البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

إخوان سوريا يدعمون نتائج مؤتمر الرياض

المحتوي الرئيسي


المراقب العام لإخوان سوريا محمد حكمت وليد المراقب العام لإخوان سوريا محمد حكمت وليد
  • محمد محسن
    14/12/2015 02:43

قالت جماعة المسلمين">الإخوان المسلمين في سوريا أنها ستدعم مخرجات الهيئة العليا للتفاوض مع نظام الأسد، التي شكلتها المعارضة السورية في مؤتمر الرياض، شرط التزامها بالثوابت الوطنية التي تم التوافق عليها في المؤتمر.
 
وثمنت جماعة الإخوان، في بيان لها أصدرته يوم الأحد، مبادرة المملكة العربية السعودية بدعوة المعارضة السورية للاجتماع لديها؛ لتنسيق جهودها وتوحيد رؤيتها، استعداداً لما أسمته "خوض جولة جديدة هي الأكثر أهمية في مراحل الثورة السورية".
 
وأضاف بيان الجماعة التي شاركت في مؤتمر الرياض، ممثلة بمحمد فاروق طيفور: "رغم رؤيتنا المختلفة لبعض النقاط حول نسب التمثيل وآليّات التعامل مع الأجهزة الأمنية والعسكرية، إلا أنّ نجاح المؤتمرين في التوافق على الثوابت الوطنية، والرؤية المسقبلية لحلّ سياسي لم يكن ليتم لولا توفيق من الله ودعم لوجستي موفق من المملكة".
 
وأعربت الجماعة عن دعمها "لحلّ سياسي يحقّق أهداف الثورة المتمثلة بوثيقة المبادئ الخمسة التي توافق عليها السوريون"، كما تعهد بدعم "مخرجات الهيئة العليا للتفاوض طالما أنّها التزمت بالثوابت الوطنية التي تمّ التوافق عليها".
 
وكانت السعودية قد استضافت يومي التاسع والعاشر من الشهر الجاري، اجتماعاً للمعارضة السورية بمستوييها السياسي والعسكري.
 
وانتهى اجتماع المعارضة السورية في الرياض باتفاق الأطراف المجتمعة على مجموعة من النقاط التي انتهت إلى تشكيل هيئة سورية موحدة للتفاوض مع نظام الأسد بحسب مخرجات بيان فيينا، مكونة من 23 عضواً، واختيار أمين عام ومتحدث لها.
 
كما اتفق الحاضرون على أن تضم الهيئة السورية الجديدة 6 ممثلين من الائتلاف الوطني السوري، الجسم الأكبر للمعارضة، و10 من الفصائل العسكرية، و5 من هيئة التنسيق و6 مستقلين، كذلك تم الاتفاق على أن يضم وفد المفاوضات 15 عضواً.

طالع نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله
 
بعد مرور قرابة خمس سنوات على انطلاقة الثورة السورية المباركة والثمن الباهظ الذي دفعه الشعب السوري من دماء مئات الآلاف من أبنائه وتهجير الملايين منهم، وبعد المحاولات المتعددة لتوحيد المعارضة السورية بأطيافها وفصائلها مروراً بتشكيل المجلس الوطني السوري ثم ائتلاف قوى الثورة والمعارضة وما رافقهما من تجاذبات دولية وإقليمية ظهرت بشكلها السافر في الغزو الإيراني والاحتلال الروسي لوطننا الجريح، بعد كلّ هذه المعاناة الشديدة لشعبنا تأتي دعوة المملكة العربية السعودية لأطراف وأطياف المعارضة السورية والقوى الثورية لتحمل على عاتقها هذه المسؤولية المهمّة في تأمين الظرف والجوّ المناسبين لاجتماع المعارضة السورية وتنسيق جهودها وتوحيد رؤيتها استعداداً لخوض جولة جديدة هي الأكثر أهمية في مراحل الثورة السورية.
 
إنّنا في جماعة المسلمين">الإخوان المسلمين في سورية، إذ نثمّن عالياً هذه المبادرة، فإنّنا نشكر المملكة العربية السعودية الشقيقة ملكاً وحكومة وشعباً على جهودها الخيرة في دعم الشعب السوري في مطالبه العادلة والمشروعة بحياة كريمة أسوة بباقي شعوب العالم.
 
ورغم رؤيتنا المختلفة لبعض النقاط حول نسب التمثيل وآليّات التعامل مع الأجهزة الأمنية والعسكرية، إلا أنّ نجاح المؤتمرين في التوافق على الثوابت الوطنية، والرؤية المسقبلية لحلّ سياسي لم يكن ليتم لولا توفيق من الله ودعم لوجستي موفق من المملكة العربية السعودية، ونحن إذ نذكّر بحرص الجماعة على حقن الدم السوري ودعمها لحلّ سياسي يحقّق أهداف الثورة المتمثلة بوثيقة المبادئ الخمسة التي توافق عليها السوريون، لا يسعنا إلا أن نؤكّد مرّة تلو الأخرى أنّ المصلحة الوطنية العليا فوق المصالح الخاصة، وسوف ندعم مخرجات الهيئة العليا للتفاوض طالما أنّها التزمت بالثوابت الوطنية التي تمّ التوافق عليها.
 
أخيراً نسال الله تعالى التوفيق والنجاح للمخلصين العاملين لإنقاذ سورية ممّا هي فيه، ونكرّر شكرنا لجميع الأشقاء والأصدقاء الذين قدّموا العون والمساعدة لشعبنا وفي مقدّمتهم المملكة العربية السعودية وتركيا وكذلك الأشقاء في قطر وأن يديم عليهم الأمن والأمان والخير والبركة.
 
جماعة المسلمين">الإخوان المسلمين في سورية
 
٢ ربيع الأول 1437 الموافق ١٣ كانون الأول 2015قالت جماعة المسلمين">الإخوان المسلمين في سوريا أنها ستدعم مخرجات الهيئة العليا للتفاوض مع نظام الأسد، التي شكلتها المعارضة السورية في مؤتمر الرياض، شرط التزامها بالثوابت الوطنية التي تم التوافق عليها في المؤتمر.
 
وثمنت جماعة الإخوان، في بيان لها أصدرته يوم الأحد، مبادرة المملكة العربية السعودية بدعوة المعارضة السورية للاجتماع لديها؛ لتنسيق جهودها وتوحيد رؤيتها، استعداداً لما أسمته "خوض جولة جديدة هي الأكثر أهمية في مراحل الثورة السورية".
 
وأضاف بيان الجماعة التي شاركت في مؤتمر الرياض، ممثلة بمحمد فاروق طيفور: "رغم رؤيتنا المختلفة لبعض النقاط حول نسب التمثيل وآليّات التعامل مع الأجهزة الأمنية والعسكرية، إلا أنّ نجاح المؤتمرين في التوافق على الثوابت الوطنية، والرؤية المسقبلية لحلّ سياسي لم يكن ليتم لولا توفيق من الله ودعم لوجستي موفق من المملكة".
 
وأعربت الجماعة عن دعمها "لحلّ سياسي يحقّق أهداف الثورة المتمثلة بوثيقة المبادئ الخمسة التي توافق عليها السوريون"، كما تعهد بدعم "مخرجات الهيئة العليا للتفاوض طالما أنّها التزمت بالثوابت الوطنية التي تمّ التوافق عليها".
 
وكانت السعودية قد استضافت يومي التاسع والعاشر من الشهر الجاري، اجتماعاً للمعارضة السورية بمستوييها السياسي والعسكري.
 
وانتهى اجتماع المعارضة السورية في الرياض باتفاق الأطراف المجتمعة على مجموعة من النقاط التي انتهت إلى تشكيل هيئة سورية موحدة للتفاوض مع نظام الأسد بحسب مخرجات بيان فيينا، مكونة من 23 عضواً، واختيار أمين عام ومتحدث لها.
 
كما اتفق الحاضرون على أن تضم الهيئة السورية الجديدة 6 ممثلين من الائتلاف الوطني السوري، الجسم الأكبر للمعارضة، و10 من الفصائل العسكرية، و5 من هيئة التنسيق و6 مستقلين، كذلك تم الاتفاق على أن يضم وفد المفاوضات 15 عضواً.
 
طالع نص البيان
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله
 
بعد مرور قرابة خمس سنوات على انطلاقة الثورة السورية المباركة والثمن الباهظ الذي دفعه الشعب السوري من دماء مئات الآلاف من أبنائه وتهجير الملايين منهم، وبعد المحاولات المتعددة لتوحيد المعارضة السورية بأطيافها وفصائلها مروراً بتشكيل المجلس الوطني السوري ثم ائتلاف قوى الثورة والمعارضة وما رافقهما من تجاذبات دولية وإقليمية ظهرت بشكلها السافر في الغزو الإيراني والاحتلال الروسي لوطننا الجريح، بعد كلّ هذه المعاناة الشديدة لشعبنا تأتي دعوة المملكة العربية السعودية لأطراف وأطياف المعارضة السورية والقوى الثورية لتحمل على عاتقها هذه المسؤولية المهمّة في تأمين الظرف والجوّ المناسبين لاجتماع المعارضة السورية وتنسيق جهودها وتوحيد رؤيتها استعداداً لخوض جولة جديدة هي الأكثر أهمية في مراحل الثورة السورية.
 
إنّنا في جماعة المسلمين">الإخوان المسلمين في سورية، إذ نثمّن عالياً هذه المبادرة، فإنّنا نشكر المملكة العربية السعودية الشقيقة ملكاً وحكومة وشعباً على جهودها الخيرة في دعم الشعب السوري في مطالبه العادلة والمشروعة بحياة كريمة أسوة بباقي شعوب العالم.
 
ورغم رؤيتنا المختلفة لبعض النقاط حول نسب التمثيل وآليّات التعامل مع الأجهزة الأمنية والعسكرية، إلا أنّ نجاح المؤتمرين في التوافق على الثوابت الوطنية، والرؤية المسقبلية لحلّ سياسي لم يكن ليتم لولا توفيق من الله ودعم لوجستي موفق من المملكة العربية السعودية، ونحن إذ نذكّر بحرص الجماعة على حقن الدم السوري ودعمها لحلّ سياسي يحقّق أهداف الثورة المتمثلة بوثيقة المبادئ الخمسة التي توافق عليها السوريون، لا يسعنا إلا أن نؤكّد مرّة تلو الأخرى أنّ المصلحة الوطنية العليا فوق المصالح الخاصة، وسوف ندعم مخرجات الهيئة العليا للتفاوض طالما أنّها التزمت بالثوابت الوطنية التي تمّ التوافق عليها.
 
أخيراً نسال الله تعالى التوفيق والنجاح للمخلصين العاملين لإنقاذ سورية ممّا هي فيه، ونكرّر شكرنا لجميع الأشقاء والأصدقاء الذين قدّموا العون والمساعدة لشعبنا وفي مقدّمتهم المملكة العربية السعودية وتركيا وكذلك الأشقاء في قطر وأن يديم عليهم الأمن والأمان والخير والبركة.
 
جماعة المسلمين">الإخوان المسلمين في سورية
 
٢ ربيع الأول 1437 الموافق ١٣ كانون الأول 2015

أخبار ذات صلة

أعلنت حركة طلابية بارزة بجامعات مصر، السبت، تجميد نشاطها لأجل غير مسمى، إثر وضع أمينها العام و3 رؤساء اتحادات طلاب ... المزيد

خلال السنوات الأخيرة شهدت مصر تحولات لذوي توجهات عديدة نحو تنظيمات إرهابية، ما تسبب في خسائر بشرية وأضرار مادية، ... المزيد

انسحب تنظيم "القاعدة" مساء الجمعة، من الأطراف الشرقية لمديرية "حجر" بمحافظة حضرموت شرقي المزيد

حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الجمعة، من أن خطوة نقل السفارة الأمريكية في المزيد

مشروع الدولة الدينية اليهودية على أرض بيت المقدس بُني بأموال اليهود، وهو يقفز اليوم قفزات نوعية على طريق مشروعهم الأكبر والأخطر ( إسرائيل الكبرى) ال ... المزيد

تعليقات