البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"هديل الهشلمون" رفضت خلع نقابها فأطلق الإسرائيليون عليها النار ثم تركوها تنزف حتى الموت

المحتوي الرئيسي


  • عبدالله محمد
    22/09/2015 03:24

استشهدت الفتاة الفلسطينية (هديل الهشلمون) متأثرة بجراحها بعدما أطلق عليها جنود الاحتلال الإسرائيلي النار ، صباح اليوم، لأنها رفضت كشف نقابها عند مدخل شارع الشهداء في مدينة الخليل.
 
وأصيبت هديل في البطن بعدة رصاصات أطلقها جنود الاحتلال ، اللذين تركوها تنزف لأكثر من نصف ساعة دون تقديم الإسعاف لها، ومنعت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول إليها.
 
ثم جرى نقلها بسيارة إسعاف إسرائيلية إلى مستوطنة كريات أربع بحالة حرجة، ثم نقلها إلى إحدى المستشفيات الإسرائيلية في القدس المحتلة.
 
وكان صالح الهشلمون والد الفتاة قد قال أن ابنته تتلقى العلاج في مستشفى "شعاري تسيدك" في القدس المحتلة.
 
لكن الفتاة المنتقبة (18 عاماً) فاضت روحها. وقال والدها في وقت لاحق أن الطواقم الطبية بمستشفى "شعاري تسيدق" بالقدس المحتلة أبلغته بنبأ استشهاد ابنته مساء اليوم الثلاثاء.
 
وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة إطلاق جنود الاحتلال، النار على الطالبة هديل الهشلمون، تكذّب رواية الاحتلال بأن هديل كانت تنوي تنفيذ عملية طعن ضد جنود الاحتلال.
 
وكانت مجموعة "شباب ضد الاستيطان" قد التقطت صوراً للطالبة هديل أثناء تنفتيشها على يد قوات الاحتلال، حين أمروها بفتح حقيبتها، ورفع النقاب عن وجهها أمام الجنود، فرفضت ومن ثم أطلقوا النار عليها في منطقة البطن.
 
 
 

أخبار ذات صلة

ما تعرض له أهل الإسلام في مصر وماحولها خلال السنوات العشر الماضية.. لايمكن وصفه إلا بالزلازل ، والمؤمنون يتفاوتون في درجاتهم ومنازلهم بحسب تفاوت صبرهم ع ... المزيد

-قليل من العلماء هم من يصدح بالحق، وقليل من هذا القليل مَن يُقارع الطغاة والظلمة وجها لوجه، وما سمع الناس عن عالِم واجه الباطل بلسانه ويده إلا بما فعله المزيد

ولو نظرت لشخصك أنت ثم سألت نفسك سؤالاً: ماذا قدمت لمن تتعامل معهم حتى يذكرونك عندما يفتقدونك سواء بالغياب أو الوفاة؟!

هل المرح والضحك ... المزيد

- أنهم جزء من الأمة التي تتكون  منهم ومن غيرهم.

..

- أن تنوع الحركة الإسلامية لا يعني انقسامها انقسام  تضاد . المزيد