البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"أن تكون قائدا مسيحيا".. محاضرة لوزير الخارجية الأمريكى تثير جدلا واسعا

المحتوي الرئيسي


  • الإسلاميون
    12/10/2019 07:28

نشر موقع وزارة الخارجية الأمريكية محاضرة ألقاها وزير الخارجية مايك بومبيو أمس الجمعة بعنوان (أن تكون قائدا مسيحيا) أمام رابطة المستشارين المسيحيين في مدينة ناشفيل بولاية تينسي.

 

وقال وزير الخارجية الأمريكى، في بداية المحاضرة التي استغرقت قرابة نصف الساعة، إنه أخبر الرئيس ترمب في اليوم السابق بموضوع المحاضرة ومكانها، وهو ما رحب به الأخير طالبا من وزير خارجيته نقل تحياته وتقديره للحاضرين.

 

قال بومبيو إنه سيتكلم في محاضرته انطلاقا من تجربته مع الله وإيمانه الشخصي بالمسيح، وليس فقط من خلال ما تعمله من أدبيات القيادة أثناء دراسته في أكاديمية ويست بوينت العسكرية التي تخرج منها عام 1986، ولا من خلال ما تعلمه أثناء خدمته كضابط في سلاح الفرسان أو كعضو في الكونغرس عن ولاية كانساس، ولا من عمله كمدير لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.

 

تطرق بومبيو خلال المحاضرة إلى عدة نقاط من أبرزها:

 

أنه يبقي الكتاب المقدس مفتوحًا عادة على مكتبه، ويحاول كل صباح أن يحصل على بعض الوقت للقراءة فيه لتجديد طاقته العقلية، ويستلهم منه الحكمة، ولكي يقر بما لا يعرفه فيحاول تعلمه، وليطرح الأسئلة التي قد يجدها الآخرون واضحة، وليقبل الاستنتاجات التي تدعمها الحقائق الداعمة لها في حال معارضتها لأفكاره المسبقة.

أنه يطلب من الله الإرشاد والتوجيه في أداء عمله.

أضاف بومبيو أن حديثه سيدور حول ما الذي يعنيه أن يكون قائدا مسيحيا، وذلك عبر التطرق إلى 3 مجالات:

الأول هو التصرف: للإجابة عن كيف يمكن للمرء أن يتصرف في العالم؟

الثاني هو الحوار: للإجابة عن كيف يتم التواصل مع الآخرين حول العالم؟

الثالث هو القرارات: للإجابة عن الأساس الذي يستخدمه لاتخاذ القرارات؟

وندد بومبيو، خلال محاضرته، بالصين قائلا إنها تحتجز وتسئ معاملة أكثر من مليون مسلم من الإيجور في معسكرات الاعتقال.

كما ندد بإيران قائلا إنها تلقي القبض على قساوسة مسيحيين وتضربهم وتحتجزهم بصورة غير قانونية.

 

وقال إن تنظيم الدولة خرب المناطق المسيحية في شمال العراق ضمن حملة لاضطهاد المسيحيين في كافة أنحاء الشرق الأوسط. كما أكد أنه يفتخر بالحرية الدينية في أمريكا، وأنه ممتن لأن دعوته كمسيحي لحماية الكرامة الإنسانية تتداخل مع التزام أمريكا الذي استمر قرونا من الزمن في سياستها الخارجية في جميع أنحاء العالم.

 

محاضرة بومبيو أثارت زوبعة وحظيت بردود أفعال سلبية. منها:

 

غردت المستشارة السابقة بوزارة الخارجية الأمريكية ألكسندر بيل قائلة "أتعجب كيف سيكون رد فعل بومبيو على مسؤول بوزارة الخارجية يعطي محاضرة بعنوان: أن تكون قائدا مسلما؟ أو أن تكون قائدا ملحدا"؟

قال الباحث بمعهد واشنطن للشرق الأدنى ماثيو ليفيت "يلقي وزير الخارجية الأمريكية محاضرة حول: أن تكون قائد مسيحيا، في الوقت الذي تؤدي فيه أفعال الإدارة الأمريكية في سوريا إلى تعريض المسيحيين وآخرين كثر لخطر كبير مجددا"، في إشارة منه إلى سحب ترمب للجنود الأمريكيين من مناطق عمليات الجيش التركي ضد قوات سوريا الديمقراطية الكردية.

 

أخبار ذات صلة

منذ أيام نشر الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى تدوينة خلاصتها أن سبب انتصارنا في معركة السادس من أكتوبر 1973 م أنه لم يكن في مصر ... المزيد

تتواصل محاولات النظام المصري برئاسة عبد الفتاح السيسي ودوائر صناعة القرار المحي ... المزيد

كشفت وكالة "أسوشييتد برس" للأنباء، السبت، عن لقاء جمع مبعوث واشنطن للسلام في أفغانستان، زلماي خليل زاد، وم ... المزيد

حددت السلطات السعودية، موعد النطق بالحكم، على الدكتور سلمان بن فهد العودة الداعية السعودى المعروف، الذي اعتقل ق ... المزيد