البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"اتحاد علماء المسلمين" يرد على اتهامه بـ "الإرهاب": لا نخضع لرغبات الحكام أو الدول

المحتوي الرئيسي


  • الإسلاميون
    01/12/2017 01:07

رفض “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” الاتهامات الموجهة له بدعمه لـ “الإرهاب”، ووضعه على اللوائح السوداء.

وفي بيان صدر عنه اليوم، الجمعة 1 كانون الأول، قال الاتحاد إن تلك الاتهامات “باطلة ولا أساس لها من الصحة”، وتمثل محاولة لتقويض مكانة القيادة الدينية والعلمائية، وفق البيان.

وكانت السعودية وحلفائها (مصر والإمارات والبحرين) أدرجت “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” على قائمة الإرهاب، في 22 تشرين الثاني الماضي، معتبرة أنه “مؤسسة إرهابية تعمل على ترويج الإرهاب عبر استغلال الخطاب الإسلامي واستخدامه غطاءً لتسهيل النشاطات الإرهابية المختلفة”.

إلا أن الاتحاد قال في بيانه إنه “وقف منذ نشأته كحصن ضد الإرهاب والتطرف، ويدعو بشكل دائم إلى إرساء مبادئ الحرية والعدالة والمساواة في أنحاء العالم”.

ويأتي ذلك على خلفية الأزمة الخليجية التي نشبت، في 5 حزيران الماضي، بين قطر وعدد من جيرانها من الدول الخليجية والعربية، إذ أعلنت كل من السعودية والإمارات ومصر والبحرين قطع علاقتها الدبلوماسية مع الدوحة.

وفرضت الدول حصارًا اقتصاديًا على قطر على خلفية اتهامها بدعم وتمويل جماعات “إرهابية” لتبدأ معها إدراج مؤسسات وأشخاص على قوائم الإرهاب، الأمر الذي تنفيه الدوحة باستمرار.

وكانت “الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء” السعودية حذرت من “خطر الاتحادات التي تصنف نفسها على أنها علمية وهي بالأساس قامت على أفكار حزبية وأغراض سياسية، ولا تمت للعلم والعلماء بصلة”.

واعتبرت أن “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” ينطلق من أفكار حزبية ضيقة، مقدمًا مصلحة حركته على مصلحة الإسلام والمسلمين.

كما أصدرت الدول الأربع بيانًا أدرجت فيه 59 فردًا بينهم رئيس الاتحاد العالمي لعملاء المسلمين، يوسف القرضاوي، في قوائم الإرهاب المحظورة.

أخبار ذات صلة

علق الدكتور يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السبت، لأول مرة على إدراج دول حصار قطر ( المزيد

استنكر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين البيان الذي أصدرته هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية المزيد

طالبت صحيفة "ذا ديلي تيكسان" الأمريكية، المعنية بأخبار جامعة تكساس، السلطات المصرية بإطلاق سراح علا القرضاو ... المزيد

تعليقات