البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

إمارة الصحراء في القاعدة تكشف عن روابط وثيقة بحركة انصار الدين في مالي

المحتوي الرئيسي


يحي أبو الهمام أمير منطقة الصحراء الكبرى التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي  يحي أبو الهمام أمير منطقة الصحراء الكبرى التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي
  • محمد محسن
    10/01/2016 08:57

قال جمال عكاشة (يحي أبو الهمام) ـ أمير إمارة الصحراء التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب">المغرب الإسلامي ـ إن التنظيم ينسق مع جماعة "أنصار الدين"، وجبهة "تحرير ماسينا" الناشطتين في إقليم أزواد (شمال مالي)، ويتعاون معهما في "كل الأمور المتعلقة بالحرب داخل مالي".
 
وأكد أبو الهمام في مقابلة مع (وكالة الأخبار الموريتانية) وجود لقاءات تشاورية لتنظيم القاعدة مع جماعة أنصار الدين، وخصوصا قائدها الذي وصفه بـ"الشيخ المفضال أبا الفضل" إياد آغ غالي.
 
ورأى أبو الهمام أن العلاقة التي تربطهم بحركة أنصار الدين وبجبهة تحرير ماسينا تنبي على أمرين، أولهما : "أنّ عمل تنظيم قاعدة الجهاد في ميدان الدعوة والجهاد هو عمل تكاملي مع باقي الجماعات الجهادية، لأنّ من مقاصد التنظيم إقامة جماعة المسلمين "الخلافة الراشدة" التي تكون على منهاج النبوة، ويعتبر هذا هدفا مقدّسا يجب أن يحرص عليه كلّ المسلمين ويتعاونوا وينسقوا فيما بينهم، وأن يسعى الكلّ في تحقيق هذا الهدف، كل حسب طاقته".
 
أما الأمر الثاني – يضيف أبو الهمام ـ  فهو أن "من صفات أهل السنّة والجماعة الولاء والبراء، نوالي من والى الله ورسوله والمؤمنين ولو كان أبعد بعيد، ونعادي من عادى الله ورسوله ولو كان أقرب قريب"، 
 
مردفا بقوله: "أحباؤنا في جماعة أنصار الدين تربطنا بهم علاقة طيبة ومتينة، فهم إخواننا في الدين والعقيدة، وعندنا نفس المنهج والأهداف"، مشيرا إلى اختلافهم معهم "في طريقة العمل للوصول لهذه الأهداف، فتنظيم القاعدة الإستراتجية التي يعتمد عليها في عمله الجهادي معروفة فخطة قاعدة الجهاد تقوم على فكرة تطوير العمل الجهادي كمّا ونوعا، والسعي لتوسيع رقعة الجهاد ليشمل كل الدول التي احتلت من طرف الكفار.. أما أنصار الدين فهم يرون بالجهاد المحلي، وهدفهم هو إقامة إمارة إسلامية في أرضهم - أي دولة مالي - يحكمون فيها الشريعة-الإسلامية">الشريعة الإسلامية في جميع مناحي الحياة، ويرفضون كل الدعوات الجاهلية من ديمقراطية وعلمانية وعنصرية"، واصفا هذا الاختلاف بأنه "بسيط ولا يمنعنا من التنسيق والتعاون معهم".
 
وعن علاقته بالجماعة التي يقودها عدنان أبو الوليد الصحراوي، والتي أعلنت بيعة تنظيم الدولة، وخليفته أبو بكر البغدادي، وكانت تعرف بجماعة التوحيد والجهاد قبل اندماجها مع جماعة الملثمين في جماعة جديدة أسموها (المرابطون)، قال أبو الهمام: "علاقتنا بجماعة "أبي الوليد الصحراوي" التي أعلنت بيعتها للدولة هي لحد الآن علاقة عادية ويربطنا بهم اتصال، وندعوا لهم الله أن يهديهم ويردهم للحق ردا جميلا".
 
ورأى أبو الهمام إنه لا شرعية لخلافة تنظيم الدولة الإسلامية وزعيمه أبو بكر البغدادي، ولا مشروعية لبيعته، وما يحدث فتنة واقتتال بين المسلمين، في وقت يتطلب توحيد الجهود وتكاتف الجميع لمواجهة تكالب أعداء الإسلام على الأمة.
 
واعتبر أبو الهمام في المقابلة التي تأتي على أبواب الذكرى الثالثة للتدخل الفرنسي في شمال مالي أن الفرنسيين فشلوا في القضاء على التنظيمات الجهادية، وتوحيد مالي، وتوفير الأمن في إقليم أزواد، وتحقيق التنمية لسكانه.
 
ورغم اعترافه بتعرض التنظيمات لما اعتبرها ابتلاءات ومحنا وتعتيما إعلاميا ممنهجا فإنه قال إن عملها يسير "نحو الأحسن ولصالحها"، حيث ينتشر مقاتلوها في كل التراب المالي بعدما كان وجودها محصورا في المنطقة الشمالية منه.
وأضاف أن "فرنسا اليوم تورطت في المستنقع المالي"، معتبرا أن "أبرز نجاح حققته هو إعادة تقسيم البلاد إلى أجزاء تتناحر وتتقاتل في ما بينها، فازدادت الشحناء والبغضاء بين القبائل والشعوب في المنطقة، وكثر الفساد بكل أنواعه، وأصبح الأمن تقريبا شبه منعدم".
 
واتهم أبو الهمام الحكومة المالية بتهميش سكان شمال مالي، قائلا إن "كل الإعانات التي تقدمها الدول تصرف في الجنوب، وكل الاستثمارات والفوائد والشركات موجودة كذلك في الجنوب" في حين يُحرم الشماليون من المستشفيات وخدمات المياه الصالحة للشرب.
 
وكان تنظيم القاعدة ببلاد المغرب">المغرب أصدر مؤخرا بيانا تضمن حصيلة العمليات التي قامت بها حركة أنصار الدين في شمال مالي، وهو ما اعتبره خبراء في شؤون الحركات المسلحة بالساحل رسالة واضحة بتنسيق التنظيمين في المنطقة وتوحيد جهودهما في مواجهة الحكومة المالية والقوات الفرنسية، بل والحركات الأزوادية التي وقعت اتفاق سلام مع حكومة مالي.

أخبار ذات صلة

أعلنت لجنة الانتخابات في ماليزيا، عودة أنور إبراهيم إلى البرلمان، بعد فوزه بمقعد عن مدينة بورت ديكسون، في انت ... المزيد

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إن أبا بكر البغدادي، أمر بإعدام 320 قياديا من تنظيم ... المزيد

طالت سلسلة اغتيالات خلال الأيام الماضية، قادة من هيئة تحرير الشام في الشمال السوري، بينهم أحد مستشاري قائد المزيد

تعليقات