البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

موسى أبو مرزوق: لماذا السكوت على عدم تطبيق اتفاقية المصالحة؟

المحتوي الرئيسي


موسى أبو مرزوق موسى أبو مرزوق
  • موسى أبو مرزوق
    19/01/2016 12:05

على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ، كتب موسى أبو مرزوق القيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس يقول:
 
النفاق السياسي والمخصصات، واستمراء العيش في الظل، وغياب المبدئية وراء استمرار معاناة شعبنا في قطاع غزة. 
 
لمن يصدر البيانات ويحمل المسئولية دائماً على طرفي الانقسام ليهرب من قول كامل الحقيقة خوفاً من العقاب، ولمن ينطق نيابة عن فتح أحياناً، السؤال لا زال قائماً: لماذا السكوت على عدم تطبيق اتفاقية المصالحة؟
 
سواءً باجتماع الإطار القيادي المؤقت، أو باستئناف أعمال المجلس التشريعي، أو بقيام حكومة التوافق الوطني بكامل التزاماتها في قطاع غزة، مما أعاق ويعيق المصالحة بل يجمدها؟
ولمن يسكت عن التنسيق الأمني ووأد الديمقراطية، وملاحقة الخصوم، أنتم تعرفون كامل الحقيقة، من يريد المصالحة ومن لا يريد، من يطبق الاتفاقيات ومن لا يطبق، ولكنكم تسكتون خوفاً من العقاب، أو الحذف والإلغاء، أوطمعاً في البقاء، واستمرار تدفق المخصصات، والنماذج كثيرة. 
 
لماذا لا تقارنوا بين أوضاعكم في قطاع غزة، وأوضاعكم في الضفة الغربية؟ 
 
في كل القطاعات في قطاع المقاومة، وحرية التعبير، وإنشاء المؤسسات، والقيام بالفعاليات، وتقديم التسهيلات، هل الأمر سواء؟ لكنه النفاق السياسي، وخشية العقاب والطمع في البقاء. 
عندما تتحدثون عن قطاع غزة ومشاكله، لا تريدون أو لا تقبلون أن تكونوا ولا بأي حال جزءاً من الحل، ولكنكم تستسهلون اتهام طرفي الانقسام تمييعاً للقضية، وتبرئة لأنفسكم رغم كيلكم بمكيالين, وتنسون الجهود التي تبذلها الحركة من أجل الناس، والخروج من الأزمات، وإن كان إحداها الضرائب اضطرارياً لاستمرار تسيير النظام العام بعد تخلي حكومة رام الله عن القيام بمسئولياتها، وأنتم تعلمون أن استمرار الوضع في قطاع غزة رغم كل الأزمات بجهد حماس ورغم كل الظروف الصعبة وأحيانا المستحيلة والمحيطة بالقطاع. 
 
وأخيراً.. قطاع غزة يدفع ثمن التمسك بالمبادئ والحقوق ومشروع المقاومة والتحرير، ويُعاقب الأهل في قطاع غزة من أجل ذلك، ولو بعنا مثل البعض لاشتروا، ولو ملنا لمالوا، وما شروط الرباعية ببعيد، ولكنها الصورة المقلوبة

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد