البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

أبصار وبصائر

المحتوي الرئيسي


أبصار وبصائر
  • تامر عزت
    13/05/2014 09:16

ليس معني أنك صاحب بصر أنك صاحب بصيرة , فكم من بصير ضرير لأنه فقد البصيرة , وكم من ضرير بصير لانه الله وهبه البصيرة وإن سُلب منه البصر ..  - الأحداث فى عالمنا العربي انقسم الناسُ فيها إلي أصحاب بصر , وأصحاب بصائر , فأصحاب البصر بعضهم رأي الاحداث بعين الأمل كحزب النور السلفي , والبعض الآخر رأي الأحداث بعين الطمع كما فعل الإخوان وكما يفعل الآن كل أصحاب المصالح الضيقة . . لكن هُناك من رأي الأحداث بعين البصيرة , وفتح الله عليه من نعمه فكانت رؤيتة من البداية كأنها رأي عين , كما حدث من الشيخ أبو إسحاق الحويني والشيخ محمد سعيد رسلان , وهما مدرستان مختلفتان تماماً , بل إن الشيخ رسلان شديد الوطأة على الشيخ الحويني وغيره , ولكن الحق يُقال كان الرجل صاحب موقف من أول ثورة 25 يناير , لا أقول ذلك لأن موقفه شابه موقفي , ولكن لأن هذا الموقف هو ماكنت أدين الله به وهو ما أثبتته الأيام .  - بعدما حكم الإخوان كان هُناك أيضا أصحاب البصر وأصحاب البصيرة , فمنهم من رأي أن حكم الإخوان أخف من حكم الفلول فماذا أخذنا من مبارك الا الذل لثلاثين عاماَ .. كلام منطقي , ولكن أصحاب البصيرة قالوا سيكون أسوأ من حكم مبارك , وذلك لعلمه أنهم قوم لا يتقون الله و ولا يسعون إلا للحكم ورفع راية الجماعة ..  - نصح الكثير من أصحاب البصائر الجماعة فى رسائل كثيرة , ولكنهم أبوا إلا العناد , ووقف أصحاب البصر متحدين الواقع بتفاصيلة ليقولوا " مرسي سيحكم ثمانية أعوام .. أو فترتين رئاسيتين , أما أصحاب البصيرة فكانت رؤيتهم أنه عشم إبليس فى الجنة .. وقالوا مرسي لن يكمل عامه الأول .. وكان ما توقعه اصحاب البصائر , وخُذل من يتعاملون مع الواقع بمجرد الأمنيات , وبتصوير البصر وتزيينه لهم حتي لو كان سراب ..  - بعد عزل مرسي إنقسم الناس الى أصحاب بصر وأصحاب بصائر , فأصحاب البصر القاصر , والعقل الغابر قالوا " سيعود مرسي حتما ودفعوا الناس الى المحرقة " وأصحاب البصائر قالوا لن يعود ويجب أن نفكر بطريقة مختلفة .. ولكنهم لم يصلوا إلي نتيجة لأن قضيتهم أصبحت مع من لا يملكون إلا نظرة قاصرة للواقع ..  - مع كل ما يحدث ومع كل التفاصيل المنهكة التي مرت بنا , لازال البعض يتكلم عن أصحاب البصيرة بعجرفة , فتري من شباب الإخوان من يتكلم عن مشايخ الأسكندرية بقلة أدب متناهي , مع ان مشايخ الاسكندرية حاولوا قدر الإمكان وقف قطار الموت الذي كان بائناً لهم أنه آتٍ لا محالة .. ويتهمونهم بأنهم جهله وخونة , وعلى النقيض أري شباباً من حزب النور ينتقص من علم الشيخ رسلان بطريقة مؤسفة , وينكر علم الرجل وفضله لمجرد أنه خالف الحزب أو خالف مشايخه أو اشتد عليهم فى بعض الأمور , والله يعلم أن الشيخ هو الأقرب للصواب فيها , فرأي الشيخ الشيخ فى الحزب من البداية كان صحيحاً وأنه لا حزبية فى الإسلام , ومع ذلك أنا كنت مع فكرة أن نختلف ولكن باحترام , ورفق , وأنا أعرف أن الشيخ تعدي الرفق مع الحزب ومشايخه , ولكن هذا لا ينفي فضله فهو رجل صاحب بصيرة " هكذا أحسبة " .. - لكن استرعي فكري الفترة الماضية سؤال هام , وهو لماذا لا يقبل أحد رأي الآخر خصوصاً وقد أثبت الواقع أن رأيه غير صحيح !!؟ لماذا لا يعترف شباب الحزب أنهم أخطأوا فى إنشاءة ؟ ولماذا لا يعترف الإخوان أنهم أخطأوا فى تقدمهم للحكم ؟؟ ولماذا لا أعترف أنا أنني أخطأت فى بعض المواقف .. وأنت وأنتي .. وكل الناس ..  الإجابة لأننا لم نتجرد لمصلحة بلادنا وديننا .. المسألة أنني أريد مصلحة الحزب وأن لا يظهر على خطأ , وأنت تريد مصلحة الجماعة وأن تظهر فى موقف الضعيف أبدا.. وكذلك هذا وذاك , وهذه وتلك , وكل الناس .. والنتيجة صوت اصحاب الأبصار عالي , وأصحاب البصائر تكاد لا تسمع لهم صوتاً ..!!  يجب أن نبحث عن الخلل فينا .. فالعيب مستحيل أن يكون فى غير أنفسنا .  *المصدر: الإسلاميون

أخبار ذات صلة

                              ( ٢ )

توقفت في المرة السابقة وأنا أتحدث عن أخي الأكبر المهندس/ كرم محمد زهدي، ... المزيد

منذ نشأة الحركة الإسلامية وعلى مدار تاريخها الطويل والضارب في الأعماق وقد تبلورت فكرتها وتوقدت شعلتها سيما بعد الدور الأسود الذي قامت به "جمعية الإت ... المزيد

المسئولين في بلادنا ينصحونا بتقليل الإنجاب لكي نستمتع بالمال والرخاء والسلام!

 وأهل الإعلام والإفتاء وغداً خطباء الأوقاف ومعهم ... المزيد

لقد أسفت لما أوردته في مقالتك لتأبين صديقك القديم الشيخ كرم زهدي رحمه الله.

1- إذ أنه من المعلوم - وأنت خير العارفين - أن تأبين الصديق ل ... المزيد

                                 (  ١ )

 توفي إلى رحمة الله منذ أيام قليلة الأخ المهندس كرم محمد ز ... المزيد