البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

أضواء على معالم الوسطية الإسلامية.. الإيمان بمرجعية القرآن والسنة

المحتوي الرئيسي


أضواء على معالم الوسطية الإسلامية.. الإيمان بمرجعية القرآن والسنة
  • د. يوسف القرضاوى
    05/04/2019 12:00

ومن معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : الإيمان بمرجعية القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة، للتشريع والتوجيه للحياة الإسلامية، حياة الفرد والأسرة والجماعة والأمة، التي تَستمِد من المصدرَيْن المعصومَيْن: عقائدها وعباداتها، وآدابها وأخلاقها، وأفكارها ومفاهيمها، وقيمها وموازينها، وعاداتها وتقاليدها، وتشريعاتها وأنظمتها.

 

فالقرآنُ كلام الله تعالى، والسنة بيانُ رسوله. لا يصح الإيمان، ولا يقبل الإسلام إلا ممَّن آمن بهما، كما قال تعالى: {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [النور:51]، {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً} [الأحزاب:36].

 

والذين ينكرون السنة، ويسمون أنفسهم (القرآنيين) هم أول من يخالف القرآن الذي أمر بطاعة الله وطاعة رسوله {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور:63].

 

والمصادر الأخرى من الإجماع والقياس والاستحسان والاستصلاح وغيرها إنما تكتسب حُجيتها من القرآن والسنة. مع ضرورة فهم النصوص الجزئيَّة في ضوء المقاصد الكلية للإسلام وشريعته، ولا يجوز معارضة أحدهما بالآخر، أو الاكتفاء بالجزئي عن الكلي، أو بالكلي عن الجزئي. والحذر من الحرفية من جانب، ومن سوء التأويل من جانب آخر، ومن اتباع المتشابهات وترك المحكمات [1].

 

----------

هوامش :

[1] انظر: كتابنا (المرجعية العليا في الإسلام للقرآن والسنة) نشر مكتبة وهبة ومؤسسة الرسالة. وانظر أيضا: كتابنا (كيف نتعامل مع القرآن العظيم؟) و(كيف نتعامل مع السنة النبوية؟) نشر دار الشروق بالقاهرة.

 

----------( يُتَّبع )----------

 

أخبار ذات صلة

من معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : الفهم الشمولي التكاملي المتوازن للإسلام، كما أنزله الله على رسوله، بحيث تتجلى فيه خصيصتان:

المزيد

في عام 1971م عرّفني الأستاذ أنور الجندي يرحمه الله على مجلة "الاعتصام"، بعد أن قدَّم لها مقالاً لي نشرتْه ف ... المزيد

تحدثت في مقالين سابقين، عن نصيحة الرئيس أردوغان للإخوان، بعدم الترشح للرئاسة، ونقل شيخنا القرضاوي لل ... المزيد

تغيير الأنفس قبل تغيير الأنظمة :

و ... المزيد