البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

أضواء على معالم الوسطية الإسلامية..إنصاف المرأة وتكريمها

المحتوي الرئيسي


أضواء على معالم الوسطية الإسلامية..إنصاف المرأة وتكريمها
  • د. يوسف القرضاوى
    09/04/2019 07:39

ومن معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : توكيد ما جاء به الإسلام من إعطاء المرأة حقوقها ومكانتها وتكريمها: إنساناً، وأنثى، وبنتاً، وزوجة، وأماً، وعضواً في المجتمع، وتحريرها من رواسب عصور التخلُّف والتراجع الإسلامي، التي حَرَمتها من كثير من حقوقها، حتى الصلاة في المسجد، وحتى حقَّها في اختيار الزوج، ومن غوائل الغزو الحضاري الغربي الذي أخرج المرأة من فطرتها، ولم يُراع أنوثتها، والذي جعل المرأة المسلمة تسير وراء المرأة الغربية شبراً بشبر وذراعاً بذراع. في حين يشكو النقاد والمصلحون من جناية هذه الحضارة على أنوثة المرأة، وعلى الفطرة الإنسانية، وعلى المرأة والرجل جميعا.

 

ونحن نرفض تفكير الغلاة الذين يريدون أن يسجنوا المرأة في البيت، ويحرموها من حقِّ العلم والعمل، والمشاركة في الحياة الاجتماعية والسياسية كما قال تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ}[التوبة:71].

 

كما نرفض الذين يريدون أن يُذيبوا الفوارق بين الذكورة والأنوثة، مناقضين فطرة المرأة، وفطرة الكون كله، القائم على قاعدة الزوجية: {وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}[الذاريات:49] وليس على قاعدة (المثلية) التي يتبنّى الغرب إشاعتها اليوم، فالحياة إنما تستمر بالجنس ومقابِله، لا بالجنس ومثله.

 

وقد أهلك الله قوم لوط حين خالفوا فطرةَ الله، وأمر الله، وأتوا فاحشةً لم يسبقهم بها أحد من العالمين، فدمَّر الله عليهم قريتهم، وجعل عاليها سافلها، وأمطر عليهم حجارة من سجيل منضود، {مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ} [هود:83] [1].

 

نريد للمرأة أن تؤدِّي واجباتها، وأن تأخذ حقوقها، وأن تؤدِّي رسالتها في الحياة جَنْباً إلى جنب مع الرجل، فلن يطير المجتمع بجناح واحد، وفي الحديث: "إنما النساء شقائق الرجال"[2] .

 

----------

هوامش :

[1] انظر: رسالتنا (مركز المرأة في الحياة الإسلامية) من رسائل ترشيد الصحوة. وكتابنا "فقه الأسرة وقضايا المرأة" وانظر: (تحرير المرأة في عصر الرسالة) لعبد الحليم أبو شقة.

[2] رواه أحمد في المسند (26195) وقال مخرّجوه: حسن لغيره وهذا إسناد ضعيف لضعف عبد الله وهو ابن عمر العمري، ورواه أبو داود في الطهارة (236)، والترمذي في الطهارة (113)، وأبو يعلى في المسند (8/149)، والبيهقي في الكبرى(1/268)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (1983) عن عائشة.

 

----------( يُتَّبع )----------

 

أخبار ذات صلة

ومن معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : تجديد الدين من داخله: تجديدُ الفهم له، وتجديدُ الإيمان به، وتجديدُ العمل به، وتجديدُ الدعوة إليه. تجديدُ العق ... المزيد

ومن معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : تجديد الدين من داخله: تجديدُ الفهم له، وتجديدُ الإيمان به، وتجديدُ العمل به، وتجديدُ الدعوة إليه. تجديدُ العق ... المزيد

ومن معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : احترام العقل والتفكير، والدعوة إلى النظر والتدبُّر: في آيات الله الكونيَّة في الأنفس والآفاق، وآيات الله التنزيل ... المزيد