البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

إخوة "النور" .. منورين

المحتوي الرئيسي


إخوة
  • تامر عزت
    15/03/2016 10:39

حينما وقف الدكتور يونس مخيون فاتحاً ملف الأخونة في وجه محمد مرسي وصفه البعض بالشجاع لأنه أول من فتح هذا الملف الخطير !!, مع أنها لم تكُن جريمة , بل ويفعلها السيسي الآن , فلئن كان مرسي أخون الدولة أو أراد أخونتها فالسيسي ××× ( كلام مينفعش يتقال ! ) لأننا ببساطة لم نر تنوع في اسناد الوزارات لجميع التيارات حسب الكفاءة وعدم التمييز , بل راينا توجهاً واحداً في الاختيار نعرفه جميعاً , ومع ذلك لم نر موقفاً من رئيس حزب النور السلفي كموقفه مع مرسي . . فهل رفضنا الأخونة وقبلنا الـــ ×××
مع كُل موقف صغيراً كان أو كبيراً كُنا نري رد فعل من حزب النور باعتباره ثاني أكبر حزب وصاحب القاعدة الجماهيرية , وكانت ردود أفعال الحزب باعتبار أن الرئيس مرسي رجل اسلامي والمصريون ينتظرون منه الكثير والكثير , فلم نرحم ولم نبرر أي خطأ ولكن أمسكنا السياط وجلدنا بن العياط .. وحُق لنا ذلك مع ان كُل فعل كان له مبرر فى وجهة نظر صاحبه إن أردنا فتح أبواب المبررات , فمثلاً دخول الشيعة نستطيع أن نقول أنه توجه للمعسكر الشرقي وأن ذلك ليس من المكفرات حتي تهيج الدنيا ومصر لها معاهدات مع اليهود وهم يهود ... الخ
.
تمديد تراخيص الكباريهات التي وقف شباب النور وكثير من السلفيين ما بين ساخر ومنتقد بشدة وأنا منهم لم نقبل هذه التبريرات لأنه رئيس سُني يُنتظر منه الكثير .
.
ولو وقفت مع فترة حُكم مرسي بكاملها ستجد مبررات قد يقبلها البعض وينكرها البعض الآخر ..
لنفس السبب الوجيه الذي اتخذه الحزب لمعارضة مرسي في كثير من المواقف ( أقصد أنه حزب اسلامي ننتظر منه الكثير ) ننتقد نحن موقف الحزب الآن من قضية الزند , بل يزيد على ذلك سلفية الحزب , فإن كان الحزب سلفياً فكان يجب أن نراه منتفضاً مع أول لحظة وقبل اعتذار الوزير المتغطرس احمد الزند .. وهذا مالم نراه . .
.
لكن ما رأيناه فى اللحظة الأول هو انتفاض الكثيرين من التيار ( العلماني ) نعم العلماني .. ضد الزند , فطالب ‫#‏حمدين_صباحي‬ مباشرة إقالة الزند , هذا يُسمي فى عالمنا ( موقفاً )
وكتب الإعلامي رامي رضوان نصاً " تصريح المستشار الزند كارثييييييي بكل المقاييس.. وتاريخ تصريحاته لا يشفع له مطلقا.
.
ما من انسان معصوم من خطأ.. لكن حينما تتكرر اخطاء شخص من المفترض انه "مسئول" اي انه يستطيع أن يتحمل مسئوليه "
وكذلك كتب غيرهم ، وما عليك إلا دخول هاشتاج ‫#‏أقيلو_الزند‬ لتعرف أين شباب حزب النور وأين مواقف الحزب مما حدث إلا من رحم ربي .
.
هذا ليس كُل شيء ، يطيب لي أن أنقل بعض المواقف وتأملها قبل أن تُبادرني بالشخصنة وتصيد الأخطاء ومهاجمة مشايخك وهذه الاسطوانة القديمة ..
المهندس صلاح عبد المعبود عضو الهيئة العُليا لحزب النور قال " لا تشغلونا بقضية الزند ، يعيش ملايين المصريين تحت خط الفقر ويطالب العمال بأجور تتماشي مع الغلاء وتأمين صحي واجتماعي .. فهل من مجيب !! " الرجل يري أن الموضوع لا يستحق كل هذا الصخب , ولم نر شاباً ذكياً ألمعياً قال له يا باشمهندس الموضوع كبير , بل تناقل الشباب ما قاله المهندس صلاح بقبول عجيب ..!!
.
باقي ردود الافعال جاءت منفردة ، كلٌ يُغرد في سربه مع التأكيد على فكرة عدم تكفيره لشبهة وجود الخطأ ، لكن هل رأيتم رد فعل رسمي ؟ هل رأيتم رد فعل في قوة ردود الأفعال أيام مرسي ؟ بالله أجيبوني بصدق ؟
.
الذي كُنا ننتظره رد فعل رسمي من حزب اسلامي وليس مجموعة من التويتات ومنشورات الفيس بوك ، فتخيل لو خرج في لحظتها بيان رسمي من الحزب السلفي يطالب بإقالة احمد الزند ، أو تحريك دعوي قضائية ضده .. هذا لم يحدث .. أو أنه حدث ولا أعلم فليدلني احدكم عليه لأعتذر .. وإن كان لم يحدث فعلاً فلماذا انتخبكم الناس ؟
.
وما زاد همي تناقل معظم شباب الحزب كُل ما كتب ( قادة الحزب ) في حزبية مقيتة جداً معلقين ولم نر أحدهم طالب الحزب برد فعل رسمي ..!! مما جعلني فعلاً أتأكد أن شباب النور أصبحوا فعلاً " منورين "
عزيزي حزب النور " ننتظر منك في هذه المواقف بيان رسمي شديد اللهجة قوي مؤثر ، لا أن ننتظر شكل الرأي العام وردة الفعل ثم نشر بعض التغريدات على الفيس بوك وتويتر فهذا يُتقنة أتفه الناس " إنتهي .
عزيزي العضو المحترم في الحزب المحترم " حينما لا ترتقي ردود الأفعال والمواقف لمستوي الحدث قُل ذلك ولا تخف ولا تكُن ناقلاً بدون فهم ، فكُل المواقف مسجلة عليكم " إنتهي .

أخبار ذات صلة

ذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، اليوم الإثنين، أن مسؤولين سعوديين يستعدون للاعتراف بمقتل الصحفي جمال خاشقجي، بالخطأ أثناء التحقيق معه، بقنصلية ... المزيد

يبدو أن خريف هذا العام ..تتهيأ فيه الأجواء لشتاء ساخن بالأحداث الكبار؛ التي ستجعل بدايات العشرينيات من هذا القرن الميلادي أشبه في تغيراتها الجذرية ب ... المزيد

أعلنت لجنة الانتخابات في ماليزيا، عودة أنور إبراهيم إلى البرلمان، بعد فوزه بمقعد عن مدينة بورت ديكسون، في انت ... المزيد

تعليقات