البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

العراق ينفذ حكم الإعدام بالسعودي عبدالله بن عزام.. والقحطاني يترك وصية محزنة

المحتوي الرئيسي


عبدالله بن عزام القحطاني عبدالله بن عزام القحطاني
  • الإسلاميون
    08/02/2016 03:29

نفَّذت السلطات العراقية حكم الإعدام في السجين السعودي عبدالله بن عزام القحطاني، بعد 7 سنوات من اعتقاله، حيث تم القبض عليه عام 2009 بتهمة تجاوز حدود، ومن ثم وجهت له تهم إرهاب، وذلك في سجن الناصرية جنوب بغداد.
 
وبحسب موقع "سبق" السعودي، فإن جثمان الشاب السعودي لا يزال في العراق فيما العمل جارٍ لنقل الجثمان إلى السعودية، كما أوصى عبدالله بن عزام أن يكون قبره في المدينة المنورة بجوار قبر النبي محمد (صل الله عليه وسلم) قدر المستطاع، وأن تسدد أسرته الديون التي عليه لمصرف الراجحي السعودي.
 
وجاء نصّ الوصية: "بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، هذه وصيتي إلى أهلي جميعاً وزوجتي، أوصيكم بتقوى الله، وطاعته أولاً، وآخراً، وأوصي أهلي بزوجتي خيراً، وأرجو أن تسددوا ديوناً عليّ للراجحي، وأوصيكم بالصبر والسلوان، وأن يكون قبري في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم قدر المستطاع، ولا تنسوني من صالح دعائكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
 
يُذكر أن المعتقل عبدالله عزام القحطاني يعد ثاني معتقل سعودي تعدمه السلطات العراقية، بعد أن أعدمت المعتقل السعودي مازن ناشي مساوي في عام 2012.
 
وكان عبدالله عزام صالح مسفر القحطاني قد دعا علماء الدين في السعودية إلى التدخل لدى حكومتهم للعمل على إطلاق سراحه قبل أن تنفذ حكومة العراق حكم الإعدام فيه.
 
وقال القحطاني في رسالة سربها من سجنه إن الحكومة العراقية الموالية لإيران تنوي إعدامه لأنه “سعودي”.
 
وقال محاميه مجيد أحمد محمود أن تهمة القتل الموجهة للقحطاني (قتل صائغي ذهب في بغداد) ملفقة حيث كان عزام حينها مسجونا في الأنبار، وهو ما يؤكد أنه لا علاقة له بهذه الجريمة.
 
وبين المحامي أن موكله كان يواجه تهمة ثانية وهي تفجير عدد من الوزارات والمباني مع مجموعة مكونة من ستة أشخاص، مؤكدا أن اعترافات موكله تمت تحت الإكراه والتعذيب بدليل ما يحويه جسمه من آثار متفرقة.

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد