البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الكتاتنى: أعضاء الحزب تجاوزوا 400 ألف وسننافس على كل مقاعد البرلمان

المحتوي الرئيسي


الكتاتنى: أعضاء الحزب تجاوزوا 400 ألف وسننافس على كل مقاعد البرلمان
  • 31/12/1969 09:00

كشف الدكتور سعد الكتاتني، المرشح لرئاسة حزب الحرية والعدالة، أن عدد أعضاء الحزب تجاوز الـ400 ألف عضو، مشيرا إلى أن الحزب سيسعى للحصول على الأغلبية "بنسبة 50% + 1" في الانتخابات البرلمانية المقبلة. وتابع: "لذلك فإننا سننافس على نسبة مائة في المائة من المقاعد مع آخرين"، موضحا أن قناعته الشخصية بأن التحالفات في المرحلة المقبلة ستبنى على البرامج وليس أي شيء آخر. وانتقد الكتاتني فكرة انفصال جماعة الإخوان عن حزب الحرية والعدالة، مشيرا إلى أن الجماعة لا تنافس على الحكم وإنشاؤها الحزب للمنافسة على الحكم، من أجل الوصول لصيغة الحكم الرشيد في المجتمع. وقال: "مجلس شورى جماعة (الإخوان المسلمون) أعلى هيئة حاكمة في الجماعة قرر بإرادته المطلقة إنشاء حزب للمنافسة على السلطة على أن يكون هذا الحزب مستقلا في قراراته عن الجماعة، ولكن نحن في الحزب على تواصل مع الجماعة ونتشاور معهم في كل أمر كما نتواصل مع الآخرين"، متسائلاً: "فلماذا إذن الانفصال؟؟؟". وانتقد الكتاتني فكرة تبعيته للمهندس خيرت الشاطر، موضحا أنه كان عضوا في مكتب إرشاد الجماعة وكان هناك خلافات في الرأي بين مختلف الأعضاء ولكن أدبيات الجماعة تفرض على أعضائها أن أي قرار تم اتخاذه بالأغلبية فهو ملزم للجميع. وأضاف: "جرت العادة أن تقوم الجماعة وفقا لأدبياتها التي انتقلت للحرية والعدالة تقييم ومناقشة لأي قرار صدر عن الجماعة"، موضحا أن هذه المناقشة حتى لو كان القرار خاطئا فإن صاحب الرأي الآخر لا يقول "لو سمعتم كلامي... لو رأي اتخذ في الحسبان". وأشار الكتاتني إلى أن هذه هي الديمقراطية وطبيعة العمل المؤسسي الذي تؤمن به الجماعة، مشيرا إلى أن ذلك ليس نقطة تحسب على الجماعة وإنما تحسب لصالحها. واختتم: "لغة الخطاب التي أتبناها والتي يرى الكثير في هذه الأيام بأنني شخص تصالحي طبيعة شخصية"، منوها إلى أن طبائع الأشخاص في الحزب تختلف ولكن أغلبية القيادات توافقيون.   م.ج

أخبار ذات صلة

الكنيسة الكبرى :

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

المزيد

ألغت المحكمة الإدارية العليا، الجمعة، قرار مجلس الوزاء الصادر بتاريخ 24/ تشرين الثاني/ نوفمبر 1934، بتحويل "آياصوفيا" بإسطنبول من المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

واقع العالمانية التركية:

المزيد

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد