البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

أبو محمد الجولاني: النظام الدولي له أهداف كبيرة في المنطقة أبعد من القضاء على الجهاديين

المحتوي الرئيسي


أبو محمد الجولاني: النظام الدولي له أهداف كبيرة في المنطقة أبعد من القضاء على الجهاديين
  • خالد عادل
    05/11/2014 01:27

قال أبو محمد الجولاني ـ زعيم جبهة النصرة الإسلامية في سوريا ـ أن النظام الدولي له أهداف وغايات كبيرة في المنطقة العربية ، أبعد من قضية جماعة "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة" ، مستدلا على ذلك بحجم الأموال التي جمعها التحالف الأمريكي والدول المشاركة فيه: "فالتحالف الدولي جمع معه ما يقارب ال 60 دولة وكذلك 500 مليار دولار وهذا العدد من الدول والأموال فاق التحالف الدولي الذي جمع أثناء حرب الخليج في ال 91 ، حيث جمع آن ذاك مايقارب 32 دولة و كذلك 100 مليار دولار". وأضاف ـ في لقاء مسجل بثته مؤسسة المنارة البيضاء ـ أن المنطقه ذات حساسية واسعه جداً .. قربها من إسرائيل ، التهديد الذي يُشكَل من خلال ساحة الشام على المناطق الأوربية ، وذلك من أسباب تجمع أعداد كبيرة من المهاجرين الأوربيين في المنطقة ، ومحاولة الإبقاء على النظام الأسدي لأنه يشكل وتد من الأوتاد الذي يعتمد عليها النظام الدولي في المنطقة.   وتابع: هذه بالطبع ستحتاج إلى جهود كبيرة جدا في ساحة معقدة مثل ساحة الشام تحتاج الى قدرات والى أموال طائلة حتى يفرضوا واقعاً ليعيدو الأمر إلى ما كان عليه قبل بدء الجهاد في الشام.. فالفصائل التي تتحالف مع النظام الدولي ستدعم كما هم يقولون وكما الآن يفعلون.. فقد بدأت بعض الفصائل بإرسال أعداد للتدريب والتسليح وشاحنات السلاح والذخيرة أيضا تدخل في كل يوم لدعم هذه الفصائل لتكون يد للأمريكان والغرب في الساحة السورية.. ومن هذا سينتج فيما بعد أنها سيضغط على الساحة في المناطق المحررة.. فيتولى النظام الدولي قضية تصفية المجاهدين في المناطق المحررة وإستبدالهم بالفصائل المتحالفه معهم التي تتلقى الدعم في هذا الوقت.. وقد صرح جون ألن وهو المسؤول المفوض من قبل الولايات المتحدة لقيادة هذا التحالف على أنهم سيقومون على تدريب المعارضة بما يقولون هم "المعتدلة" وهي العميلة او المتحالفه معها.. سيقومون على تدريبها وتسليحها للقضاء على جبهة النصرة وجماعة الدولة الإسلامية ، هذا هو الهدف العلني ويتبعه طبعا كل الجماعات الإسلامية أو الجماعات التي لا تنصاع للسياسة الغربية التي ستفرض في المنطقة.   أما في المناطق التي يتواجد فيها المسلحون ذات الغلبة للنظام كحال مثلا دمشق كحال حمص كحال حماة كحال اللاذقية وطرطوس كحال القلمون فهذه المناطق سيتولى إعادة السيطرة عليها وبسط النفوذ فيها هو النظام نفسه ، وبالطبع سيتولى النظام إعادة السيطرة على هذه المناطق التي له فيه الغلبة وسيستغل بالطبع ما يتوقعونه من الضعف الذي سيحصل في المناطق المحرره ذات الغلبة فيها للجماعات الجهادية.   ثم بعد ذلك اذا استتب الامر على هذا النحو فانهم سيعلنون وقف الحرب او انتهاء الحرب شبيهة لاتفاقية دايتون التي حدثت في البوسنه لربما يفكرون بان يقومون بنفس الاتفاقية في ساحة الشام وينهون حالة الحرب ويدمجون هذه الحكومات ببعضها البعض الحكومة النظام مع الحكومه المؤقته على ان تكون السيادة الفعليه هي للنظام لأنه في ظنهم أنه أكفأ وأقدر على ضبط البلاد. وفي إطار حديثه عن التحديات في سوريا ذكر الجولاني: الصراع الداخلي والإختلافات المنهجية بين بعض الجماعات السنية وبين الجماعات التي أخذت اتجاه الغلو وبين بعض الجماعات التي أخذت اتجاه التنازل والانحدار. وقال: يجب على أهل الشام ان يستعدوا لكل هذه التحديات وباختصار شديد نرى ان العالم قد انقسم الى نصفين والكل يتفق معظم دول العالم تتفق على انها يجب ان تنهي حالة الجهاد التي حدثت في ساحة الشام مهما كان بينهم من خلافات سيتفقون على محور معين.   ولا ننسى أن نذكر أن هناك حساسية بلغت مبلغها بعد وصول المجاهدين إلى الشريط الحدودي بينهم وبين اسرائيل فهذا لاشك يثير المخاوف عند اسرائيل وهي التي يسعى لحمايتها كل الاطراف المتنازعه او التي تتحالف وتتصارع للسيطرة على ساحة الشام بشقيها لو قلنا الامريكي والروسي.. فالساحه الشاميه نستطيع ان نقول قد اجتمع عليها الابيض والاسود واجتمعت عليها امم الكفر شتى . وتحدث الجولاني عن الدوافع لفتح جبهة لبنان ، قائلا: من المعلوم أن حزب الله بعد أن اعتدى على أهلنا في الشام (سوريا) كان لابد من أن ننقل المعركة إلى الداخل اللبناني والى مناطق تواجده في الجنوب والضاحية الجنوبية ، ونستهدف المواقع الحساسة بالنسبة له وننقل المعركة إلى حيث يتواجد حزب الله في لبنان عله يعلم خطورة تدخله في الشأن السوري ووقوفه حليفاً لنظام بشار ضد أهل السنة.   وقد جرى لهذا نتائج ايجابية كبيرة جدا وجبهة النصرة ولله الحمد تتصدر الدفاع عن أهل السنة من خلال القلمون داخل اللبناني وفي القلمون نفسه أيضا.. وكما لا يخفى على أحد أن الشيخ (أبا مالك الشامي) هو من يقوم بقيادة جبهة النصرة هناك جزاه الله خيرا.. ظهر لهذا نتائج ايجابية كبيرة جدا في الاحداث الاخيرة التي جرت من الضغط على الحزب من خلال عمليات الأسر للجنود اللبنانيين والتي ظهرت من خلالها نتائج ايجابية اكبر فبعض الحركات البسيطة التي قام بها اخواننا هناك كشفت زيف الجيش اللبناني وانه اداة تستخدم بيد حزب الله وكشفت مدى الحقد الدفين عند حزب الله وخاصة عند اعتداءه على أهل السنة في لبنان في طرابلس أو حتى في المخيمات التي كان هو سببا في اضطرار هؤلاء الناس للجوء الى لبنان.   ثم لحق الشيوخ والمساكين والأطفال والمرضى الى مخيماتهم.. أخذ يحرق بها وقد ذاق مرارة ما صنع بالمخيمات بعملية (بريتال) المباركة التي جرت موخرا.. واخواننا في القلمون يخبئون في جعبتهم الكثير من المفاجئات والمعركة في لبنان الحقيقة لم تبدء بعد والقادم باذن الله تعالى أدهى وأمر على حزب الله .. ولعل حسن نصر الله سيعض أصابعه ندماً على ما فعله في أهل السنة في الشام في الأيام القادمة إن شاء الله تعالى. وعرج الجولاني على المعارك التي دارت بين جبهته وجبهة ثوار سوريا موضحا: ما حدث باختصار ان جمال معروف اعتدى على أهلنا هناك كمدينة البارة ومدينة كنصفرة وهو يحوي على عدد كبير من اللصوص ومن قطاع الطرق ، قام بالاعتداء على أهلنا هناك والاعتداء ايضا على رجالنا في جبهة النصرة وقد لاق نصيب اعتداءه علينا.   وبعد تكرار اعتداءات هذا الرجل وجماعته على اهلنا في ادلب وعلى جبهة النصرة وبعض الفصائل الاخرى ، بالطبع القتال الذي نشب ليس كما اشيع هو بين جبهة النصرة وبين جبهة ثوار سوريا بل هناك كان لوائين من صقور الشام ولوائين من الاحرار وجند الاقصى ايضا و عوام من الناس من اهالي جبل الزاوية يعني بما معناه قامت شبة ثورة شعبية في وجه قائد هذه العصابة بالطبع هذه الفصائل التي رأت تكرار الاعتداءات هذه العصابة على اهلنا في ادلب فقد اتخذنا قراراً بان تلغى جبهة ثوار سوريا خاصة في المناطق الشمالية لان اكثر الاعتداءات خرجت منها في هذه المنطقة وتحولت لا الى جماعه تواجه النظام بل الى عصابة تعتدي على هذا وذاك فانهاء وجودها اصبح شي ضروري ونحن لا ننكر ان يوجد في داخل جبهة ثوار سوريا في الشمال بعض الفصائل التابعه او بعض الالوية والكتائب التابعة لهم التي تحرص على قتال النظام ولا تترك ثغورها في قتال النظام وهذه طبعا لا نشملها ولا يؤخذ بجريرة ما يفعل جمال معروف ومن معه.   وقال ان اغلب الفصائل المتواجدة في الشمال كانت تطلب منا أن ننهي وجود جمال معروف وعصابته ، وهذا الطلب لم يكن من الناس المعادين له بل حتى من الناس المتحالفين معه بل حتى من بعض الفصائل التي كانت تصدر بيانات شجب واستنكار وتطلب منا أن نسوي الأمر ونخضع الى محكمة شرعية وما الى ذلك فهذا في الاعلان اما على ارض الواقع كانوا يطالبون بان ننهي وجوده ونستمر في هذه الحمله لانهائه بشكل كامل ومنهم من كان يقول اننا مضطرون لأن ناخذ موقف على الاعلام بسبب الضغط الامريكي. ثم سأل: بماذا تنصحون تلك الفصائل والكتائب التي يستغلها الغرب لتحقيق أهدافه في ساحة الشام ؟ فأجاب: المشكلة أن بعض هذه الفصائل يظن نفسه انه يتلاعب على الأمريكان وانه سيأخذ منهم الذخيرة والسلاح والمال ثم يتركهم وشـأنهم أو انه يظن نفسه لا يستجيب للضغوط التي ستملى عليه أو التي تملأ عليه الآن وهذا ضرب من الخيال فهذه الجماعات ليست بدعا من الجماعات الجهادية وغير الجهادية التي قامت في مواجهة اي اعتداء وظلم جرى على الأمة منذ مئة عام فكل الجماعات التي وضعت أيديها بأيدي الغرب أو بأيدي الأعداء لهذا السبب وصلت الى ان تكون اداة لهذا الغرض وبعد انتهاء مهمتهم سيرمونهم كما رموا غيرهم من قبل.   الذي يغلب على ظننا واليقين الجازم أن هذه الجماعات تستخدم من قبل الغرب في تنفيذ مشروعها البحت ، وليس هي تأتي لتدعم هؤلاء الناس لخدمة الشعب السوري أو لخدمة أهل الشام أو لأجل رفع راية لا إله إلا الله .. فالغرب هو عدو قديم حديث لنا ولن نستطيع أن نلتقي معه في اي مصلحة في هذا الوقت وهذا الزمان لأنها هي مشاريع متضادة مشاريع علمانية يريدون ان يقيموا دول علمانية ودول ديمقراطية حسب زعمهم ونحن نسعى لاقامة دولة اسلامية راشدة على منهاج النبوة . وحول ما يتردد عن تحالف النصرة مع بعض الجماعات أحيانا ، قال أبو محمد الجولاني: من ضمن ثوابتنا التي أسست عليها جبهة النصرة أننا لا نقاتل اختيارا مع أي جماعة مشبوهه أقصد باختيار انه يعني يكون ضمن خيارنا في العمليات الهجومية يكون ضمن الخيار ، وفي العمليات الدفاعية بعض الاحيان المفاجئه لا تكون ضمن الخيار ، كتقدم النظام فجاءه مثلا منطقة من المناطق التي نسيطر عليها فيخرج كل الناس ويقاتلوا هذا يعتبر تزامن قتال. *المصدر: الإسلاميون

أخبار ذات صلة

كَم كُنتُ اُحُبُ الحَياة

 

حتى بدأتُ ارى صُورا لِلمَجوس . مُقززَة تَشمَئِزُ مِنها النُفوس . وتَقشَعِرُ مِنها الابدان كَقِصَتي عَن هذا ... المزيد

السؤال : ما حكم اصطحاب الصغار إلى المساجد ؟خاصة في بلاد الغرب ،حيث يقول البعض إنه يجب علينا في بلاد الغرب أن نتسامح في اصطحاب الأطفال إلى المساجد ، وان أحدثوا ... المزيد

فُجعنا اليوم (بعد صلاة الجمعة 22 جمادى الأولى سنة 1441هـ) بحادث وفاة شيخنا العلامة المفسر الفقيه محمد برهان الدين السنبهلي، وهو من أقرب الناس إلى شيخنا المزيد

في ترتيب المدارك للقاضى عياض أن رجالا من أهل العلم من التابعين كانوا يحدثون بالأحاديث وتبلغهم عن غيرهم فيقولون مانجهل هذا ولكن مضى العمل على غيره ، وذكرأن أ ... المزيد

توفي الناشط والداعية الإسلامي يوسف ديدات نجل الداعية أحمد ديدات الجمعة، متأثرا بجراح أصيب بها بعد أن أطلق مجهول عليه النار من الخلف في رأسه الأربعاء الماضي. ... المزيد