البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

أسبوع الاستعجال العالمي !

المحتوي الرئيسي


أسبوع الاستعجال العالمي !
  • د. عبدالعزيز كامل
    03/11/2016 04:03

- الرئيس الأمريكي في (عجلة) من أمره، عساه يصل إلى نصر رخيص عاجل على أرض الموصل، ينهي به باراك "البومة" رئاسته المشؤومة.. ويزف به الشمطاء – كلينتون - إلى مخدع الخداع الأسود في البيت الأبيض.. مستغلا مسار الحملة الصليبية .. لتحديد مصير الحملة الانتخابية !

- وترامب (متعجل) بدوره فشل حزب أوباما الديمقراطي في العراق اليوم، مثلما فشل حزب بوش الجمهوري بالأمس، ويصف حرب أوباما الجديدة في العراق بأنها " كارثة كبرى" لأمريكا، و(يستعجل) بتلك الخسارة العسكرية فوزا محتملا بالانتخابات الرئاسية ..!

- أما تحالف الروس مع أحفاد المجوس، فهو في أشد درجات(الاستعجال) لاستغلال فترة الانشغال الأمريكي في معمعة الانتخابات، لاقتناص فرصة نصر مصيري- ربما لن تتكرر- في ملحمة حلب، لعلها تجلب للتحالف الروسي الفارسي وجودا عسكريا دائما على ضفاف المتوسط، يمهد لعودة الصدام المؤجل بين الفرس والروم في الحرب الكونية القادمة.

- ومع كل هذا فحلب الصغيرة الصامدة ..(تتعجل) - في هذه الأيام- الكرة، لفك الحصار الرافضي - متعدد الجنسيات- قبل أن يمتد إلى بقية المدن والبلدات، فيكون هذا وبالا.. لا على أهل السنة في الشام فحسب؛ ولكن على جميع أهل السنة في العالم حالا ومآلا.

- وكذلك الموصل الصامدة، تستعصي - بعد مرور أسابيع – على (استعجال) الاجتياح والاسباحة من جحافل الفرس والروم معا، مع أزلامهم من عصابات الميلشيات، قبل أن يحل الشتاء الذي ربما يؤجل ما يستعجلون، ويؤخر ويعرقل كل ما يخططون.

مع بطء أو انعدام الدعم الإسلامي السني لصمود أهل السنة في حلب والموصل، فإن هاتين البلدتين الصامدتين السنيتين الصغيرتين في خريطة العالم ... ربما تغيران أوضاع الصراع في أنحاء العالم...

أما نحن فلا نملك إلا(استعجال) نصرالله للمستضعفين من المؤمنين في العراق والشام وفي كل بلاد المسلمين.. مع الدعاء (بتعجيل) الدمار والبوار.. للكفار والفجار المعتدين...

 

*نقلا عن صفحة الدكتور عبدالعزيز كامل على الفيسبوك

أخبار ذات صلة

قال التفتازاني (-792هـ)، وهو حنفي المذهب:

"لما اختلفت العبارات في تفسير الاستحسان (...) كان إنكار العمل به عند الجهل بمعناه ... المزيد

تجار الحروب ومقاولو الدم والهدم في هذا العصر ينسبون أنفسهم إلى مسيح السلام – عليه السلام – مرددين ما ينسب إليه من قوله : (أحبوا أعداءكم ، أحسنوا ... المزيد

 كتب إليّ أبٌ مفجوع يقول إنه فقدَ أسرته كلها في لحظة واحدة، عندما ضرب برميل متفجر بيته فهدمه على مَن فيه، فغدا بين لحظة ولحظة بلا بيت ولا زوجة ولا و ... المزيد

بهذه العبارة العبقرية صاغ الفاروق عمر طبيعة العلاقة بين الولاة ورعيتهم ممن وافقوهم أو خالفوهم .. الكل في بلاد الإسلام أحرار سواسية تنتهي حريتهم أمام ... المزيد

قال له:

أنت تنكر الأخذ بالمصلحة المُرسلة. أنا سأذكر لك بعض الأمثلة التي ذكرها العلماء، وتوصلوا إلى جوازها، بالاعتماد على ... المزيد

تعليقات