البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

أيها العابدون: حَذارِ من النار

المحتوي الرئيسي


أيها العابدون: حَذارِ من النار
  • مجاهد ديرانية
    06/06/2017 07:18

في صحيح مسلم حديثٌ مرعب، لو وَعاه المسلمون حقاً وآمنوا حقاً بالله وبالمَعاد والحساب لعاشوا في سلام، ولما ظلم أحدٌ أحداً ولا اعتدى إنسانٌ على إنسان. ولكننا نعيش غافلين، نسمع الإنذار والوعيد فيدخل من أذن ويخرج من أذن، فكأنّا لا سمعنا ولا علمنا ولا اتّعظنا ولا عملنا، فأنَّى النجاة؟

* * *

عن أبي هريرة أن النبي عليه الصلاة والسلام سأل أصحابه: أتدرون ما المُفلس؟ قالوا: المفلسُ فينا مَن لا درهمَ له ولا متاع.

جواب مفهوم من الصحابة الذين قاسوا الغنى والفقرَ والإفلاس بالمال، ولو كنا مكانهم لأجبنا بالجواب نفسه، لكنّ النبي الأكرم الذي كُشف عنه الحجاب يعلم ما لا نعلم وما لا يعلمون، إنه يقيس بمقياس السماء الباقي لا بمقاييس الأرض الفانية، فما لبث أن صحّح لهم وعلّمهم معنى الإفلاس الذي يستحق أن يأسَى عليه الناس.

قال: "إنّ المُفلس من أمّتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وضرب هذا وسفك دم هذا، فيُعطَى هذا من حسناته وهذا من حسناته، فإنْ فَنِيَت حسناتُه قبل أن يقضيَ ما عليه أُخِذَ من خطاياهم فطُرحت عليه، ثم طُرح في النار".

* * *

في النار يا ناس، في النار! لا يُلقى فيها مَنْ أمضى حياته في المراقص والحانات، لا يُقذَف فيها من ترك الصلاة والزكاة والصيام وهجرَ الدعاء والقرآن، بل هم قوم صلّوا وصاموا وآتَوا ما عليهم من زكاة، ولعلّهم زادوا عليها أنواعاً من التطوع والصدقات، ولكنهم آذَوا الناس.

القذف والشتم وضرب الناس وأكل أموالهم بالباطل... ذنوبٌ يرتكبها كثيرون كل يوم بكثير من البلادة والاسترخاء، بل وسفك الدم الحرام أيضاً (نسخة لفصائل سوريا التي استحلّت التغلب واستباحت الدم الحرام) يرتكبونها بلا مبالاة ويغفلون عن المصير المرعب الذي ينتظرهم يوم الحساب.

أيها المذنبون الذين يؤذون الناس ويعتدون على الأبرياء: لن تغني عنكم صلاتكم ولا زكاتكم ولا صيامكم، إنّ مصيركم إلى النار. ألا تتعظون وتكفّون عن الظلم والأذى قبل فوات الأوان؟

أخبار ذات صلة

بخصوص ما يحدث في قطر: يظهر لي أن:

1- الكتلة الغربية بقيادة أمريكا تريد بقاء قطر داعمًا للحراك الإسلامي ليبقى صراع مجتمعي و ... المزيد

هي مسألة خلافية قديمة قدم الفقه اختلف فيها سلف الأمة منذ مئات السنين وتنازعوا وتحاوروا ولم يتفقوا ورغم ذلك لم يبدع أحدهم الآخر أو يتهمه باتباع الهوي ... المزيد

قرأت في "صفة الصفوة" في ترجمة منصور بن زاذان، وهو من عبّاد واسط ومن رواة الحديث، أنه كان يختم القرآن مرة بين الظهر والعصر ومرة بين المغرب والعشا ... المزيد

شخصية قذرة بمعني الكلمة كاتب منشور علي الفيس كله شتيمة في ابن تيمية وسيد قطب والحويني وحسان وغيرهم في أنهم سبب قتل الأطفال المسيحيين في المنيا علشان ... المزيد

تعليقات