البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

في أحدث تصريح له حول حملة الإعلام لحل حزب البناء والتنمية

المحتوي الرئيسي


عبود الزمر عبود الزمر
  • عبود الزمر
    28/10/2017 02:28

في أحدث تصريح له مع مع جريدة المصريون قال الشيخ عبود الزمر

 إن الحملة التي شنتها الإعلامية بسمة وهبة على ما أطلقت عليها "الأحزاب الدينية" والدعوات لحلها تأتي في إطار ما سماها بـ "المكايدات السياسية بعيدًا عن أي معايير مهنية وإعلامية".

وأضاف الزمر في تصريحه إلى : ما "تردد على لسان الإعلامية بسمة وهبة وضيوفها ضد حزب البناء والتنمية لم يكن صوابًا، بل مجرد كلام مرسل يلقي بظلال قاتمة على الحقائق ويلوي عنقها".

واتهم، وهبة بأنها "لم تكن محايدة وافتقدت للمهنية في إعطاء هيئة الدفاع فرصة الرد والتوضيح، فضلاً عن محاولاتها تكريس اعتقاد بكون "البناء والتنمية" حزبًا دينيًا، وهو ما يخالف الواقع جملة وتفصيلاً".

إذ رفض الزمر وصف الحزب بكونه "حزبًا دينيًا"، قائلاً إنه "حزب سياسي وطني بنص حكم الإدارية العليا التي منحته الترخيص، وقوائم الحزب التي قدمت للجنة شئون الأحزاب لتأسيسه، تضمنت أعدادًا من المواطنين المسيحيين بشكل يجبّ الاتهامات بالطابع الديني للحزب".

وأشار إلى أن "المحكمة الإدارية العليا لجنة الأحزاب ما كانت توافق على تأسيس الحزب حال خلوه من مؤسسين أقباط في هيئاته المختلفة"، لافتًا إلى أن "اتهامات المنشقين عن الحزب بدعم العنف والتحريض على مؤسسات الدولة كيدية وتفتقد لأي معايير موضوعية".

ونفى الزمر، الاتهامات الموجهة للحزب بالتورط في "ممارسات إرهابية"، مؤكدًا أن الاتهام "عار من الصحة، فليس هناك حكم قضائي يدين أحدًا من أعضاء الحزب بالتورط في الإرهاب، فالمسألة لا تعدو تصريحات خرجت من أصحابها تحت ضغط نفسي معين، ودفعهم الحزب إلى رفع هذه التعليقات وحذفها من على مواقع التواصل الاجتماعي".

وفيما يتعلق بترشح الدكتور طارق الزمر، رئيس حزب "البناء والتنمية" المستقيل، على الرغم من وجوده خارج البلاد، قال الزمر، إن "الدكتور طارق لم يصدر ضده أي حكم قضائي يدينه في أي قضية، فضلاً عن إدراجه في قوائم الدول الأربع المقاطعة كان لاحقًا على انتخابه، وتم قبول استقالته، وتم انتخاب محمد تيسير رئيسًا للحزب".

وفند مؤسس حزب "البناء والتنمية" مجددًا، الاتهامات الموجهة لابن عمه بالتحريض على القوى السياسية المعارضة للرئيس الأسبق محمد مرسي، عبر قوله من فوق منصة اعتصام "رابعة": "سنسحقهم"، قائلاً إن كلامه "كان في سياق الحديث عن هزيمة المعارضة في خمسة استحقاقات انتخابية عبر الصندوق، ولا ينم عن أي عنف أو تحريض."

ومضى مفندًا الاتهامات الموجهة لابن عمه، قائلاً: "الدكتور طارق الزمر كان يشير إلى أنه في حال نزول القوى المعارضة في منافسة شعبية في الشارع، ستواجه نفس الهزيمة انطلاقًا من الشعبية الساحقة للتيار الإسلامية".

ودلل على ذلك بعدم قيام الحزب بمهاجمة خصوم، "بل إن الإسلاميين عمومًا لم يذهبوا لميدان التحرير ولم يتعرضوا لخصومهم حتى يعد تصريح الزمر تحريضًا".

وتطرق الزمر كذلك لما تردد خلال برنامج "هنا القاهرة" من دعوته لتأسيس شرطة موازية إبان إضراب الشرطة عن العمل وإغلاق بعض الأقسام، لافتًا إلى أن "مقترحه كان يدور في استعداد الجماعة وحزبها بعد الحصول على إذن السلطات المختصة لقضاء حوائج المواطنين والتيسير عليهم، بل إن هذا المقترح كان سببًا مباشرًا لعودة الشرطة على الفور، وهذا أمر يحسب لنا وليس علينا".

وانتقد الزمر، مسلك الإعلامية بسمة وهبة، في إدارة البرنامج، "كونها لم تسمح لممثل الحزب ورئيس هيئة الدفاع عنه المحامي عادل معوض، لشرح وتقديم مواقفنا الوطنية، وتفنيد الاتهامات الموجهة له أو استعراض جهود الحزب لتحقيق الاستقرار مثل إطلاق "مبادرة وطن واحد وعيش مشترك" و"لا للتكفير ولا للتفجير" و"صعيد بلا ثأر" و"مواجهة داعش"، والتدخل لحل مشكلات الأقباط والدفاع عنهم، وهي المواقف الموثقة بشهادات رموز قبطية في المحاكم.

وأشار إلى أن "وهبة لم تكتف بذلك، بل وقفت حائلاً دون تطرق معوض إلى طرح الحزب مبادرة "حل مشاكل سيناء"، ومحاولة التقليل من أهمية المبادرة كتجاوزها دورها كمقدمة برنامج يجب عليها التحلي بالحياد بين الضيوف، وسعت لتكريس اعتقاد بأن هذه المبادرة تشكل خصمًا من رصيد الحزب، رغم أن العكس هو الصحيح تمامًا، بل إن المبادرة كانت قادرة حال تنفيذها على تسوية مشاكل سيناء".

وأضاف الزمر، في سياق تفنيده للاتهامات الموجهة لحزب "البناء والتنمية": "أعلنت الجماعة الإسلامية وكذلك الحزب أنهما سيكونان جزءًا من الحل السياسي وليس المشكلة، بل إن خصوم الحزب يحاولون الاستناد إلى بعض المواقف مثلاً للمهندس عاصم عبدالماجد لمحاسبة الحزب، متجاهلين أن عبدالماجد ليس عضوًا بالحزب، بل كان رافضًا لتأسيسه.

واستغرب الزمر بشدة حديث برنامج "هنا القاهرة" عن تورط الحزب في الحصول على تمويل من الخارج، مؤكدًا أن "البناء والتنمية" حزب فقير جدًا، ولا يتلقى تمويلاً لا من الداخل ولا الخارج، وجميع أمواله جاءت من اشتراكات أعضاء الحزب، فضلاً عن أن مقار الحزب كلها مؤجرة يدفع إيجارها بشكل متأخر، نظرًا لضيق ذات اليد.

وتساءل الزمر: كيف يتآمر حزب البناء والتنمية على مصالح الوطن في وقت تؤكد كل مواقف الحزب أن هدفه تحقيق المصالح العليا للوطن والتوافق الوطني، مدللاً على ذلك بتنازله عن مقعديه في الجمعية التأسيسية لإنقاذها، ومن يفعل ذلك ويطرح مبادرات لتحقيق المصالحة الوطنية لا يمكن أن يكون ضد مؤسسات الدولة.

وأشار إلى أن "الحزب يسعى للحفاظ على هذه المؤسسات ويفرق جيدًا بين الدولة والنظام الحاكم، بل إنه أدان جميع الاعتداءات والتفجير والأعمال العدوانية ضد هذه المؤسسات وأفراد الشرطة والجيش والمواطنين، فضلاً عن الكنائس".

وقلل الزمر من أهمية الاستطلاع الذي أعلنت عنه الإعلامية بسمة وهبة في ختام البرنامج عن تأييد 98% من المشاركين لحل الأحزاب الدينية، دون أن توضح هوية المشاركين الذين لن يتجاوزا العشرات في كل الأحوال، لا سيما أن الاستفتاء علي الحزب عندما كان شعبيًا صوّت له ما يقرب من 4 ملايين مواطن في انتخابات مجلس الشعب عام 2012.

واستهجن الزمر بشدة تركيز الإعلامية بسمة وهبة على خصوم الحزب والناقمين عليه والمنشقين والمفصولين من عضويته، وهو أمر يخالف الموضوعية والحيدة، بل يكشف عن انحياز مقدمة البرنامج  لوجهة نظر بعينها بشكل سافر.

وانتقد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، "مخالفة المحامي نجيب جبرائيل لأبسط قواعد العرف والقانون والتقاليد القانونية، عندما سعى خلال مداخلة له بالبرنامج للتحريض علي المحامي عادل معوض، وتأكيده على أنه يقدم بلاغًا على الهواء للنائب العام لضبط وإحضار معوض لدفاعه عن حزب البناء والتنمية".

وأوضح أن "عدم السماح لمعوض رغم  احترامه موضوعيته بعرض دفوعه عن الحزب يشكل إرهابًا، ويشير إلى أن البرنامج لم يتجاوز كونه "كمينًا لمعوض وللحزب".

  

أخبار ذات صلة

قال عبد اللطيف الهميم، رئيس ديوان الوقف السُني في العراق (مؤسسة رسمية تعنى بتنظيم الأمور الدينية للسُنة)، اليو ... المزيد

كشفت أسرة عصام الحداد مساعد رئيس الجمهورية السابق، و القيادي بجماعة المزيد

وزارة الاوقاف هي وزارة تقوم علي رعاية شئون الاوقاف والاوقاف الاسلامية فقط وصرف ريعها في مصارفها الشرعية .. ولدورها في العمل داخل الاطار الحكومي أخذو ... المزيد

قالت منظمة العفو الدولية، اليوم الثلاثاء، إن مسلمي الروهنجيا، في دولة ميانمار، هم "ضحايا سياسة فصل عنصري".

وأوضحت ا ... المزيد

تعليقات