البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

نصارى الموصل واللوثة العلمانية

المحتوي الرئيسي


نصارى الموصل واللوثة العلمانية
  • أحمد طه
    21/07/2014 04:25

قامت جماعة "داعش !!" بتهجير النصارى من الموصل ؟! يا للعار.. أهذا الإسلام؟! أهذه الرحمة؟! أين العدل؟! آباؤهم من مئات السنين على هذه الأرض؟ كم يسيء هؤلاء إلى الإسلام؟ ما الموضوع أيها الإخوة؟! ولماذا أصبح الشغل الشاغل للمسلمين، حتى أنه تفوق على أحداث غزة الأليمة.. - حقن الله دماء المسلمين فيها، وألهمهم الرشد والصواب - ما الذي حدث يا إخوة.. "داعش الإرهابية" تهجر النصارى !!! وأين المشكلة؟  أين رحمة الإسلام وحضارته ؟!!  وهنا المشكلة الحقيقية.. ليس هذا هو السؤال الصحيح الذي يتوجب على المسلم أن يقوله ! المسلم يستسلم لدين الله وشرعه بــ "الجملة وعلى الغيب" يعني أنه: يستسلم له كله، ودون حتى أن يعرف أحكامه.. لأنه استسلام للمشرع ابتداء، وأقر وآمن أنه الإله.. سبحانه.. وعليه؛ فعندما يجهل المسلم تعامل الإسلام مع "أهل الكتاب" ومن في حكمهم، فالسؤال الأصح والأصوب هو:  ما هي أحكام الإسلام في "أهل الكتاب"؟ وما هو موضوع الجزية؟ وهل هناك حكمة ظاهرة للعقل منها؟ وماذا كان يفعل الرسول - صلى الله عليه وسلم - والخلفاء الراشدون من بعده في "أهل الكتاب والذمة والمعاهدين"؟ وما هو قول السادة الفقهاء - في المذاهب المختلفة لأهل السنة - في هذا الأمر؟ ثم يتحرى المسلم في النهاية أمر دينه، ويؤمن بما ورد في كتاب الله، وصح عن رسوله - صلى الله عليه وسلم - لا أن يتلوث عقله بالعلمانية، ويتشربها قلبه.. فيهزي بكلام يورد صاجبه المهالك كـ "المدنية والديمقراطية وحقوق الإنسان"...! وفي النهاية: كم عائلة تركت الموصل أو حتى هُجرّت؟ 70 عائلة.. أيها السادة !!! لنتفرض جرم "داعش" فيما اجتهدت فيه من تحكيم شرع الله !!! أتعرفون كم قُتل منذ بداية شهر رمضان الكريم حتى الآن في "وزير ستان" وكم هُجر؟ 500 قتلوا ، وأكثر من 500,000 مشرد ومهجر.. وذبح المسلمون في أفريقا الوسطى ذبح البعير وحرّقوا !! هيا.. هيا أيتها الأقلام الحنونة، الرومانسية، الجميلة.. هي تكلمي، هي أمطرينا بالمقالات والتغريدات عن هذه المأساة.. أم أن المسلمين هوام لا قيمة لهم !؟ حقاً إنه الخذلان.. وإن أفضل تعريف لهذه المرحلة، أنها المرحلة "الكاشفة".. الكاشفة عن الأقنعة المزيفة، والألقاب الرنانة.. التي كنا نحسبها تعمل لوجه الله الكريم،فإذا بهم اتخذوا دينهم لهواً ولعباً.. !! { وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون }

أخبار ذات صلة

ما تعرض له أهل الإسلام في مصر وماحولها خلال السنوات العشر الماضية.. لايمكن وصفه إلا بالزلازل ، والمؤمنون يتفاوتون في درجاتهم ومنازلهم بحسب تفاوت صبرهم ع ... المزيد

-قليل من العلماء هم من يصدح بالحق، وقليل من هذا القليل مَن يُقارع الطغاة والظلمة وجها لوجه، وما سمع الناس عن عالِم واجه الباطل بلسانه ويده إلا بما فعله المزيد

ولو نظرت لشخصك أنت ثم سألت نفسك سؤالاً: ماذا قدمت لمن تتعامل معهم حتى يذكرونك عندما يفتقدونك سواء بالغياب أو الوفاة؟!

هل المرح والضحك ... المزيد

- أنهم جزء من الأمة التي تتكون  منهم ومن غيرهم.

..

- أن تنوع الحركة الإسلامية لا يعني انقسامها انقسام  تضاد . المزيد