البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

طيور بأحزمة ناسفة.. خطة تنظيم "الدولة" لمهاجمة الطائرات الغربية

المحتوي الرئيسي


طيور بأحزمة ناسفة.. خطة تنظيم
  • الإسلاميون
    14/12/2015 04:18

نشر أحد الحسابات المؤيدة لتنظيم "الدولة الإسلامية" خطة لمهاجمة الطائرات التي تقصف معاقل التنظيم باستخدام "طيور انتحارية".
 
الخطة التفصيلية التي نُشرت عبر حساب على "تيلغرام"، جاءت بعنوان "طريقة جديدة لإسقاط الطائرات الحربية"، بحسب تقرير نشره موقع فوكاتيف الأميركي، اليوم الاثنين.
 
ورغم أن الخطة التي تستهدف طائرات عسكرية قد تبدو ساذجة للوهلة الأولى، لكن بالتدقيق في تفاصيلها تجدها قابلة للتطبيق.
 
يذكر أن أمريكا جربت في الحرب العالمية الثانية استخدام الخفاش المفخخ والصواريخ الموجهة عن طريق طيور الحمام.
 
وتقترح الخطة الجهادية أنواعاً معينة من المتفجرات والطيور التي يمكن تهريبها إلى مناطق القتال في العراق وسوريا لاستخدامها في الهجوم.
 
وتقول الخطة إن "القصف الجوي الصليبي والرافضي العائق العسكري الأكبر لجنود الخلافة"، لذلك - بحسب ما تمضي الخطة - "وجب بذل الغالي والنفيس في البحث عن حلول.. وخطرت لي فكرة وأطلب إيصالها للمجاهدين المعنيين في الدولة الإسلامية".
 
الفكرة تقوم على تزويد الطيور بحزام ناسف صغير يسهُل حمله، وتدريبها على استهداف الطائرات الحربية في 6 خطوات سهلة وتفجيرها، الأمر الذي يجعلها طيوراً انتحارية.
 
ويقترح صاحب الفكرة استخدام متفجرات من نوع "يوريا" الذي أعلن التنظيم استخدامه في تفجير الطائرة الروسية في سيناء.
 
صاحب الفكرة يقول إنه أجرى بحوثاً كافية حول الأمر ، ووجد نوعين معينين من الطيور يستطيعان القيام بهذه المهمة من حيث قدرتهما على الارتفاع وسرعتهما في الطيران، وهما: طائر الشاهين والنسر الأبقع أو النسر المرقط.
 
ويشير إلى أن المشكلة الوحيدة هي أن النسر الأبقع يقطن في إفريقيا، مقترحاً تهريبه أو الحصول عليه من حدائق الحيوان في سوريا والعراق.
 
قد تبدو الفكرة جديدة، لكن سبق للجيوش أن استخدمت الحيوانات لتنفيذ هجمات قبل ذلك. فقد لجأ الجهاديون">الجهاديون إلى الحمار المفخخ بالمتفجرات للهجوم على الجنود الأميركيين، وكذلك تم استخدامه في غزة والعراق.
 
*المصدر: هفنغتون بوست

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد