البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

هل يدفع البناء والتنمية بمرشح للرئاسة 2018؟!

المحتوي الرئيسي


 هل يدفع البناء والتنمية بمرشح للرئاسة 2018؟!
  • د.أحمد زكريا عبداللطيف
    12/12/2017 01:07

استطاع حزب البناء والتنمية الذراع السياسي للجماعة الإسلامية، أن يثبت أنه رقم صعب في السياسة المصرية، وبعد أن ظن الكثيرون أنه قد مات مع باقي الأحزاب بعد3/7/2013، أو أنه صار حزبا كرتونيا كبقية المنظومة الحزبية، لكن أثبتت الانتخابات الأخيرة للحزب على مستوى الجمهورية لانتخاب قواعد الحزب انتهاء بالمؤتمر العام وانتخاب رئيسا جديدا وهيئة عليا جديدة مع التصويت على لائحة جديدة، كل هذا يعطي مؤشرا قويا على حيوية الحزب وامتداده في أعماق الشعب المصري الواعي.

لذا أرى من باب التفكير خارج الصندوق، وبحثا عن حلول غير تقليدية للأزمة المصرية المعقدة أن يدرس الحزب إمكانية الدفع بمرشح للرئاسة لانتخابات 2018 المقبلة، سواء من قادة الحزب، أو شخصية توافقية يتفق عليها المعسكر المناهض للنظام العسكري الحالي.

وأعلم أن الفكرة قد تبدو مجنونة أو على الأقل غريبة، وقد تلاقي هجوما شديدا أو مزايدات عنيفة، ولكن من يبحث بصدق عن مصلحة الدين والوطن لا يتوقف كثيرا عن ردود الأفعال العاطفية.

وأقترح أن يبدأ الحزب في التفكير الجدي في هذا الموضوع، ويعرضه لمناقشة جادة بين دوائر الحزب المختلفة ويتشاور مع الكيانات السياسية والشخصيات العامة المتقاربة مع أفكار الحزب، مناقشا لجميع النواحي السياسية والقانونية والاجتماعية والاقتصادية المتعلقة بهذا المشروع.

وأرجو أن يكون تفكير قادة الحزب في هذا المقترح بعيدا عن تأثير الإعلام المغرض والأقلام المرجفة، وعدم التخوف من المزايدين ومدعي البطولة.

فمصلحة مصر والسعى الحثيث لحل الأزمة فوق كل اعتبار.

وأعلم جيدا أن التفكير في طرح مرشح للرئاسة في ظل هذه الأوضاع صعبة، مجازفة كبيرة لا يجرأ على التفكير فيها إلا الكبار أصحاب العزمات والرأي السديد وقادة الجماعة عودونا على اقتحام المشاق وشهد لهم القاصي والداني بقدرتهم على اتخاذ القرارات المناسبة في الأوقات المناسبة برغم صعوبتها.

وبرغم الحملة الشرسة الموجهة لحل الحزب ،إلا أن رجال الجماعة تعودوا اقتحام المخاطر والتضحية المستمرة لنصرة قضايا الأمة المشروعة دون اكتراث بالمشككين والمرجفين.

وفق الله قادة البناء والتنمية لما فيه خير العباد والبلاد.

أخبار ذات صلة

 تعود معرفتي الشخصية بالراحل العظيم الأستاذ الدكتور عبد الوهاب المسيري إلى بداية التسعينيات من القرن الماضي، حيث كنتُ الأمين العام المساعد لنقا ... المزيد

1- المقصود من الكلام حول مسألة الاستغاثة هي الصورة التي يدعو فيها العبد غيرَ الله سائلاً إياه ما لا يقدر عليه إلا الله، كقوله للميت: أغثني يا فلان، أو ... المزيد

لماذا وقف (ترامب الصليبي) هذا الموقف الصعب والصلب ، وراء العدو اليهودي المتباهين بقتل مسيح النصارى ، الذي قالوا عنه إنه الله أو ابن الله، أو ثالث ثلا ... المزيد

- الثورة ليست صراخ أو اعمال عنف أو حمل سلاح

- الثورة فكر تجديدى يبغى صاحبه تغير واقع مؤلم للوصول إلى الافضل .

... المزيد

تعليقات