البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

عبدالماجد: وحدة الإسلاميين ستحققها أجيال جديدة تولد من رحم المعاناة

المحتوي الرئيسي


عبدالماجد: وحدة الإسلاميين ستحققها أجيال جديدة تولد من رحم المعاناة
  • الإسلاميون
    13/11/2015 10:58

قال القيادي بالجماعة الإسلامية عاصم عبد الماجد أن ما تم في السنوات الأربع السابقة وتحديدا منذ انتخابات الإعادة بين الرئيس المعزول محمد مرسي وبين الفريق أحمد  شفيق إلى يومنا هذا هو أقصى ما استطاعت الحركات الإسلامية التقليدية تحقيقه. 
 
وأضاف علي حسابه الشخصي علي موقع التواصل الفيس بوك  أنه  لما اختفى الرئيس تحولنا إلى الاحتشاد مع جماعة الإخوان وتقديم اجتهاداتها على اجتهاداتنا في إدارة الأزمة ، مشيرا إلي أن الصورة الأن أصبحت أصبحت باهتة في نظر أجيالنا. 
 
وأكد أن الوحدة التي ينشدها الجميع لن تتحقق إلا على يد أجيال جديدة تولد الآن من رحم المعاناة لم تعط ولاءها من قبل لأي من الحركات الإسلامية التقليدية. وأشار إلي أن هذه الأجيال يجب ان تتعلم من تجاربنا نحن دون أن توزع ولاءاتها علينا ، مؤكدا أنه لم يستطع أحد من إحدي هذه التجمعات داخل الحركة الإسلامية أن يقدم النموذج المبهر الذي يجذب إليه الجميع فيتوحدوا خلفه. 
 
وتابع أن من امتاز باللين لم يستطع أن يستعمل الشدة حين جاء وقتها،  ومن امتاز بالشجاعة لم تكن لديه الأدوات اللازمة ليدفع بها تكالب الأعداء، ومن اهتم بالعلم عجز عن الجهر بكلمة الحق، ومن جهر بالحق قصّر في تألف القلوب حوله. 
 
وأكد بشدة أن الجماعات التي لم تحقق أهدافها في شبابها تكون في شيخوختها أشد عجزا عن تحقيقها ، بالإضافة إلي أن الجماعات التقليدية أصبحت مقيدة بقيود داخلية وخارجية تحول بينها وبين الانطلاقة التي تطمح إليها الأجيال الجديدة الآتية من رحم المحنة.  

أخبار ذات صلة

قال حساب "معتقلي الرأي"، المعني بالقضايا الحقوقية في السعودية: إنه تأكد من أنباء وفاة الداعية فهد القاضي، ا ... المزيد

رحيل البغدادي يضعف -لا شك- من معنويات أنصاره ومتابعيه، ويمنح -على الجانب الآخر- المناوئين شيئا من الزهو والانتصار.

لكن أثره على الأرض ... المزيد