البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

أخلاقنا إلى أين؟

المحتوي الرئيسي


أخلاقنا إلى أين؟
  • راضى شرارة
    18/01/2019 08:29

كثيرا ما كنت أطالع السيرة النبوية الشريفة من كل مصادرها ، ما هو مسند ومتصل ، وما هو مرسل ومنقطع ، وما هو قصص القصاص ،

والسيرة كلها عبر ، فهى توضح أحوال العرب في الجاهلية ، وقبل الإسلام ، وكيف كانت هذه الأمة تتمتع بكثير من مكارم الاخلاق التى اشتهر بها العرب دون غيرهم من الأمم ، وكانت لهم من الأخلاق السيئة ايضا ما هو معلوم ومروى .

بل ان القرآن الكريم نزل وبين ذلك ،

ولست هنا بصدد شرح ذلك فالمقام لا يتسع له.

لقد جاء النبى "صلى الله عليه وسلم " واكمل مكارم الأخلاق،

فهو القائل : (إنما بعثت لإتمم مكارم الأخلاق )

فجمع الصحابة " رضي الله عنهم " ، كل خلق كريم من الإسلام .

حتى ضرب بهم المثل فى معالى الأمور وأعظمها ،

ولكن لما تطاول بالناس الزمان ، وتغيرت أحوالهم ،

وفسد منطقهم ، وضاع دينهم ، ساءت أخلاقهم،

وأصبحنا لا نرى خلق الإسلام والإيمان، ووجدنا فى بعض أخلاق الجاهلية ما نتمناه الان .

بل وعقدت المقارنات بين ما كان من عباد الوثن ،

وبين ما يحدث اليوم ممن يحملون شهادة الإسلام ،

 

مفارقات عجيبة وغريبة .

ان تجد الكفار يتمتعون بأخلاق لا يتمتع بها من ينتسب للإسلام،

لقد روت السيرة النبوية لنا مواقف من الممكن أن تمر ،

ولا نلقى لها بالا، ولكن هى من أعجب ما استوقفني .

فى حادثة الهجرة بعد ان اجمعت قريش على قتل النبى "صلى الله عليه وسلم " ، وقد أخذوا من كل قبيلة رجل ،

وذهبوا ليقتلوا النبي ، ظلوا واقفين على باب بيته طوال الليل بإنتظار أن يخرج مع طلوع الفجر،

فقال احدهم:

ألا نتسور عليهم الدار ، يعنى الا ندخل الدار من خلال السور الذى يحمى الدار ،

فقال ابو جهل :

ثكلتك امك ، انها السبة ، اتريد ان تعيرنا العرب ،

يقولون اباالحكم ابن هشام تسور الحيطان ، وروع بنات محمد وهتك سترهن .

كفار قريش كان عندهم من الأخلاق ما يمنعهم من ذلك ،

وقارن ذلك مع حالنا اليوم ، وما يحدث فى ديار الإسلام،

وفى نفس حادثة الهجرة .

مشهد آخر فى بيت ابى بكر الصديق "رضي الله عنه،

ومع نفس الرجل ابو جهل ،

يغضب بعد أن خرج النبى "صلى الله عليه وسلم "،

من بين يديه ، ويشتد الغضب ،

حتى انه ضرب أسماء بنت أبي بكر "رضي الله عنها "

فظل يترجاها ويقول لها:

خبئيها عني، خبئيها عني ، اي لاتخبري احدا ،

وفى موضع آخر، قال لمن حوله اكتموا عنى ،

كى لا تقول العرب ان ابا الحكم ابن هشام ضرب امرأة .

ولنا مثال آخر مع ابو سفيان ابن حرب لما سأله هرقل :

هل تتهمونه بالكذب ؟ هل يغدر؟ هل يقتل ؟

فقال أبو سفيان فوالله ، لولا الحياء أن يأثروا علي الكذب لكذبته) .

على شدة العداوة مع النبى "صلى الله عليه وسلم " لكنه رفض الكذب حتى لا يأخذ عليه ويعير به وهو سيد قومه .

إذن ما الذى حدث لنا ؟ وكيف تغيرت أخلاقنا؟

ام اننا أصبحنا أسوء من كفار قريش !

لانعرف معروفا ولا ننكرا منكرا.

 

أخبار ذات صلة

. لا يوجد شيء اسمه "يؤذن في مالطا" .. إن أذنتَ – وإن في مالطا – شهد لك"كل رطب ويابس" – كما في الحديث – أو كما قال صلى الله عليه وسلم .. ... المزيد

جاء ذكر الترف والمترفين في ثمانية مواضع في القرآن الكريم ، كلها تشنع على هذه الظاهرة أو على هذا المرض الاجتماعي الذي تقع فيه فئة من الناس ، حين يعيشون ... المزيد

نُشرَت منذ أيام صورة يُزعم أنها لنائبة من حزب العدالة والتنمية في المغرب، وهي في فرنسا دون حجاب وببنطلون جينز!

المزيد

بفعل الغارة الصليبية الغربية والشرقية على الإسلام عقيدةً وشريعةً وحضارةً، وبسببٍ من إعلان الحرب على ما يسمونه (< ... المزيد