البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

أضواء على معالم الوسطية الإسلامية..تكوين المجتمع الصالح المتكافل

المحتوي الرئيسي


أضواء على معالم الوسطية الإسلامية..تكوين المجتمع الصالح المتكافل
  • د. يوسف القرضاوى
    22/04/2019 06:48

كما أنَّ الإسلام يسعى إلى تكوين الأسرة الصالحة، فهو يسعى كذلك إلى تكوين المجتمع الصالح، ذلك المجتمع الذي يقوم على الإخاء والتكافل والتراحم بين أبنائه، يحمل غنيُّه هَمَّ فقيره، ويأخذ قويُّه بيد ضعيفه، ويشدُّ بعضه أزْرَ بعض، فهو في تقاربه كالأسرة الواحدة، وفي ترابطه كالجسد الواحد، وفي تعاونه كالبنيان يشدُّ بعضه بعضاً، يقوم على التكافل المعيشي، والتكافل الأدبي والعلمي والدفاعي، مؤمنوه ومؤمناته، كما قال تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [التوبة:71].

 

مجتمع يُكرم فيه اليتامى، وتُرحم فيه الأرامل، ويُواسى فيه الفقراء، ويُحْمَل فيه الضعفاء، ويُتواصى فيه بالصبر والمرحمة، كما قال تعالى: {فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ * ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ} [البلد:13– 17]. وليس كالمجتمع الجاهلي الذي وصفه الله بقوله: {كَلَّا بَلْ لا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ * وَلا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ * وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَمّاً * وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً} [الفجر:18-20].

بل هو كمجتمع المدينة الذي يتكوَّن من المهاجرين والأنصار، والذي أثنى الله عليهم بقوله تعالى: {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ * وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالْأِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الحشر:8،9] [1].

 

----------

هوامش :

[1] انظر: فصل (تكوين المجتمع الصالح) من كتابنا (مدخل لمعرفة الإسلام)، وانظر أيضا: كتابنا (ملامح المجتمع المسلم) نشر مكتبة وهبة بالقاهرة.

 

----------( يُتَّبع )----------

 

أخبار ذات صلة

ومن معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : العناية بأمر الأسرة، باعتبارها الدعامة الأولى لقيام المجتمع الصالح، وإقامتها على الأسس الإسلامية الصحيحة: م ... المزيد

ومن معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : توكيد ما جاء به الإسلام من إعطاء المرأة حقوقها ومكانتها وتكريمها: إنساناً، وأنثى، وبنتاً، وزوجة، وأماً، وعضو ... المزيد

ومن معالم الوسطية الإسلامية والتجديد : تجديد الدين من داخله: تجديدُ الفهم له، وتجديدُ الإيمان به، وتجديدُ العمل به، وتجديدُ الدعوة إليه. تجديدُ العق ... المزيد