البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

أبو عمر الشيشاني القائد العسكري بالدولة الإسلامية ما زال حيا

المحتوي الرئيسي


أبو عمر الشيشاني أبو عمر الشيشاني
  • الإسلاميون
    10/03/2016 10:14

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الخميس إنالشيشاني"> أبو عمر الشيشاني القائد العسكري بتنظيم الدولة الإسلامية مصاب بجروح لكنه لا يزال حيا.

وهو ما يتعارض مع ما ذكره مسؤولون أمريكيون من أنه قتل ‬‬‬في ضربة جوية أمريكية.

وكان المسؤولون الأمريكيون قد قالوا يوم الثلاثاء إن الشيشاني -الذي تصفه وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بأنه "وزير الحرب" في التنظيم- تم استهدافه في بلدة الشدادي في سوريا.

لكن رامي عبد الرحمن مدير المرصد قال إن الشيشاني ‭‭‭"‬‬‬لم يمت" لكنه مصاب بإصابات بالغة ونقل إلى قاعدة عمليات الدولة الإسلامية في محافظة الرقة للعلاج.

ويشتهر الشيشاني المولود عام 1986 في جورجيا التي كانت حينها من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق بأنه مستشار عسكري مقرب من أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية الذي يقول أتباعه إنه يعتمد بقوة على الشيشاني.

وقال مسؤول أمريكي إن الضربة الجوية شملت عدة طلعات بطائرات وطائرات بدون طيار واستهدفت الشيشاني قرب بلدة الشدادي في سوريا.

وتعتقد وزارة الدفاع الأمريكية أن الشيشاني أرسل إلى هناك لتعزيز قوات التنظيم.

ويوم الثلاثاء ذكر مسؤول في وحدات حماية الشعب الكردية التي تقاتل التنظيم في بلدة الشدادي أن الوحدات تلقت معلومات تفيد بأن الشيشاني قتل لكن ليس لديها تفاصيل ولم تتمكن من التأكد من ذلك.
 

أخبار ذات صلة

يحتج أستاذ التاريخ الذى أمامنا على المسلمين بأن المشركين فى مكة اتهموا الرسول بأنه قد استنسخ أساطير الأولين، وهذه الأساطير التى أشار إليها هؤلاء المشر ... المزيد

لم تكن البداية في أرض الأبراج الشاهقة العربية، وإنما كانت على بعد آلاف الكيلومترات في المزيد

لا يمر يوم الا ونسمع عن وفاة احد الاخوة من جيل السبعينات او الجيل الذى بعده ويحدث هذا على مستوى جميع الجماعات

واذا استمر الحال على ما ... المزيد

تمر الأمة الإسلامية في الواقع المعاصر بتتابع الأزمات في شتى جوانب الحياة تتنوع بين أزمة تتعلق بعلل موروثة تاريخيا ومنها نتيجة للواقع المعاصر ومنها تسبب فيه ... المزيد

كَم كُنتُ اُحُبُ الحَياة

 

حتى بدأتُ ارى صُورا لِلمَجوس . مُقززَة تَشمَئِزُ مِنها النُفوس . وتَقشَعِرُ مِنها الابدان كَقِصَتي عَن هذا ... المزيد