المشكلة موجودا. تنتهي الجولة الأولى منها، وتبقى ال ... المزيد

تأسيس التصورات لا يكون بالتقاط الكلمات عن سياقها، ولا تطبيق ما تحب دون ما سواه، فالقضايا الكلية تعمل من خلال التقاء كل الفروع في صياغة واحدة ليكون التوا ... المزيد

1) فرص نجاح ثورة شعبية في مصر ضد الجيش ضعيفة.

 

2) لذا فغالب ظني أن محمد علي (أقصد داعميه) لا يعولون على ثورة شعبية.. بل يبحثو ... المزيد

** المقاول محمد علي يصلح مقاول هدم لبنيان آيل للسقوط.. ولكنه لا يصلح مقاول بناء لأي نوع من أنواع البناءالحضارى الإنساني .. فضلا عن الآمال والأماني في جيل ر ... المزيد