البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

مسلمو أفريقيا الوسطى يفرون هربا من القتل إلى دول مجاورة بينها تشاد والكاميرون

المحتوي الرئيسي


مسلمو أفريقيا الوسطى يفرون هربا من القتل إلى دول مجاورة بينها تشاد والكاميرون
  • الإسلاميون
    09/02/2014 02:58

تواصل نزوح آلاف المسلمين من جمهورية أفريقيا الوسطى إلى تشاد والكاميرون المجاورتين هربا من أعمال عنف عرقية تمارسها ميليشيات مسيحية, وشملت قتل مسلمين في الشوارع وحرق جثثهم.  وغادرت قافلة ضخمة من شاحنات وسيارات أجرة تنقل مدنيين مسلمين صباح أمس العاصمة بانغي باتجاه تشاد وسط صيحات حشود غاضبة من المسيحيين، وفقا لشهود عيان. وسلكت القافلة الطويلة المحور المؤدي إلى المدخل الشمالي لبانغي وسط شتائم السكان الذين اصطفوا على طول الطريق. وأكد بعضهم لوكالة الصحافة الفرنسية أن أحد المغادرين سقط من أعلى شاحنة كانت تقله وتعرض للضرب حتى الموت, وأفاد مصور للوكالة بأن جثة الضحية ألقيت على حافة الطريق. كما تعرضت شاحنة أخرى من القافلة لهجوم من عناصر مليشيات مسيحية سرعان ما فرقتهم القوة الأفريقية الموجودة عند المحور المروري مطلقة أعيرة تحذيرية. وخلال الأيام القليلة الماضية, اضطر آلاف المسلمين إلى الفرار بكل الوسائل المتاحة لديهم نحو دول مجاورة بينها الكاميرون وتشاد بعد تزايد أعمال القتل التي تنفذها ضدهم ميليشيا "أنتي بالاكا" المسيحية. وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن تسعة آلاف شخص غالبيتهم مسلمون من عدة جنسيات أفريقية فروا من أفريقيا الوسطى إلى الكاميرون خلال الأيام العشرة الأخيرة. وكان شهود أفادوا في وقت سابق أن قوة تشادية قدمت لإجلاء مدنيين مسلمين تعرضت الثلاثاء الماضي لهجوم من قبل ميليشيا "أنتي بالاكا" في بلدة بوسومبيلي (150 كيلومترا شمال غرب العاصمة بانغي) مما أدى إلى مقتل قائد القوة التشادية. وقال متحدث باسم القوة التشادية إن خارجين على القانون نفذوا الهجوم, مضيفا أن القوة ردت وأوقعت خسائر بين المهاجمين. وحسب شهود عيان فإن هجوما آخر وقع قرب بلدة بوالي (تسعين كيلومترا شمال بانغي) أثناء عملية إجلاء مسلمين. وكان جنود نظاميون قد أعدموا الأربعاء الماضي رجلا في أحد شوارع بانغي وأحرقوا جثته بعد قطع بعض أطرافها بحجة أنه قد يكون من جماعة "سيليكا" المسلمة التي طردت الرئيس السابق بوزيزي من الحكم في مارس/آذار من العام الماضي. وفي نهاية الشهر الماضي, قتلت ميليشيا "أنتي بالاكا" رجلين مسلمين قرب مطار بانغي وقطّعت جثتيهما على مرأى من القوات الفرنسية. وطالبت منظمة هيومن رايتس ووتش -التي وثقت عمليات الإعدام- حكومة رئيسة أفريقيا الوسطى الانتقالية كاثرينا سامبا بانزا بالتحقيق في حادثة الأربعاء الماضي. ووصفت المنظمة في بيان عمليات الإعدام التي حدثت مؤخرا في الشوارع بحق مسلمين بالوحشية, وقالت إنها "باتت حدثا عاديا في بانغي".

أخبار ذات صلة

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد

عديدة هي التحولات الجيوبوليتكية السحيقة في القطر العربي التي امتدت من الشرق إلى ليبيا و الهادفة إلى بلقنة المنطقة تنزيلا لبنود مخططات الظلاميين و ا ... المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فمن السنن الثابتة عن نبينا صلى الله عليه وسلم سنة الأضحية ، وقد ثبت في السنة الصحيحة تحديد الشروط الواجب تو ... المزيد