البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

ابو الفتوح بين الحزب والرئاسة

المحتوي الرئيسي


ابو الفتوح بين الحزب والرئاسة
  • د. إبراهيم الزعفرانى
    25/05/2016 05:08

هناك مبدأ راسخ وسنة الاهية فى هذا الكون ان الاحتكار يولد الفساد والاستبداد ، يحدث هذا فى مجال الدين والسياسة كما يحدث فى عالم التجارة والاقتصاد سواءا بسواء ، ولإيماننا بهذا المبدا سعينا مع بعض الاصدقاء بعد الثورة لتكوين تجمع فى صورة حزب او ائتلاف من عدة أحزاب ليكون منافسا شريفا للاخوان المسلمين الذين يمثلون الفريق الاقوى على الساحة المصرية بلا منافس ، وذلك لصالح الوطن ولصالح الاخوان انفسهم حيث سيتقنون آدائهم ويصلحون عيوبهم فى وجود المنافس القوى الشريف، وحتى لا تولد فى مصر بعد الثورة ديمقراطية عرجاء تعود بنا الى زمن الحزب الواحد والقائد الاوحد .

ودار التفكير حول مقترحين اما الإنضمام لحزب الوسط الذى اصبح له وجود قانونى او انشاء عدة احزاب يكونون فيما بينهم أئتلافت قوىا ودعى د . عبد المنعم للإنضمام للحزب( واعرب م. ابو العلا ماضى عن ترحيبه به فى حزب الوسط وانه فى هذه الحاله سيدعم أنتخاب د . عبد المنعم رئيسا للحزب ) او ان ينشئ د. عبد المنعم حزبا جديدا يدخل به تحالف لعدة احزاب ، وكان الحرص على دور د .عبد المنعم فى اى الرؤيتين لما كان يتمتع به وقتها من مكانه بين السياسين وشعبية داخلية ومحلية لقدرته الشخصية على مقارعة رؤساء الاحزاب او التجمعات الاخري .

فوجئنا بمجموعة من شباب قاهرة ، وأظن ان كثيرين منهم كانوا متأثرين بافكر وكتابات د. هبة رؤوف وهم يجتهدون فى اقناع د. عبد المنعم بانه يصلح مشروعا لرئاسة الجمهورية هذا هو الافضل له لمصر ، وان تكوينه لحزب او انضمامه اليه قد يكون عائقا امام شعبيته وموافقة احزاب اخرى على تأيده فى حال ترشحه لارآسة الجمهورية

وقد سعينا من جانبنا وكان اغلبنا يقطن الاسكندرية اعداد من الشباب وعدد من اقران د. عبد المنعم إقناعة بالعدول عن هذا التوجه والاستفادة من شعبيته فى بناء حزب قوى ، وهذا يحتاج الى جهد ووقت فى اختيار اعضائه وتربية كوادره واعداد برامجه وتقديم نمازج عملية من مشروعات أمام الشعب والاحزاب المنافسة

فدعوناه لاجتماع بالاسكندرية ، بمنزل م. خالد داود ( صورة الاجتماع اسفل البوست ) جاء ومعه مجموعة من الشباب المتبنين لفكرة ترشحه لرئاسة الجمهورية ، ودار حوار طويل بين الفريقين دام ساعات ، واستمع د. عبد المنعم كثيرا ، وطلب لنفسه فترة للتفكير .

أخبار ذات صلة

حين رأيت هذا البطل يطلب قلما وورق وهو يقف امام ما تسمى بمحكمة ، مرفوع الهامة باسم الثغر ثابت الجنان يتحرك بقوة وعزة واطمئنان ، أعاد الى ذاكرت ... المزيد

تعليقات