البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الأضحية : مشروعيتها وحكمتها وأحكامها

المحتوي الرئيسي


الأضحية : مشروعيتها وحكمتها وأحكامها
  • د. حسين شحاتة
    11/08/2018 06:51

• - معنى الأضحية

ما يذبح من الإبل والبقر والغنم يوم النحر و أيام التشريق تقربا إلى الله سبحانه وتعالى و إحياء لسنة النبى صلى الله عليه وسلم

• - مشروعية الأضحية

الأضحية مشروعة بأدلة من الكتاب والسنة وإجماع الفقهاء

من الكتاب : قول الله عز وجل :" وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (36) لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ (37 ) (سورة الحج :36-37) , وقوله سبحانه وتعالى :" إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3) ( الكوثر) .

من السنة : قول الرسول صلى الله عليه وسلم :"عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : ضحى النبى صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين ذبحهمابيده وسمى وكبر ووضع رجله على صفاحهما ,, " ( رواه البخارى ومسلم ) , وقال صلى الله عليه وسلم :" من وجد سعة فلم يضحى فلا يقربن مصلانا " ( رواه ابن ماجة ).

من الإجماع : أجمع فقهاء الأمة على مشروعيتها بدون إنكار من أحد.

• - حكم الأضحية

ذهب جمهور الفقهاء على أنها سنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , ويرى أبو حنيفة على أنها واجبة على الموسر , والراجح أنها سنة مؤكدة .

• - فضائل الأضحية

ذهب جمهور العلماء و الفقهاء على أن لها فضائل من أهمها :

*- التقرب إلى الله سبحانه وتعالى وطاعة لأوامره والقائل فى كتابه الكريم :"فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3) ( الكوثر) .

* - شكر الله على نعمه الجليلة , والقائل :") وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ( الحج:36).

* - إحياء لسنة سيدنا إبراهيم عليه السلام , كما ورد فى القرآن الكريم :"

سنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , ويرى أبو حنيفة على أنها واجبة على الموسر , والراجح أنها سنة مؤكدة .

استدلالاً بقول النبى صلى الله عليه وسلم :" من وجد سعة فلم يضح فلا يقربن مصلانا "

• - حكمتها :

* التقرب إلى الله ، قال تعالى " فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ" (الكوثر : 2)

* شكر الله ، قال تعالى " وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِنْ شَعَائِرِاللَّهِ لَكُم فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَٰلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُم لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ " ( الحج : 36).

* إحياءً لسنة سيدنا إبراهيم عليه السلام ، ودليل ذلك قول الله تبارك وتعالى:

" وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ " (الصافات : 107).

* إحياءً لسنة النبى صلى الله عليه وسلم , ودليل ذلك قول الله تبارك وتعالى :" فصل لربك وانحر " (الكوثر : 2).

* إظهار الفرحة والسرور يوم العيدعلى الأهل والأولاد والأحباب والأصدقاء .

* إشاعة الفرحة على الفقراء والمساكين ، حيث يوزع عليهم الثلث ، مصداقاً لقول الله عز وجل " لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أيَّامٍ مَّعْلُومَات عَلَى مَارَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ" (الحج : 28).

* ثواب صلة الأرحام والأصدقاء ، حيث يوزع عليهم الثلث .

* مشابهة الحجيج في نسكهم من حيث الأضحية .

 

• - الشروط الواجب توافرها في الأضحية

استنبط الفقهاء من مصادر الشريعة الإسلامية الأحكام التالية :

من بهية الأنعام : من الإبل عمر سنتين ومن البقر عمر سنتين ومنالغنم عمر ستة أشهر ومن الماعز عمر سنة.

أن تكون خالية من العيوب ومن أوسط الأنعام .

أن تؤدى بعد صلاة العيد ، وأيام التشاريق الثلاتة ولقول النبى صلى الله عليه وسلم يوم النحر: (من كان ذبح قبل الصلاة فَلْيُعِدْ).

لا يجوز بيع جلدها ، بل التصدق بثمنه.

تجنب البدع والمظهرية والترف لأن الأضحية عبادة يجب أن تكون خالصة لله وحده

من المستحب توزيعها ثلاثاً ثلاثاً ثلاثاً.

 

أخبار ذات صلة

فضائل العشر الأوائل من ذى الحجة :

المزيد

السؤال : تقوم بعض الجمعيات الخيرية والمؤسسات المالية الإسلامية بإصدار ما تسمى بـ "صكوك الأضحية" وتقوم بشراء الأضحيات وإعدادها وتوزيعها على الف ... المزيد

- كان هناك اعتقاد سائد بين الفقهاء والخبراء بأن الاقتصاد الإسلامي لا توجد فيه مشكلة ندرة، أو مشكلة اقتصادية، حتى إن محمد قطب كفّر القائلين بذ ... المزيد

* ثقيف .. أكبر القرى العربية بعد مكة المكرمة .. عام 40 هجرياً ..

#المغيرة_بن_شعبة_الثقفى يدخل منزله أول النهار فيرى امرأته الف ... المزيد

تعليقات