البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

اجتماع موسع لقيادات المعارضة المصرية بالخارج لبحث تشكيل كيان جديد يسقط الانقلاب

المحتوي الرئيسي


اجتماع موسع لقيادات المعارضة المصرية بالخارج لبحث تشكيل كيان جديد يسقط الانقلاب
  • الإسلاميون
    07/08/2014 12:40

بدأ، مساء اليوم الخميس، بتركيا، اجتماعًا موسعًا يضم قوى معارضة للنظام المصري الحالي اجتماعاً موسعاً، ضم 100 شخصية بارزة، وذلك لبحث تشكيل تحالف معارض.   ومن بين أبرز الشخصيات الحاضرة للاجتماع الدكتور أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة، والدكتور محمد محسوب، والمهندس حاتم عزام، نواب رئيس حزب الوسط، والمهندس إيهاب شيحة، رئيس حزب الأصالة.   ويشارك أيضاً الدكتور ثروت نافع، وكيل لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى السابق، ومجدي سالم، نائب رئيس الحزب الإسلامي، والحقوقية نيفين ملك، والإعلامية آيات العرابي، والمهندس محمود فتحي، رئيس حزب الفضيلة، وأسامة رشدي، المستشار القانوني لحزب البناء والتنمية.   وكانت مصادر مطلعة - رفضت الكشف عن نفسها، أكدت أن الحضور في الاجتماع بصفة شخصية وليست حزبية، مشيرة إلى أنه لم تكن هناك أجندة مسبقة لهذا الاجتماع سوى البحث عن كيان جامع لرافضي النظام باختلاف انتماءاتهم، وهذا الكيان لن يكون بديلاً للتحالف (مرحليًا على الأقل)".   كما يشارك في اﻻجتماع، إسلام الغمري، المتحدث الإعلامي للبناء والتنمية، وراضي شرارة، القيادي بحزب الوطن، والعديد من والمستشار وليد شرابي والشيخ عصام تليمة والحقوقي هيثم أبو خليل.   من جهته، وجه أحمد عبد العزيز، المستشار الإعلامي للرئيس المعزول محمد مرسي، رسالة إلى المجتمعين، قائلاً: "كم هو عظيم أن تلتقي رؤوس العمل الوطني للتشاور والتفاهم، وبحث سبل كسر الانقلاب في أقرب وقت، لكني أقول لهم إن المعنيين بالثورة تابعوا تفاهمين ولدا ميتين؛ وهما "وثيقة بروكسل" و"إعلان القاهرة"، ذلك ﻷن (الرؤوس) التي تفاهمت ﻹخراج هذين التفاهمين لم تضع في الحسبان مطالب صناع الفعل الثوري الحقيقيين على اﻷرض".   وأضاف - في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن هناك بعض قيادات المعارضة يعترض - مثلاً - على عودة  "مرسي"؛ ويبررون ذلك بتبريرات ينسفها إصرار الثوار على رفع صور "مرسي" في المسيرات، في إشارة واضحة إلى تمسك السواد اﻷعظم من الشارع الثوري بعودة "مرسي"، باعتباره عنوانًا ﻹرادتهم التي وضعته على رأس السلطة، حسب قوله.   واستطرد "عبد العزيز": "يزداد التمسك بـ"مرسي" خاصة بعد انكشاف حجم المؤامرات التي كانت تحيط به، والتي صمد في وجهها سنة كاملة تخللها محاولاتا انقلاب فاشلتان، باﻹضافة إلى تلك المقارنة التي يفرضها اﻷمر الواقع بين عبد الفتاح السيسي ومحمد مرسي".   وتابع: "أيتها الرؤوس الرائعة اليانعة - في إشارة لرموز المعارضة - حساباتكم لا تتقاطع مع حسابات الشارع في النقاط التي يجب أن تتقاطع فيها، فالثوار لهم مطالب رئيسة هي: كسر الانقلاب، ومحاكمات ثورية لا تبقي ولا تذر أحدًا من مخططي ومنفذي وعرابي الانقلاب، وعودة مرسي الذي له أن يقبل ذلك أو يدعو لانتخابات رئاسية جديدة".

أخبار ذات صلة

-قليل من العلماء هم من يصدح بالحق، وقليل من هذا القليل مَن يُقارع الطغاة والظلمة وجها لوجه، وما سمع الناس عن عالِم واجه الباطل بلسانه ويده إلا بما فعله المزيد

ولو نظرت لشخصك أنت ثم سألت نفسك سؤالاً: ماذا قدمت لمن تتعامل معهم حتى يذكرونك عندما يفتقدونك سواء بالغياب أو الوفاة؟!

هل المرح والضحك ... المزيد

- أنهم جزء من الأمة التي تتكون  منهم ومن غيرهم.

..

- أن تنوع الحركة الإسلامية لا يعني انقسامها انقسام  تضاد . المزيد

ينظر إلى مصادر هويتك ثم يعمل على تفريغها من الداخل ثم يقدم لك من خلال المصادر المفرغة هوية جديدة تختلف بشكل يسير عن الماضية ولا تمانع التغريب من الداخل، ... المزيد