البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

أما آن الأوان لمراجعات "جماعة الإخوان"؟!

المحتوي الرئيسي


أما آن الأوان لمراجعات
  • خالد الأصور
    28/09/2017 03:07

في حديث لقناة العربية في أيار/ مايو 2012، كان مرشد الاخوان السابق محمد مهدي عاكف، الذي رحل عن عالمنا منذ أيام وهو قيد الاعتقال بالمستشفى، قد اعترف بأن "الإخوان ارتكبوا أخطاء انعكست على شعبيتهم".

وهذا الاعتراف بالخطأ على لسان أحد أهم القيادات التاريخية للإخوان حدث قبيل أن تصدر عنهم الخطايا الكبرى، بدءا من النكث بوعدهم بعدم الترشح لرئاسة الجمهورية (وهي غلطة عمرهم)، والضغط على مجلس شورى الجماعة للموافقة على الترشح في تصويت ثالث بغالبية ضئيلة جدا، بعد تصويتين سابقين بأغلبية واضحة بعدم الترشح، مرورا بأخطاء الإخوان الكارثية علي صعيد تقدير الموقف السياسي خلال عام حكمهم وبقائهم في المنطقة الرمادية بلا حراك ولا استجابة لنذر انقلاب وشيك حذر منه الكثيرون، ومنهم كاتب هذه السطور في مقالي الأسبوعي  بصحيفة الحرية والعدالة في 3 آذار/ مارس 2013، وكان عنوانه "الحسم أو المرونة.. المنطقة الرمادية تقود للمجهول".. وليس انتهاء بحالة الانشقاق والتداعي التي تشهدها صفوف الجماعة منذ الانقلاب">الانقلاب العسكري الخشن، وعدم تبلور رؤية سياسية واضحة للتعاطي مع الانقلاب">الانقلاب؛ بعيدا عن الشعارات ودغدغة المشاعر فارغة الفعل والمضمون والهدف.

وقد صدرت أصوات متفرقة بين صفوف الجماعة تدعو إلى إجراء مراجعات لنهجها السياسي الفاشل بامتياز، ولكن دائما ما يصدر نفي من الجماعة بأن هذه الدعوات للمراجعات تعبر عن أصحابها ولا تعبر عن الموقف الرسمي للجماعة، وحتى هذه الدعوات للمراجعات بين الإخوان سعيا للاصطفاف الوطني تأتي ساذجة وغير واقعية، وكان منها مبادرة في مثل هذا الشهر من العام الماضي حين اجتمع في واشنطن عدد من كوادر الإخوان وثورجية البيانات، وبعد عدة جلسات شاي "ضربوا مبادرة" اسمها مبادرة واشنطن؛ طالبوا فيها: بإعادة الجيش إلى ثكناته، والنص في دستور جديد على عدم تدخل الجيش في السياسة.. وكذلك بالمرة محاكمة كل من تلوثت يداه بالدماء!!

 وأقسم بالله العظيم أنا أوافق على كل هذه الطموحات الثورية وأكثر.. لكن المشكلة أن أي مبادرة يجب أن تكون "قابلة للتطبيق لا للتصفيق".. ويجب ألا تغفل من بيده مقاليد السلطة والقوة على الأرض.. ويجب أن تؤجل طرح وإثارة نقاط (يمكن أن تأتي لاحقا).. لأن إثارتها يجعل من المبادرة مجرد قعدة وطق حنك!

 ولنتذكر جميعا أن ثورة يناير العظيمة بدأت بشعار: عيش، حرية، عدالة اجتماعية، كرامة إنسانية.. ثم تطورت المطالب إلى خلع مبارك.

فكونوا واقعيين في مراجعاتكم إذا حدثت وقد آن أوانها.. وكونوا واقعيين في مبادراتكم يرحمنا ويرحمكم الله.

أخبار ذات صلة

يا ترى كان حيحصل إيه في الإخوان لو محمد حبيب كان بقى مرشد الجماعة؟

لحد دلوقتي واقف عن ... المزيد

قالت هدى عبدالمنعم، القيادى بجماعة الإخوان وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان سابقا، إنه تم الانتها ... المزيد

تعليقات