البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

أعوذ بالله مما يغضب الله!!

المحتوي الرئيسي


أعوذ بالله مما يغضب الله!!
  • م. عاصم عبدالماجد
    17/03/2019 11:14

أيها الإخوان أنتم تتعرضون لظلم شديد فلا تظلموا غيركم فإني أخاف أن يعاقبكم الله فلا يرفع الظلم عنكم!!

فوالله لو لم يكن للإخوان من ذنب سوى أنهم يستحلون عرض الصالحين الذين يخالفونهم لاستحقوا عقاب الله.

والله لا أتكلم عن نفسي فأنا (أشهد الله) لا أرى نفسي في الصالحين. ثم إني وطنت نفسي على تحمل سفاهات السفهاء مع أن الله منحني ما أقطع به لسان من أساء.

لكن كل عالم أو داعية أو شيخ أو جماعة تخالفهم يطلقون فيها ألسنتهم هكذا فهذا ليس من الإسلام بل ولا من المروءة.

وقد ضربت لكم مثالا من قبل بالشيخ محمد حسان.

وكل جريمة الشيخ محمد حسان عندهم أنهم دعوه للصعود على منصة رابعة فرفض واعتذر بأنه لا يرى ذلك حلا للأزمة وأنه يسعى للصلح بينهم وبين العسكر.

مع أنه لما حدثت المظالم خرج مستنكرا ولا يزال بين الفينة والأخرى يستنكر القتل والاعتقال والتعذيب.

ومع أنه نزل متظاهرا يوم الفض هو والشيخ محمد يعقوب وقال دمي ليس أغلى من دمائكم.

لكن القوم اعتادوا على ظلم من خالفهم والافتراء عليه. فأطلقوا فيه ألسنتهم.

لا تقل لي إن بعضهم فقط هو من فعل ذلك!!

لأن هذا البعض كان كثيرا ولأن الباقين لم ينكروا عليهم ولا أخذوا على أيديهم ولأن قادتهم ما أظهروا الرفض ولا طالبوا أتباعهم بوقف هذه الجرائم القبيحة التي تستجلب غضب الله.

والرجل مع اختلافنا معه في أمور إلا أنه:

1) لم يؤيد الانقلاب بنصف كلمة (بعضهم كذبوا وزعموا أنه مدح الجيش بعد الانقلاب في موسم الحج. وهذا افتراء فالفيديو المسجل كان بعد الثورة عندما كان قيادات الإخوان وغيرهم أيضا يمدحون المجلس العسكري)

2) رفض وأدان إراقة دماء المعتصمين.

3) حاول التوسط للصلح كما حاولت آشتون والوفد الأمريكي ووزير خارجية قطر وكما حاول كثيرون وقد رحب الإخوان بكل هذه المحاولات وقتها (بعض السذج يقولون إن هذه الوساطات كانت لعودة د/مرسي والشرعية.. وهذه تصلح نكتة .. فالاوربيون والامريكان وبعد ان تم الانقلاب جاءوا للتوسط لاعادة مرسي!!! بل هذه الوساطات كانت حول المستقبل.. فالوسطاء الغربيون يطلبون من الاخوان الانطلاق نحو المستقبل وترك ما مضى. ويعدونهم بأنه لن يكون هناك اضطهاد لهم والاخوان يسألون عن ضمانات المستقبل لا عن امكانية اعادة د/مرسي وقد قالها م/خيرت الشاطر من محبسه لمفاوضيه نحن نرحب بكل ما يحقن الدماء)

وأظن أن الإخوان تتمنى اليوم بل وقبل اليوم أن لو نجحت وساطة محمد حسان!!

4) أما بدعة الطعن في الرجل كلما وقعت مظلمة ولم يتكلم فهذا مما يدل على جهل فاعليه.

فالعالم أو الداعية أو حتى العامي لم يطالبه الشرع بالتكلم مستنكرا كلما حدثت آحاد المظالم .

ولو كان هذا واجبا لما وجد أحد وقتا لصلاة ولا لنوم فإن آحاد المظالم لا تحصى لكثرتها.

ويكفي العالم وغيره أن يستنكر المظالم إجمالا. بل قد يكفيه اشتهار تحريمها وكونها مما يعلم تحريمه بالضرورة من دين الإسلام قد يغنيه هذا عن الإنكار أصلا.

فلا يمكن تأثيم عالم لأن رجلا أو ألفا شربوا الخمر فلم يخرج هذا العالم بفتوى التحريم.. لأن تحريم الخمر من المعلوم من الدين بالضرورة.

نعم يجب عليه الانكار إذا غلب على ظنه أن المنكر سيزول بقوله..

أما مع سلطان غاشم فاجر فلا جدوى للإنكار في كل حادثة بعينها.

فإن كان العالم معروفا بعينه وهو محل ثقة الناس وشك في ان بعض الناس قد لا يعرف حرمة الفعل مثلا أو أن بعضهم قد يظن به السوء فيحسبه ممن يسوغون هذا الفعل.. فيلزمه أن يشهر القول بالإنكار حتى يعرف عنه.. هذا على الإجمال. ولا يلزمه أن يتكلم في كل حادثة بعينها إلا في حالة واحدة وهي أن يكون بمقدوره رفع هذه المظلمة بعينها كما تقدم فيكون هذا من باب تغيير المنكر وهو واجب على العالم والعامي.

أما إذا كان المنكر لن يزول بالإنكار لكون فاعله لا دين عنده يمنعه من الحرام ولا عقل عنده فينفع معه وعظ فلا قيمة للإنكار أصلا.

وقد مر أحمد بن حنبل بسفهاء يفعلون بعض المنكرات فأراد رفيقه نهيهم فمنعه أحمد لأنهم قوم سفهاء لا ينفع معهم وعظ.

 

5) واما حديث (ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله) فإذا صح هذا الحديث فهو بإجماع العلماء على الندب والاستحباب لا على الوجوب والإلزام.

وما سمعنا قط أنه يجوز سب وشتم عالم ولا داعية ولا عامي لأنه ترك مستحبا.

ثم إن الحديث أصلا في إمام مسلم جائر لأنه لإسلامه قد ينتفع بالوعظ والأمر والنهي. أما الإمام الكافر المعروف عنه حب إراقة دماء المسلمين فلا أرى وجها لأن يتعرض أهل الصلاح لأمره ونهيه لأنه لن يرتدع وسيقتلهم وتزيد بذلك النكاية في المسلمين.

لهذا لا يستسيغ أحدنا أن يذهب عالم ويقتحم على بوتين أو بشار الأسد مجلسه ليأمره بترك شعب سوريا وما يريد أو لينهاه عن قتل السوريين.

نعم يجب على العالم إعلام الأمة بتحريم هذه الموبقات إن كانت لا تعلمها ويجب عليه إعلامها أنه بريء من هذه الموبقات إن ظنت أنه لا ينكرها مثلا.

6) هناك شيء آخر مهم وهو دور العالم في قيادة الأمة..

فيجب على العالم تحريض العامة على تغيير المنكر بيدها..

وهذا متوقف على ما يغلب على ظنه.. فإن غلب على ظنه قدرة الناس على تغيير الحاكم المجرم أو إجباره على ترك إجرامه. فيجب على العالم تحريضهم على ذلك كما قال تعالى لنبيه (وحرض المؤمنين عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا)

أما إذا تيقن أو غلب على ظنه أن خروج العامة على الحاكم المجرم لا يفيد بل سيؤدي إلى تسليطه عليهم فلا يجوز له تحريضهم على الخروج.

فالخروج مرتهن بظن النجاح.

أما مجرد البيان والبلاغ وتمييز الحق من الباطل فهو شيء آخر. وقد فصلناه لك فيما سبق تفصيلا.

فهذه هو فقه المسألة إن كنت مهتما به.

أما من كان غرضه التطاول على كل من خالف جماعته فيستطيع السير خلف العميلة المندسة وخلف شيخها المادح لها والمتشنج غالبا فسيجد عندهما مبتغاه من الطعن في الصالحين وأكل لحوم المسلمين.

 

أخبار ذات صلة

(1): يجب على الدول الإسلامية ومنظمات المسلمين بأنواعها استغلال هذا الحادث الأليم في الضغط لتجريم الإسلاموفوبيا.

(2): إعلاميا ... المزيد

ج / ليس ذنبا، ولكنه نقصٌ في الإيمان.

وقد يوقع صاحبه مستقبلا في الذنب، فالخوف من الفقر مثلا قد يدفع إلى السرقة أو الرشوة وأكل ... المزيد

1- عملية التغيير ليست مسؤولية فرد أو جماعة أو حزب أو جمعية فحسب ، بل هي مَهَمَّة جليلة يقوم بها مجموع أهل البلد من العقلاء وأصحاب التجربة والعلماء وكل ... المزيد

أمنا الجزائر الحبيبة، وقد دخلت غرفة العمليات، ووُضعت على طاولة مشرحة التحليلات، ودشنت عهد المسيرات، تعاني أع ... المزيد