البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

إليه يصعد الكلم الطيب

المحتوي الرئيسي


إليه يصعد الكلم الطيب
  • د. طلعت عفيفى
    10/02/2017 11:08

1- يهتم الإسلام بما يصدر عن الإنسان من كلمات اوعبارات

شأنه فى ذلك كشأن اهتمامه بأعمال الجوارح ، وسيحاسب

الإنسان على كل منهما باعتباره عملا ، وصدق الله القائل ( وقل

اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) .

وقال أحد السلف :-" من عد كلامه من عمله قل كلامه إلا

فيما يعنيه ".

2- واذا كان القرآن الكريم وكذلك السنة قد أمرتا بتحرى

العمل الصالح فذلك يشمل الأقوال والأفعال.

وفى القرآن الكريم إشارات عدة تتعلق بالاقوال خاصة

ونذكر منها على سبيل المثال مايلي :-

قول الله تعالى :-" وقولوا للناس حسنا".

قوله تعالى -:" وقولوا لهم قولا معروفا ".

قوله تعالى :-" وقل لهما قولا كريما".

قوله تعالى :-" فقل لهم قولا ميسورا ".

قوله تعالى :-" اتقوا الله وقولوا قولا سديدا ".

وفى السنة :- " الكلمة الطيبة صدقة ".

ومن مجموع هذه الأدلة يتضح لنا ضرورة الاهتمام بأقوالنا،

وانتقائها بحيث لاتخرج عن هذه الأوصاف التى مر ذكرها .

3- ورحم الله سلفنا الصالح الذين كانوا يحرصون على

كلماتهم ، بحيث لايكون فيها لغو، فضلا عن أن يكون فيها

باطل.

ويروى في هذا عن حاتم الأصم أنه كان قليل الكلام ،فسألوه

فى ذلك ، فقال:-" إنى لااحب أن أتكلم كلمة قبل أن أعد

جوابها لله ، فإذا قال الله تعالى يوم القيامة :لم قلت كذا ؟

قلت : يارب لكذا .

فليحرص كل منا على سلامة لسانه، وليتق الله في أقواله

وأفعاله ،حتى يلقى الله وماعليه خطيئة.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

أخبار ذات صلة

كما رأينا ارتفاع خرافة داعش قبل بضع سنين نرى اليوم انهيارها وتمزّق مُلْكها الزائف، وما مزّقها سلاحُ العدو بقَدْر ما مزقها بغيُها وظلمها الذي ارتفعت ... المزيد

الخلاف على الأئمة خلاف يشوبه كثير من المبالغات من جميع الأطراف المشارِكة في المناظرة، ولهذا تجد كتبنا مشحونة بالمبالغات والمزايدات، النثرية والشع ... المزيد

في الوقت الذي كان الأخوة يخوضون ملحمة هائلة للصمود والثبات داخل السجون ويضربون أمثلة عالية في الإيمان والثبات علي الحق في مواجهة سطوة السجون والتعذ ... المزيد

كانت سلطاتُ الاحتلال الإسرائيلي وجيش عدوانه حتى وقتٍ قريب تتفرد وحدها باستخدام الكلاب في تنفيذ مهامٍ عسكريةٍ، فضلاً عن المهام البوليسية التقليدية ... المزيد

تعليقات