البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

أضواء على معالم الوسطية الإسلامية..العلم الراسخ والفهم الشامل والمتوازن للإسلام

المحتوي الرئيسي


أضواء على معالم الوسطية الإسلامية..العلم الراسخ والفهم الشامل والمتوازن للإسلام
  • د. يوسف القرضاوى
    05/04/2019 11:55

من معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : الفهم الشمولي التكاملي المتوازن للإسلام، كما أنزله الله على رسوله، بحيث تتجلى فيه خصيصتان:

الأولى: الشمول والتكامل، بوصفه: عقيدة وشريعة، علماً وعملاً، عبادةً ومعاملة، ثقافةً وأخلاقاً، حقاً وقوة، دعوةً ودولة، ديناً ودنيا، حضارة وأمة.

ورفض كل تجزئة لأحكام الإسلام وتعاليمه، كدعوى الذين يريدونه: أخلاقاً بلا تعبُّد، أو تعبُّداً بلا أخلاق، أو عقيدة بلا شريعة، أو زواجاً بلا طلاق، أو سلاماً – أو استسلاما – بلا جهاد، أو حقاً بلا قوة، أو ديناً بلا دنيا، أو دعوة بلا دولة، وهو ما يرفضه الإسلام نفسه الذي يقول كتابه: {وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ}[المائدة:49].

 

وبهذا يقدم الإسلام على أنه رسالة الإنسان كله، ورسالة الكون كله، ورسالة الزمن كله، ورسالة الحياة كلها.

والخصيصة الثانية: هي المزج المتوازن بين المتقابلات، أو الثنائيات، التي يتوهم الكثيرون أنها متضادات لا يمكن الجمع بين بعضها وبعض، كالمزج بين الروحية والمادية، بين الربانية والإنسانية، بين الفكر والوجدان، بين المثالية والواقعية، بين الفردية والجماعية، بين نور العقل ونور الوحي، بين الدنيا والآخرة، بين حظِّ النفس وحقِّ الرب، وحقوق الخلق، بين الإبداع المادي والاقتصادي والسمو الروحي والأخلاقي، بحيث يأخذ كل جانب منها حقَّه، بلا وكس ولا شطط، دون طغيان على الجانب الآخر، أو الجوانب الأخرى: {أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ * وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ} [الرحمن:8،9].

ومن هنا تتكامل العناية بالعبادة، والثقافة، والرياضة، والفنون، والعلوم. فالعبادة تُغَذِّي الروح، والثقافة تُغَذِّي العقل، والرياضة تُغَذِّي الجسم، والفنون تُغَذِّي الوجدان، والعلوم تُغَذِّي الحياة [1] .

----------

هوامش :

[1] انظر: كتابنا (شمول الإسلام) نشر مكتبة وهبة ومؤسسة الرسالة، وخصيصة (الشمول) من كتابنا (الخصائص العامة للإسلام).

 

----------( يُتَّبع )----------

 

أخبار ذات صلة

تحدثت في مقالين سابقين، عن نصيحة الرئيس أردوغان للإخوان، بعدم الترشح للرئاسة، ونقل شيخنا القرضاوي لل ... المزيد

كان ابن باديس يعوّل على القرآن الكريم في فهم نصوص القرآن نفسه؛ لأن القرآن يفسر بعضه بعضاً، وهو بهذا الاع ... المزيد

تغيير الأنفس قبل تغيير الأنظمة :

و ... المزيد

« من الواقعية التي تحتاج إلى تثبيتها في فكرنا: أن نوازن بين طموحنا وإمكاناتنا، بين ما نصبو إليه وما نقدر عليه، فلا نورط أنفسنا في أمور لم نعد لها ال ... المزيد