البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

إحياء الدين وقتال الطواحين

المحتوي الرئيسي


إحياء الدين وقتال الطواحين
  • مجاهد ديرانية
    18/02/2017 03:49

إنّ إثارةَ المعارك التي تدور على المظاهر والشعارات والمسمَّيات وشَغْلَ المسلمين بها إنما هو مرضٌ من أمراض العقل المسلم المزمنة التي كان لها أثر كبير في هزيمة الأمة، وهو مرض يستنزف جزءاً كبيراً من طاقة الإسلاميين في قتال الطواحين ولا يدّخر للمعركة الحقيقية الفاصلة إلا الفُضول.

* * *

جلس أردوغان على مقعد الحكم وفوق رأسه صورة كبيرة لصنم تركيا الأكبر، مصطفى كمال (أتاتورك)، فلم يُثِرْ معركة لإنزال الصورة، ولا هو لاحق تماثيل الطاغية في الشوارع والميادين، بل ترك ذلك كله واشتغل بنقض البنيان "الكمالي"، فما زال ينقضه حجراً بعد حجر حتى ليوشك أن يأتي يوم قريب فإذا بهذا المشروع الظالم الآثم قد سُوِّي بالأرض وصار خبراً من أخبار التاريخ.

لقد ذبح أردوغان مشروع أتاتورك العلماني التغريبي بصمت، وبعضنا يملأ الدنيا صخباً وضجيجاً ثم لا يخرج بشيء. لا نقول لأولئك الصاخبين: اقتدوا بأردوغان، إنما نقول: ليكن قدوتَكم سيّدُ الأنام وأعظم الدعاة على مرّ التاريخ، محمد عليه الصلاة والسلام، الذي لبث يصلّي في المسجد الحرام ويطوف بالكعبة المشرفة ثلاثة عشر عاماً وحولها مئات الأصنام، وكذلك طاف بها هو وأصحابه في عمرة القضاء، فلم يَمَسّها ولا اعترض عليها ولا أرهق نفسه بمعارك استنزافية مع أصحابها، بل أنفق وقته وجهده كله في إصلاح الأنفس وتغيير الناس، حتى إذا ظهر الدين وكان الفتح تفتت تلك الأصنام كلها وسقطت بأدنى جهد، تحطمت على الأرض بعدما تحطمت في القلوب.

* * *

يا شباب الأمة وعقلاءها: لا تشغلوا أنفسكم وتشغلوا الناس بالمزايدات والشعارات. اتركوا المظاهر واهتمّوا بالجواهر، اهدموا الباطل في قلوب الناس ينهدم الباطل على الأرض، وأحْيوا الدين في نفوس الناس يصبح الدين هو مشروع الناس في الحياة. أيها العقلاء المخلصون: كُفّوا عن قتال الطواحين.

أخبار ذات صلة

البعض ينطلق من هذا السؤال ليبدأ في بيان أن الأدلة الشرعية لم تحرم الاختلاط، وإنما حرمت نحو الخلوة والنظر واللمس، ثم يشرع في بيان أن الاختلاط لا يستل ... المزيد

هذه المدة التي نعايشها منذ (1430هـ_...) تقريبا ربما يصح تسميتها زمن الركود العلمي، وذلك لارتفاع أصداء شبكات التواصل فيها إلى الغاية، وارتفاع وتيرة الهم ... المزيد

" .. الذاكرة ملأى بتجارب مضت في عهود انقضت، وحادثات مماثلة في الماضي القريب، وأحدث منها ماثلة أمام المتابع الرقيب، يمثل "بطل" كل قصة فيها أداة ... المزيد

تمر هذه الأيام ذكرى استشهاد حسن البنا رحمه الله، هذا الإمام الذي أسس صرحا كبيرا ملأ الدنيا وشغل الناس، ولا ينبغي أن نحتفل بذكرى الرجل بذكر مآثره، بع ... المزيد

تعليقات