البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"أنصار الشريعة" في اليمن.. خريطة معلوماتية

المحتوي الرئيسي


  • علي عبدالعال
    31/12/1969 09:00

 القاهرة- الأناضول برز مع تصاعد الثورة اليمنية في فبراير/ شباط 2011 ، واستطاع في عدة أشهر أن يسيطر على أجزاء كبيرة من جنوب اليمن، ينفي دائما أنه أحد أفرع القاعدة وإن كان يعلن أنه يعتز بعلاقته الطيبة بها، كما يصفه محللون بأنه "طالبان اليمن". إنه تنظيم "أنصار الشريعة" الذي يضم عددا من المجموعات السلفية المسلحة، في بعض مناطق الجنوب اليمني.  منذ ظهور التنظيم الذي يتركز بشكل أكبر في محافظتي أبين وشبوة، خاض مواجهات دامية ضد الحكومة المركزية اليمنية آنذاك، وما زالت مواجهاته مستمرة مع الحكومة الحالية، وإن كانت بشكل متقطع.  ويصف مراقبون "أنصار الشريعة" بأنه "طالبان اليمن" أي مثل حركة طالبان في أفغانستان نظرا لتغلغل التنظيم الموجود باليمن بين القبائل وتشابك علاقاتها بهم واعتمادها العمل الشعبي، على عكس القاعدة التي كانت تعرف بأنها "نخبوية".   

وتفيد تقارير إعلامية أن علاقات غامضة تربط "أنصار الشريعة" بتنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" وهو أحد أفرع تنظيم القاعدة، وأنه إحدى فصائل "قاعدة الجهاد" في اليمن في حين أن "أنصار الشريعة" تنفي ذلك، مكتفية بالقول "نحن نعتز بعلاقتنا بها (قاعدة الجهاد)".

ويرى مراقبون أن هناك تقارب واضح بين نهج التنظيمين أنصار الشريعة، وإن لم تنتم إلى التنظيم العالمي للقاعدة إلا أنها تنتهج تقريبا ذات النهج والوسائل، وتنطلق من نفس المنطلقات الفكرية والعقدية.  وتتكون أنصار الشريعة من نواة توصف بأنها "صلبة" تضم خليطًا من الخلايا الجهادية المنظمة، إضافة إلى تيار واسع من الشباب الراغب في الحكم الإسلامي ولو بقوة السلاح والمعادي في الوقت نفسه للتدخلات الأمريكية والناقم على الأنظمة المستبدة التي حكمت طويلا في المنطقة العربية بشكل عام.

كما يضم التنظيم العشرات من عناصر حركة "الشباب المجاهدين" الصومالية وبعض الشباب من دول عربية مجاورة ومن جنسيات باكستانية وأفغانية وشيشانية وغيرها، جاؤوا لمناصرة ودعم "أنصار الشريعة" باليمن. ويرتبط "أنصار الشريعة" بعلاقات قوية ببعض قبائل اليمن حتى باتت توصف القبائل باعتبارها حاضنة التنظيم خاصة وأن معظم قيادات وناشطي أنصار الشريعة هم من أبناء القبائل.  وتتحدث تقارير إعلامية أن من بين الأسباب الداعية لتسمية التنظيم بـ" أنصار الشريعة" هي الرغبة في كسب القبائل اليمنية والشباب اليمني بعد أن واجهت القاعدة مشاكل مع القبائل في هذه المجتمعات الحاضنة، لما لكلمة "أنصار" من وقع على اليمنيين الذين لقبت طائفة منهم بـ"أنصار رسول الله" صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة.

لكن المنظر الجهادي من أصل موريتاني أبو المنذر الشنقيطي يقول :"إن التجمع تحت عنوان "أنصار الشريعة" أمر واجب متعين لا يتخلف عنه من كان جادا في إقامة الدين".  ويرى الشنقيطي في مقال نشرته المواقع الجهادية بعنوان "نحن أنصار الشريعة" أن "الانتساب إلى هذا التجمع عبادة وقربة لما فيه من نصرة دين الله وتكثير سواد القائمين به" . ويضيف: "لقد غاب أنصار الشريعة عن الواجهة سنوات طويلة بسبب الحرب التي شنتها عليهم الأنظمة المحاربة لشرع الله ..لكن أنصار الشريعة اليوم بإمكانهم أن يعودوا إلى ميادين العمل في أكثر من بلد".

وتجهر "أنصار الشريعة" بأنها تسعى إلى تحكيم الشريعة الإسلامية في كامل اليمن، وهذا الهدف وإن كانت بقية الفصائل الإسلامية تراه مشروعا ومطلوبا في البلاد إلا أنها تختلف معهم في كيفية التطبيق، ومسألة التدرج في الأحكام حسب القدرة والاستطاعة، وتحت مظلة الدولة والدستور الذي يأتي بتوافق شعبي.  ويطبق التنظيم أحكام الشريعة على مرتكبي جرائم مثل القتل والسرقة والزنى في المناطق التي تتواجد بها، ولها محاكم للفصل في الخصومات والنزاعات بين السكان المحليين، كما أنها تقدم بعض الخدمات والمساعدات للمواطنين تأكيدا على حرصها في كسب رضاهم.  

لكن يرى متابعون للحركات الإسلامية أن تواجدهم بين السكان يشكل عبئاً على المواطنين بسبب القصف الأمريكي الذي غالبا ما يستهدف الإسلاميين لكنه يطال المدنيين فيصيبهم بخسائر فادحة في الممتلكات والأرواح.  وتحارب أنصار الشريعة كل من الجيش اليمني والحراك الجنوبي وأمريكا والسعودية واللجان الشعبية في وقت واحد، لكنها تقول إنها لا تستهدف سوى "أمريكا ومن يقف في صفها من الجيش والمرتزقة".  

وفي حربها التي لا تتوقف تخوض الجماعة عمليات كر وفر أمام القوات النظامية وغالبا ما تلجأ إلى الجبال الوعرة في الجنوب والمناطق النائية حين تشتد الهجمات التي يدعمها الطيران السعودي واليمني من الجو.   وكانت أصوات عديدة وأطراف محلية طرحت في الآونة الأخيرة فكرة الحوار والتفاوض مع أنصار الشريعة ودعوتهم للاشتراك في مؤتمر للحوار أسوة بباقي القوى الأخرى كالحوثيين وفصائل الحراك الجنوبي.  وأشارت تقارير إعلامية إلى أن أنصار الشريعة أبدوا موافقتهم المبدئية على ذلك كما أبدى الرئيس اليمني منصور هادي استعداده للحوار  مشترطا إلقائهم السلاح غير أنه لم يحدث بعد تقدم ملموس على هذا الصعيد.

أخبار ذات صلة

إن الخصيصة الأولى من الخصائص العامة للإسلام هي: الربانية.

والربانية ـ كما يقول علماء العربية ـ مصدر صناعي منسوب إلى "الرب"، زيدت ... المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فهذا رد على الدكتور حاكم المطيري غفر الله لي وله فيما كتبه ... المزيد

قال تعالى في سورة الأنفال :

 يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ ۚ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَاب ... المزيد