البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

أنباء عن أصابة قائد الحرس الثوري الإيراني"قاسم سليمانى" خلال معارك ضد تنظيم الدولة

المحتوي الرئيسي


أنباء عن أصابة قائد الحرس الثوري الإيراني"قاسم سليمانى" خلال معارك ضد تنظيم الدولة
  • الإسلاميون
    15/01/2015 04:21

تضاربت الأنباء حول إصابة قائد الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، بإصابات بليغة أثناء المعارك بين قوات الحشد الشعبي الشيعية وجماعة الدولة الإسلامية، قرب سامراء في العراق.

وبينما لزمت الحكومة العراقية الصمت إزاء أنباء عن إصابة سليماني بجروح، أكد مصدر في قوات الحشد الشعبي لم يكشف عن اسمه، أول أمس الثلاثاء، أن "سليماني أصيب في المعارك التي جرت قبل أسبوعين في سامراء، وأنه نقل على الفور إلى بغداد، ثم منها إلى النجف قبل أن يتم نقله إلى طهران بعد أن تعسر أمر علاجه في العراق"، حسب ما نشر موقع المركز الخبري لشبكة الإعلام العراقي.

وأضاف المصدر أن "إيران قررت استبدال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، بعد إصابته في معارك مع مسلحي التنظيم في منطقة الهاشمية قرب سامراء".

وتابع المصدر: "كانت الإصابة بليغة إثر تفجير انتحاري استهدف تجمعاً لقوات الحشد الشعبي في سامراء، حيث نقل على الفور لتلقي العلاج، وكان من المقرر أن يعود إلى ساحات القتال بعد تماثله للشفاء، غير أن التقارير الطبية أشارت إلى عدم قدرته على العودة حالياً، مما دفع إيران إلى استبداله".

وجاءت هذه التسريبات بالتزامن مع إعلان إيران رسميا عن مقتل اثنين من أبرز قادتها الأمنيين في العراق إثر اشتباكات مباشرة مع "داعش" في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

وفي سياق متصل، كانت العديد من وكالات الأنباء الإيرانية الرسمية قد ذكرت أن "قاسم سليماني حضر في 30 ديسمبر الماضي مراسم تشييع الجنرال حميد تقوي الذي قتل خلال المعارك مع تنظيم داعش في سامراء العراقية".

وتأتي هذه الأنباء وسط انتقادات دولية لتزايد التواجد العسكري الإيراني في العراق، إذ عدّت الأمم المتحدة وجود قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني داخل العراق "خرقاً لحظر السفر المفروض عليه منذ عام 2007".

يذكر أن واشنطن قد صنفت قوات فيلق القدس التي يرأسها سليماني في عام 2007 والاتحاد الأوربي عام 2011، قوةً داعمةً للإرهاب، إلا أن سليماني كان ظاهراً للعلن في القتال الدائر في العراق منذ أشهر وأمام أنظار القوات الحكومية.

وسبق أن تحدثت مصادر عراقية عن أربع مواجهات مباشرة جرت بين مسلحي تنظيم "داعش" والحرس الثوري الإيراني في سامراء.

أخبار ذات صلة

لاينبغي أن ننسى أن أرض لبنان جزء من الأرض المقدسة بالشام التي دنسها أكابر المجرمين،  والجريمة الكارثية في بيروت..متعددة الأطياف.. ومتنوعة الأطراف، وم ... المزيد

التقى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي برئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، السبت، وقبل انطلاق مجلس شورى حركة ال ... المزيد

العامى أو طالب علم من الطبيعى أنه لا يُحسن الاجتهاد، وبالتالى فلا يجوز له أن يقول هذا الاجتهاد خطأ أو صواب، وإنما يقلد مجتهداً آخر في هذا، دون تعدٍ أو حد ... المزيد

يحدث اللبس ويستنكر البعض حينما نصف بعض الناس بأنهم يتبعون هذا النهج فى التفكير والتصورات ومناهج التغيير

 وقد يقول:

... المزيد

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد