البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

البروكسي proxy وكيل المستخدمين للمواقع المحجوبة والتصفح الآمن

المحتوي الرئيسي


يعتمد الكثير من المتصفحين بالعالم العربي على البروكسي لفتح المواقع المحجوبة يعتمد الكثير من المتصفحين بالعالم العربي على البروكسي لفتح المواقع المحجوبة
  • محمد محسن
    10/02/2016 12:14

بما أن بلدان العالم العربي وحكامها يشتهرون بحجب المواقع رأينا من الأهمية أن نتعرف على خدمة البروكسي لفتح المواقع المحجوبة.
 
البروكسي proxy (وحدة الخدمة النائبة) أو وكيل الويب وهو عبارة عن جهاز أو برامج موجودة على جهاز وسيط بين المستخدم (متصفح الإنترنت) وبين خوادم الإنترنت (servers)، ومهمته هي الخزن المؤقت للطلبات الأكثر تكراراً من قبل المستخدمين في الوقت الحاضر واستناداً إلى التصفح الماضي.
 
والبروكسي يعتبر سيرفر (proxy server) من نوع خاص يستقبل طلبات المستخدمين كأي نوع آخر من السيرفرات ولكنه لا يحتوي المعلومات بشكل مستقل وإنما يحتوي جزء من معلومات السيرفرات الحقيقية ويعمل بالوكالة عنها فيما يتعلق بالمعلومات التي يحتويها.
 
يقوم البروكسي بتوفير الطلب من خلال الاتصال بوحدة الخدمة ذات الصلة نيابةً عن الجهاز التابع. وقد تقوم وحدة خدمة البروكسي - اختياريًا - بتبديل طلب الجهاز التابع أو عملية الاستجابة الخاصة بوحدة الخدمة. وفي بعض الأحيان، قد توفر الطلب دون الاتصال بوحدة الخدمة المحددة؛ وذلك لأنها تقوم "بتخزين" رد وحدة الخدمة على الطلب. وفي هذه الحالة إذا أراد الجهاز التابع الحصول على الطلب نفسه فيما بعد، فإنها تقوم بتوفيره مباشرةً دون الحاجة للاتصال بوحدة الخدمة المحددة مرة أخرى. 
 
** والبروكسي سهل الاستخدام لأي متصفح عادي لأنه في الحقيقة عبارة عن موقع عادي يدخله المتصفح وبه نافذة يضع بها رابط الموقع الذي يرغب في تصفحه  
 
أسباب استخدام وحدات خدمة بروكسي في تصفح مواقع الإنترنت:
 
ـ فتح المواقع التي تحجبها الحكومات في بعض البلدان ، كما هو الحال في الكثير من دول العالم العربي
ـ عدم التعرف على الأجهزة وراء البروكسي وجعلها مجهولة (بغرض التأمين). لأنه يعمل على عزل الشبكة عن الشبكة الخارجية العالمية (www) ويوفر لها السرعة والأمان (firewall:). 
ـ زيادة سرعة الوصول إلى المصادر المطلوبة (بالاستفادة من خاصية التخزين الموجودة على وحدات خدمة البروكسي).
 
** وعند طلبنا لتصفح موقع معين يعمل البروكسي من خلال الوظائف التالية :
1-التخزين (Caching):يتضمن البروكسي ذاكرة تخزين أو قاعدة بيانات كبيرة السعة من شأنها تقليل الزمن الللازم لتحميل صفحة من الشبكة إلى كمبيوتر الزبون، فعند طلبنا لموقع معين سيرسل هذا الطلب لخادم البروكسي (proxy server) الذي يبحث في هذه الذاكرة فإذا وجد ماهو مطلوب فأنه يعيد إرسالها للزبون، وفي حالة الاخفاق فأنه يجوب الشبكة العالمية باحثاً عما طلب منه بحيث يتم تخزينه لديه في البداية ومن ثم أرساله للزبون..
 
2-الفلترة (filtering): كثير من الناس هذه الأيام يشكون من أن مواقع الويب المفضلة لديهم يتم حظرها سواء في العمل أو في المدرسة أو حتى في البلد كله، عرفت مالسبب؟ يتم كل هذا عن طريق عملية تنقيح يقوم بها البروكسي لبعض المواقع عن غيرها, بحيث يسمح بالوصول لبعض المواقع ويمنع المواقع الأخرى، وهو مايعرف بالمواقع المحجوبة..
 
3-الأمان (firewall):يمكن أن يعمل البروكسي كجدار ناري، مثلاً على مستوى شبكة محلية خاصة بمؤسسة أو شركة فان هذا البروكسي يساعد على حماية هذه الشبكة من اي هجوم أو أعتداء خارجي على شبكتها.
 
جدير بالذكر أن أجهزة البروكسي يتم تصميمها لتُقدم أعلى أداء لمنظومة حفظ الملفات (في الغالب، باستخدام تقنية RAID التي توفر للمستخدمين أعلى مستوى من تخزين البيانات وتقسيمها على محركات الأقراص الصلبة وكذلك تقنية Journaling وهو نظام تخزين يقوم بتسجيل أية تغييرات تحدث في الملفات والأدلة في سجلات يومية).
 
وتحاول وحدات خدمة البروكسي السري (التي يطلق عليها أحيانًا بروكسي الويب) جعل التصفح على شبكة الويب مجهول المصدر. وهناك أنواع عديدة ومختلفة من البروكسي السري. ويتمثل أحد أكثر هذه الأنواع شيوعًا في البروكسي المفتوح. ولأن هذا النوع عادةً من الصعب تعقبه، فإنه يعتبر مفيدًا بوجه خاص لمن يسعون إلى إخفاء هويتهم في أثناء الاتصال بالإنترنت، مثل المعارضين السياسيين أو حتى مرتكبي جرائم الإنترنت. 
 
** أساليب المراوغة
 
يُقصد بأسلوب المراوغة (Circumventor) اختراق سياسات حجب مواقع معينة تفرضها بعض الجهات مستخدمة في ذلك وحدات خدمة بروكسي. ومن المثير للسخرية، أن أغلب أساليب المراوغة تستخدم وحدات خدمة بروكسي – ويحدث ذلك على درجات متفاوتة من التعقيد. وتعتمد عملية المراوغة في مضمونها على استخدام صفحة ويب تقوم بأخذ الموقع الممنوع وتحاول فتحه بالحيلة في موقع ويب آخر غير محظور ـ لتسمح للمستخدم بمشاهدة صفحاته المحجوبة. 
 
ويعد أحد الأمثلة الشهيرة على ذلك بروكسي elgooG الذي مَكّن المستخدمين في الصين من الوصول إلى موقع Google بعد أن تم منعه هناك، لكن تختلف وحدة خدمة البروكسي هذه عن الأخرىات بأنها صُممت لتجاوز عملية حجب واحدة. 
 
في سبتمبر 2007 أصدر معمل Citizen Lab تقريرًا يوضح فيه أنواع معينة من وحدات خدمة بروكسي التي تُستخدم في أغراض المراوغة، مثل Proxify وStupidCensorship ، وCGIProxy. http://www.jmarshall.com ويمكن بدلاً من ذلك، أن يتواصل المستخدمون في دولة معينة مع أفراد آخرين بعيدًا عن نطاق المراقبة الذي يخضع له الإنترنت في هذه الدولة؛ وذلك باستخدام بروكسي من نوع Psiphon http://psiphon.civisec.org أو Peacefire/Circumventor. http://peacefire.oذrg. 
 
كما أن هناك أسلوب أكثر تطورًا يقترح استخدام برامج مجانية مثل UltraSurf http://www.ultrareach.com وFreeGate، http://www.dit-inc.us أو استخدام غيرها من البرامج مدفوعة الأجر، مثل Anonymizer http://anonymizer.com وGhost Surf. http://tenebril.com هذا بالإضافة إلى أنواع أخرى من البرامج المجانية لتضمين البيانات لنقلها بشكل آمن، مثل Gpass http:/ / gpass1.com وHTTP Tunnel http://www.http-tunnel.com وتطبيقات تضمين البيانات مدفوعة الأجر، مثل Relakks [https : / / www.relakks.com] وGuardster.-[2] - 
 
وأخيرًا تقدم شبكات الاتصال السريJAP ANON http://anon.inf.tu-dresden.de/index_en.html وTor http://tor.eff.org وI2P http://www.i2p.net مجموعة كبيرة من الوسائل التي تمكن المستخدمين من التصفح والتواصل بطريقة آمنة عبر شبكة الإنترنت.
 
ويمكن للطلاب الوصول إلى المواقع المحجوبة (مثل شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الألعاب وغرف الدردشة والماسنجر والمواقع التي تقدم محتويات إباحية أو هجومية) باستخدام وحدات خدمة بروكسي تستخدم أساليب المراوغة.وبالسرعة نفسها التي يحجب بها برنامج الفلترة صفحات الويب الخاصة بوحدات خدمة بروكسي المستخدمة للمراوغة، تظهر غيرها من الصفحات الأخرى. لكن في بعض الحالات، قد يظل الفلتر يعترض طريق البيانات المتدفقة إلى البروكسي المراوغ، وبالتالي فإن الشخص الذي يدير الفلتر تظل لديه القدرة على رؤية المواقع التي تتم زيارتها. 
 
يستخدم أيضًا الأشخاص الذين يتم منعهم من الدخول على مواقع معينة في شبكة الويب بروكسي المراوغة. كما يُستخدم أيضًا بروكسي المراوغة بحيث يمكن لأي شخص في أي دولة أخرى من دول العالم لاستفادة من الخدمات التي تُقَدّم في دول معينة لمواطنيها فقط. على سبيل المثال، يمكن الاستفادة من الخدمات المتاحة في دول بعينها فقط والتي يستطيع من خلالها المواطنون إعادة إنتاج وسائط معينة أو بث معين خاص بالويب. 
 
جدير بالذكر أن بروكسي المراوغة يعتبر آمنًا في الغالب إلا في حالة واحدة وهي أن تكون مواقع الويب التي يُستخدم فيها هذا البروكسي يتم إدارتها من قِبل طرف ثالث غير موثوق به وغير مُعْلِن لنواياه - والتي قد تكون جمع بيانات شخصية عن المستخدمين. ونتيجة لذلك، يُنصح المستخدمون دائمًا بعدم إدخال أي بيانات شخصية أو مهمة، مثل أرقام بطاقات الائتمان أو كلمات المرور، في أثناء استخدامهم لهذا النوع من البروكسي. 
 
جدير بالذكر أن معظم شركات فلترة محتويات الويب تستخدم محرك بحث عبر الإنترنت يقوم بتخمين احتمالية انتماء محتوى ما إلى نوع معين (على سبيل المثال، : "ربما تشتمل هذه الصفحة على محتويات إباحية بنسبة 70% ومحتويات رياضية بنسبة 40% ومحتويات إخبارية بنسبة 30%).بعد ذلك، يتم تصحيح قاعدة البيانات الناتجة يدويًا بناءً على الشكاوى أو الأخطاء المعروفة في خوارزميات مطابقة للمحتوى. 

أخبار ذات صلة

-1-

لو خُيِّرت بين خِلال الخير وصفات النجاح جميعاً فقيل لي "اختَرْ واحدة ودَعْ ما عداها" لاخترت الرحمة، لأنني إلى رحمة الله أحوجُ م ... المزيد

وصف الدكتور عبدالرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام وال المزيد

تعليقات